الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

توفيق النمري الغائب الحاضر

نزيه القسوس

الخميس 27 تشرين الأول / أكتوبر 2011.
عدد المقالات: 1740
توفيق النمري الغائب الحاضر * نزيه القسوس

 

شيعت الأسرة الفنية والأسرة الأردنية بكل حزن وأسى علما من أعلام الفن الأردني ورائدا من رواده الذين أثروا هذا الفن وجعلوه ينتشر في كافة أنحاء الوطن العربي كما أن فن هذا الراحل العظيم صقل الوجدان الأرني فلا يمكن أن يتزوج مواطن في أية منطقة من الأردن ولا تردد في حفل زفافه إحدى أغاني هذا الفنان العظيم.

أول مرة تعرفت فيها على الفنان الراحل كانت في مدينة رام الله وفي إذاعتها بالتحديد العام 1955 عندما كنت مع زملائي طلاب مدرسة الكرك الثانوية في رحلة إلى الضفة الغربية وكنت وقتها في الصف السادس الابتدائي وعندما زرنا الإذاعة في مدينة رام الله تعرفنا على هذه الشخصية الفنية الفريدة ولم نصدق أننا رأينا من صقل وجداننا بأغانيه الشعبية الجميلة مثل أغنية قلبي يهواها وأغنية على ضفافك يا أردن إلى أن التقيته في إذاعة عمان وتزاملنا حوالي ثلاثين عاما.

كان المرحوم توفيق النمري فنانا متميزا وقد زار عددا كبيرا من مناطق الأردن ليطلع على التراث الشعبي فيها وليأخذ هذا التراث ويطوره بكلمات جميلة مصقولة وألحان عذبة حافظ فيها على اللحن الأصلي لكنه طوره بطريقة جميلة فانتشرت أغانيه انتشار النار في الهشيم ولم يبق أردني واحد لم يردد تلك الأغاني ويستمتع بها حتى أن الفنان الكبير وديع الصافي غنى أغنيته المشهورة قلبي يهواها كما غنى له عدد من الفنانين والفنانات العرب من أشهرهم سميرة توفيق وكروان ودلال الشمالي.

بعد رحيل المرحوم توفيق النمري سيفتقد الفن الأردني رائدا من رواده وعلما من أعلامه في هذا الوقت الذي تراجع فيه الفن إلى أدنى مستوياته فلم نعد نسمع أغنية تداعب وجداننا ولم يعد هناك فنانون متميزون يلهبون مشاعرنا بالأغاني الشعبية الطربية وصرنا نسمع أغان تسبب لنا تلوثا سمعيا وتزعجنا وأصواتا تخرق طبلة الأذن وصدقوني إذا قلت لكم بأن أحد الأصدقاء أبلغني بأنه سهر مع عائلته ليلة عيد رأس السنة في أحد المطاعم وكان هناك أحد المطربين وليس الفنانين وفي اليوم التالي اضطر هذا الصديق لمراجعة طبيب الأذن والأنف والحنجرة لأنه لم يستطع النوم من وجع أذنيه والذي سببه صوت هذا المطرب.

بغياب الفنان توفيق النمري فقد الأردن والعالم العربي فنانا كبيرا أعطى الفن كل ما استطاع خلال مسيرته الفنية وصارت أغانيه تتردد على لسان كل أردني وفي الضفة الغربية ومناطق حوران وصارت هذه الأغاني تراثا خالدا تسكن في وجدان الناس ولا نعتقد أننا سننسى أغانيه الرائعة مثل (لوحي بطرف المنديل) (ودخلك يا زيزفونه) (وأسمر خفيف الروح) (وقلبي يهواها).. الخ.

بعد رحيل الفنان النمري المطلوب من الدولة الأردنية ومن منظمات المجتمع الأردني ومن كل الجهات المعنية أن تكرم هذا العملاق بأن نطلق اسمه على شارع رئيسي في عمان وأن تحتفي به كل عام في ذكرى ميلاده أو وفاته لأنه يستحق هذا التكريم.



[email protected]

التاريخ : 27-10-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش