الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أتحدى كل عشاقك

طلعت شناعة

الخميس 31 آذار / مارس 2011.
عدد المقالات: 2275
أتحدى كل عشاقك * طلعت شناعة

 

سيدتي الجميلة..

يقول العارفون بالعشق إن « الحب هو الاّ تعرف شيئا» . ويقول آخرون « الحب أن تحب حبيبك كما هو لا كما تريده أنت».

وتقول فيروز « مديرة مدرسة: الحب في العصر الحديث»: « تع ولا تجي، اكذب عليّ ، الكذبة مش خطيّة «.

وبين العارفين بالحب وبين صوت فيروز يخفق قلبي كل صباح ، وللدقة لمدة 24 ساعة بحبك. فأنا المتيم حد الذبح بك. أي أنني «أحبك من الوريد الى الوريد « كما تقول سيدة الكتابة العربية غادة السمان.

تصرخ فيروز في سيارتي ـ المتواضعة ـ « وينن». وأشعر أنني محاصر بالفراغ وأن الاحبة قد غادروني.

أُفتّش عنهم في الشوارع وعلى الأرصفة. ربما تركوا رسالة أو خبرا أو علامة تدلني عليهم.

لكن ، لا خبر .

أين من زعموا حبك يا سيدتي؟ أين أخذتهم الدنيا عني وعنك؟

أنت وأنا كتاب يضم صفحات العشق. وحين أُقلبها أجد من كانوا « عشاقك « قد خربشوا عليها دوائر وخطوطا غريبة تزيدك حيرة وتملؤني بالشجن.

«وينن»..

لا صدى لكلماتهم . فقد أختاروا أنفسهم ومن ينظر إلى مرآته لا يرى سواه.

وحدي أنا القابض على جمر حبك. أراني في الصخب أزداد شوقا إليك . وفي السكون لا يتوقف القلب عن الأنين.

« وينن «

لقد هجروك يا سيدتي ويمّموا شطر « مصالحهم « وتركوك تنازعين الامواج. أمدّ لك اليد والأصابع وسكنات القلب وأرى المستحيل ينافسني في حبك.

« وينن»..

لا شيء سوى القلق.

لا شيء سوى الريح تعصف بي

فأنا العاشق المتوحد بالرماد المتكحّل بالفرح حين تمضي العيون الى حدقاتها.

أين عشاقك سيدتي؟

ذهبوا الى « أنانيتهم « والى « ضجيج مصالحهم» ولم يبق منهم الاّ آثار صورهم.

هدوء .. هدوء

أُريد لحظة هانئة كي أحبك كما أشتهي وكما تشتهي غيوم قلبي.

أما الذين « خانوك « فقد « تبرؤا « من أنفسهم.

لا بأس..

فسوف اواصل الصهيل.. وسنابك خيلي لن يوقفها غبار « المتنكرين « لماضيهم.

أنا الآن و أنا الأمس وأنا الآتي من الذكريات.

أُحبك هكذا عاريا من « أنانيتي « ومن « مصالحي»

فأنت قضيتي الأزليّة

وأنت مملكتي الجميلة

يا بلدي..!.

التاريخ : 31-03-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش