الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الشعر دهشة العالم الأولى

رمزي الغزوي

الثلاثاء 22 آذار / مارس 2011.
عدد المقالات: 1978
الشعر دهشة العالم الأولى * رمزي الغزوي

 

ما معنى أن يكون للشعر يوم ، نحتفي به بكلمات تشبه التأبين أو الرثاء؟،. وما معنى أن نتذكر الشعر بأمسيات ملفقة يكاد لا يحضرها سوى الشعراء المشاركين؟،. هل يعني أن الشعر ، هذا الكائن النوراني الضيائي ، بات قاب غفوتين أو أدنى ، من السقوط في لجة النسيان والضياع؟،.

لا يعجبني أن نخصص يوماً للأشياء الجميلة: يوم الأم ، الحب ، الشعر ، لأنها خالدة ، وتعليبها أو بوتقتها في يوم يشعرنا أنها باتت قريبة من الاندثار ، ولهذا منحوها ذكرى عابرة في يوم عابر: كي يأخذوا بيدها: وكي يقولوا أنها ما زالت على قيد التنفس في غرفة الإنعاش،.

ربما كانت حركة ذكية ، أن يختاروا اليوم العالمي للشعر في الحادي والعشرين من كل آذار ، ليكون مواكباً لعيد الأم ، والنيروز ، وبدايات الربيع. فهل هذا دليل فاضح بأن الشعر غدا آيلاً للانقراض ، ولهذا تم حشر يوميه الاحتفالي في هذا التاريخ تحديداً: علَّ الصواب يعود لعالمنا المجنون ، فيستعيد شاعريته ، بعدما أخذته البلادة والتكلس ، وصار بلاستيكياً ، منزوع الروح ، بارداً،.

والشعر درج على سجادة الأرض قبل الكلام ، وقبل نقوش الحرف ، الشعر تفتق مع أول حركات الإنسان المتلعثمة عند كهفه الأول ، أو في الغابة وغموضها وسحرها ورعبها. الشعر دهشة الإنسان الأولى من أشياء أراد أن يراودها عن أسرارها وخباياها وظلالها. وأن يفهم بوحها وجوانيتها.

والشعر تشكل من لهفة الإنسان ، حينما رأى قطن السحاب يجيش في صحن السماء ، ثم يتنزل المطر خيوطاً ناعمة ، فحاول أن ينسج منها كنزة لدفء مشتهى لذيذ. أو أن الشعر بدأ حين كان ذلك الإنسان يلاحق فراشة لعوباً ، تأخذ قبلة خاطفة من كل زهرة وتطير بعيداً،.

لا أكاد أتصور عالمنا بلا شعر ، أو بلا شعراء ، وإن كان افلاطون قد طردهم من جمهوريته الفاضلة ، فأنا لا أكاد أتخيل هذا العالم قادراً أن يحيا ، بلا أجنحة ، وبلا خيال ، ولا أكاد أتصور أن الشعر لم يعد ديواناً للعالم ، وديواناً للعرب ، وديواناً لكل الأشياء الجميلة. فأرجوكم ردوا الاعتبار للشعر ، فلست أخاف قنبلة هيدروجينية ، تنهي حياة الأرض ، بل ما زلت أرتجف خوفاً ممن لا يقرأون الشعر،.

[email protected]

التاريخ : 22-03-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش