الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأردن ودول الخليج

ماهر ابو طير

الأربعاء 21 كانون الأول / ديسمبر 2011.
عدد المقالات: 2609
الأردن ودول الخليج * ماهر ابو طير

 

أولئك الذين طبّلوا وزمروا لفوائد انضمامنا لدول مجلس التعاون الخليجي، وأولئك الذين شتموا وأهانوا الخليج بعد تلميحات عدم الانضمام، وقعوا في خطأ فادح، لأننا أدرنا موقفنا من الخليج على أساس مصلحي ومالي بهذه الطريقة.

دول الخليج تاريخيا تقف الى جانب الأردن، وقد قدمت عشرات المليارات خلال عقود الى الاردن، وقامت بتشغيل مئات الآلاف في كل الدول، وعلاقتنا معهم علاقة أهل واخوة،لا يجوز ربطها بالمنافع والمكاسب فقط، ولا التنديد بهم أيضا والإساءة اليهم تحت تعبير يقول: "مابدكم إيانا مابدنا إياكم" وهذه سلبية ومنادة تتنكر لعلاقات تاريخية طويلة،على طريقة حرد أطفال المدارس.

اسوأ الكلام تسمعه من أولئك الذين يقولون إن الأردن يحرس الجزيرة العربية، ويحرس السعودية، ويمنع تدفق المخدرات والسلاح والقاعدة، وان الاردن لو ترك حدوده للفلتان فسيدفع الخليج ثمنا بالغا، وهذا منطق مسيء جدا لهم ولنا، لأننا لسنا حرس حدود، ولسنا شريطا حدوديا، وهم ايضا ليسوا في بلاد فالتة .

كل ما نريده منهم هو دعم الأردن ماليا حتى يبقى الأردن مستقرا، وفتح الباب للأردنيين للعمل دون موانع او تعطيل، وان يتم خصهم بالأولوية، ومن واجبنا تجاههم أيضا ان نبقى الى جانبهم سندا مثلما كانوا، دون ان تصبح قصة الانضمام المعيار الأساس الذي يتنكر لعلاقات طويلة العمر وعميقة ايضا.

ربما بالغت الحكومات بتقديم قصة الانضام الى مجلس التعاون الى الناس، فبشروهم بالسمن والعسل، وانهم سيغزون الخليج بالآلاف للعمل، وتناست سياساتنا المبشرة والواعدة ان الكفاءة العربية من مصر وسوريا تنافسنا بأجور أقل، وأن القوى العاملة الآسيوية تنافسنا بأجور قليلة جدا على جبهة الأعمال الحرفية، لكننا ظللنا نتحدث باعتبارنا نختلف عن غيرنا، وهذا أوجد فروقات في الحسابات المعنوية.

يعتب الأردنيون من جانب آخر على ثراء الخليج الذي بإمكانه حل مشاكل الأردن، ولربما في العتاب صحة، غير ان علينا ألا نبالغ في التوقعات، إذ أن هناك دولا خليجية عضوا في مجلس التعاون الخليجي مثل البحرين وسلطنة عمان تعانيان ماليا بشدة ولم نسمع أنهما يشتمان أو يلمزان من قناة جيرانهما لأنهما لا يدفعان كما يجب.

عدم انضمام الأردن لمجلس التعاون الخليجي يثبت أن كل النظريات حول دور أمني للاردن في الخليج أو دور عسكري، نظريات صحيحة لأن العلاقات الأمنية والعسكرية قائمة اساسا، كما أن نظرية تكتل الدول الثمانية أي دول مجلس التعاون الخليجي والأردن والمغرب، في وجه الجمهوريات المتساقطة والربيع العربي نظرية ثبت عدم صحتها ايضا.

كنا نتمنى لو انضممنا لمجلس التعاون الخليجي، وبما أن الأمر انقلب الى مساعدات مالية،فشكرا لهم لأنهم يقفون معنا في نهاية المطاف وعلينا ان نتخلص من شعورنا بدونية الآخرين وفضلنا عليهم خصوصا من الذين ساعدونا طوال عمرهم من العراق وصولا الى مجلس التعاون الخليجي.

التاريخ : 21-12-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش