الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قضايا صغيرة ولكن!

حلمي الأسمر

الأحد 25 تموز / يوليو 2010.
عدد المقالات: 2514
قضايا صغيرة ولكن! * حلمي الأسمر

 

ثمة قضايا تبدو صغيرة وغير مؤثرة ، لكنها حين تراكمها تتحول إلى جبل يصعب حمله ، من هذه القضايا ما نقله لي من سمى نفسه "موظف حكومة" حيث يقول: أنه إذا اراد مريض مراجعة دكتور اخصائي في مستشفى البشير او حمزة فعليه احضار تحويل من اقرب مركز صحي ، ( وهذا اجراء لابد منه ولأول مرة ) اما ما يحدث فان على المراجع ان يُبقى التحويل صالحا دائما ، اي بمعنى كل ما انتهى التحويل فعليه احضار تحويل جديد ، ليس هذا فحسب فالأدهى ان اي مريض معه مرض مزمن مثل السكري والضغط والقلب وووو ..... وللحصول على دوائه الشهري عليه اولا الذهاب لأقرب مركز صحى بجانب بيته للحصول على تحويل ثم عليه ختم هذا التحويل من مركز شامل ، ويسأل موظف الحكومة: اليس في هذا مضيعة لوقت ومال المراجع المعروف انه مؤمن صحي ولا يملك ما يجعله يذهب لمستشفى خاص؟

هذه ملاحظة من كثير من الملاحظات التي تردنا بين حين وآخر ، مما يجعل حياة المواطن البسيط أكثر صعوبة ، وبالإمكان "حرق" هذه الصعوبات ، تخفيفا عن الناس ، المُتعبين،

شكوى أخرى يسوقها هؤلاء ، وهي عدم وجود بعض الأدوية في المراكز الصحية ، حيث يضطر الموظف إلى شراء هذه الأدوية من الصيدليات بسعر يفوق قدرته على الدفع ، حيث بالكاد يستطيع توفير استحقاقات الحياة اليومية الموزعة بين الخبز والطبيخ والفواتير المختلفة وربما إيجار البيت ، فما بالك بثمن الدواء الباهظ؟

وفي السياق ذاته ، تردني بين الحين والآخر شكاوى من مواطنين غير مؤمنين أصلا ، ويقعون في براثن بعض الأطباء والمستشفيات الخاصة ، وسرعان ما يخرجون بقائمة ضخمة من الفحوصات المطلوبة ، دون أن يعرف المريض أهمية هذه الفحوصات ، لكنه يكتشف بعد حين أن كثيرا منها فيه تزيد مقصود ، ومبالغة تبعث على الظن أن الهدف هو تضخيم الفاتورة لا أكثر ، وهذا السلوك ليس له علاج إلا تقوى الله والحرص على مصلحة المريض والإلتزام بقسم أبو قراط،

قضايا صغيرة تواجهنا هنا وهناك ، لكنها تنغص علينا حياتنا وتجعلها غير محتملة،



التاريخ : 25-07-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش