الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نظام الاعلانات في أمانة عمان الكبرى

نزيه القسوس

الأحد 31 كانون الثاني / يناير 2010.
عدد المقالات: 1758
نظام الاعلانات في أمانة عمان الكبرى * نزيه القسوس

 

يجمع معظم المواطنين على أن نظام الاعلانات الموجود لدى أمانة عمان هو نظام أقل ما يقال عنه أنه نظام غير منطقي فمن غير المعقول أن لا يسمح لطبيب أو محام أو مهندس لديه مكتب أو شركة أن لا يعلن عن هذا المكتب أو الشركة على مكان بارز من واجهة العمارة ولا يسمح له إلا أن يضع اسمه أو اسم مكتبه أو شركته على مدخل العمارة فقط من الداخل وفي هذه الحالة كيف يمكن أن يعرفه الناس الذين سيتعامل معهم فلو افترضنا أن أحد الأطباء قرر أن يفتح عيادة في إحدى العمارات فكيف يمكن أن يستدل عليه الناس إذا لم تكن هناك لافتة على مكان ما من العمارة بحيث يقرأها المرضى ليستدلوا على العيادة؟.

وإذا كان مسؤولو الأمانة يريدون تطبيق نظام معمولا به في بعض الدول الأوروبية فهذا النظام لا يمكن أن يطبق عندنا والسبب في ذلك هو أن ترقيم الشوارع في الدول الأوروبية يختلف تماما عن ترقيم الشوارع عندنا لأن الشوارع هناك لها أرقام وأحرف ولو أعطيت سائق تكسي عنوان أحد المنازل أو المكاتب فإنه يوصلك إليه بدون أدنى عناء أما في بلدنا فالأمر مختلف تماما فخمسة وتسعون بالمئة من سكان العاصمة عمان لا يعرفون أسماء الشوارع ولو أجرينا إستطلاعا على عينة من المواطنين وسألناهم عن أسماء خمسة شوارع لما عرف واحد منهم هذه الأسماء لأن هناك أسماء غير معروفة ولم يسمع بها أحد ونظام الترقيم الذي تتبعه أمانة عمان غير موجود في أي بلد في العالم لأنه نظام لا يفي بالغرض من وجوده فالدول قد تطلق أسماء بعض شخصياتها المهمة على بعض الشوارع الرئيسية لكن مع وجود الأرقام لهذه الشوارع أما في عمان فلا توجد دخلة لم تسمى بأسماء أحد الأشخاص بغض النظر عما إذا كان قد قدم عملا مميزا أو لم يقدم.

قبل عدة أيام إتصل عدد من تجار العاصمة مع هذه الزاوية وقالوا بأنهم يبيعون أدوات كهربائية وهواتف خلوية ويضعون أحيانا صورا لبعض هذه الأدوات التي يبيعونها على الباب الزجاجي لمحلاتهم من الداخل لكي يراها المواطنون لكنهم يفاجأون بمفتشي الأمانة ينذرونهم بضرورة إزالة هذه الصور وإذا لم يزيلوها يقومون بمخالفتهم.

عند سؤالنا أحد مسؤولي الأمانة عن هذا الإجراء أفاد بأن وضع صور المواد التي يبيعها التاجر على الزجاج الداخلي في محله يعتبر إعلانا وهذا حسب نظام الإعلانات الذي تطبقه الأمانة يعتبر ممنوعا.

أمانة عمان مؤسسة وطنية نحترمها ونحترم أمينها لكن هذا لا يمنع من أن نقول لهم بأن نظام الإعلانات هذا غير منطقي ويجب أن يتغير ونقول لهم أيضا بأن هناك عددا كبيرا من المكاتب تعلن عن نفسها على واجهات العمارات التي تشغلها ولم تنزع هذه الإعلانات وهي موجودة حتى هذه الساعة.

نحن مع النظام ومع القانون لكن النظام والقانون يجب أن يكونا في خدمة المواطنين.. أما أن لا يسمح للتاجر بالإعلان عن بضاعته داخل محله فهذه مسألة غير منطقية وغير مقبولة أبدا.



التاريخ : 31-01-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش