الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أمام وزير التربية والتعليم : التوجيهي وامتحان الرياضيات

نزيه القسوس

الاثنين 11 كانون الثاني / يناير 2010.
عدد المقالات: 1758
أمام وزير التربية والتعليم : التوجيهي وامتحان الرياضيات * نزيه القسوس

 

امتحان التوجيهي أصبح مع الأسف يشكل مصدر رعب وخوف وقلق للطلاب والطالبات وللأهالي على حد سواء لأن نتيجة هذا الامتحان هي التي تقرر مصير الطالب ومستقبل حياته فعلى ضوء المعدل الذي يحصل عليه في هذا الامتحان سيدرس التخصص الذي يؤهله له هذا المعدل .

وزارة التربية والتعليم تتعامل مع هذا الامتحان أحيانا وكأنه عملية انتقام من الطلاب فالأسئلة في بعض السنوات إما من خارج المنهاج لأن الذي وضعها أستاذ في إحدى الجامعات أو أن هذه الأسئلة وضعت بشكل صعب جدا حتى لو كانت من داخل المنهاج أو أن الوقت المخصص لبعض المواد غير كاف للإجابة على جميع الأسئلة لأن الإجابات تحتاج إلى وقت أطول .

وحتى لا نذهب بعيدا سنأخذ مثالا من الواقع وهو امتحان الرياضيات الذي جرى يوم أمس لطلاب التوجيهي خصوصا الفرع العلمي فهذا الامتحان مدته ساعتان فقط أي مثله مثل باقي المواد السهلة والتي قد لا تتحمل الإجابة عن أسئلتها ساعة واحدة.

أما الأسئلة فعددها ستة أسئلة بعض هذه الأسئلة فرعان أو ثلاثة والمطلوب من الطلاب الإجابة على هذه الأسئلة الستة خلال ساعتين .

لا ندري من هو التربوي الذي قرر مدة الامتحان وكيف يمكن للطالب العلمي أن يجيب على هذا العدد من الأسئلة خلال ساعتين فهذا الطالب يحتاج إلى خمس دقائق على الأقل لتفقد هويته المدرسية وأدواته الأخرى وعشر دقائق لقراءة الأسئلة قراءة سريعة أما عملية توزيع الأسئلة فتحتاج أيضا إلى ربع ساعة على الأقل وما يتبعها من تعليمات من رئيس القاعة إذا افترضنا أن كل فرع يحتاج إلى عشر دقائق من أجل حله ومراجعته حيث أن الامتحان في أسوأ الحالات يحتاج من ساعتين ونصف إلى ثلاث ساعات وهو الوقت المنطقي لحل أسئلة الامتحان ونحن نعرف جميعا أن امتحان الرياضيات كان وقته في السنوات الماضية ثلاث ساعات فكيف تقلص هذا الوقت إلى ساعتين ومن هو العبقري الذي قرر ذلك ؟ .

وزارة التربية والتعليم هي الجهة التي تعد أسئلة هذا الامتحان ووزيرها الدكتور إبراهيم بدران الذي نحترمه ونقدره كان عميدا لكلية الهندسة في جامعة فيلادلفيا وهو يعرف تماما أن ساعتين لا تكفي لأداء امتحان رياضيات لطلاب التوجيهي خصوصا وأن هذا الامتحان يعتمد عليه طلاب التوجيهي كثيرا في تحصيل أفضل العلامات خصوصا الفرع العلمي. أما مسؤولو التربية الأفاضل الذين قدروا وقت هذا الامتحان فإنهم لم ينظروا إلى مصلحة الطلاب لأن هذا الوقت لا يكفي أبدا وهم يعلمون ذلك بينهم وبين أنفسهم .

لقد راجعنا يوم أمس مئات الطلاب المحتجين الذين جاءوا ليشتكوا من ضيق الوقت المخصص لهذا الامتحان وهم يطالبون وزارة التربية والتعليم ان تراعي مصلحتهم لا ان تخترع الاساليب التعجيزية التي من شأنها ان تحبطهم.



التاريخ : 11-01-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش