الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يتاجرون بأوجاع الناس!!

ابراهيم عبدالمجيد القيسي

الاثنين 1 شباط / فبراير 2010.
عدد المقالات: 1982
يتاجرون بأوجاع الناس!! * ابراهيم عبدالمجيد القيسي

 

"أنا اللي جبت المحسن.. وما حدا اله عندي"، هذا بيانهم الدفاعي ، عندما يتقدم منهم أحد الفقراء أو المرضى المحتاجين محتجا أو سائلا عن حصته من المساعدة المالية أو العينية ، التي تم منحها لآخر غير محتاج،.

يقومون بأخذ تقارير طبية أو يوثقون كشفا حسيا عن حالة إنسانية لعائلة ، ويحصلون فعلا على دعم عيني أو مالي ، ويقومون بتوزيعه على غير المستحقين أو المحتاجين ، أما الفقراء والمرضى وكل المحتاجين الآخرين ، فلا نصيب لهم من هذه "الغنائم" ، التي يتم تحصيلها من جهات داعمة ، أو من محسنين يحبون مساعدة الناس ، والتخفيف عنهم من شدة قسوة ظروف الحياة التي يعيشون.

وردتني نسخة من شكوى ، قدمتها مجموعة من الناس الفقراء والمرضى وذوي الاحتياجات الخاصة ، وهم جميعا من مخيم غزة في جرش ، حيث وقع بعضهم على الشكوى"عريضة" التي حملت عنوان "الى من يهمه الأمر" ، يوضحون فيها مقدار الفساد الذي يقوم به بعض المسؤولين في كثير من الجمعيات والمراكز الاجتماعية في المخيم ، ويتحدثون عن قيام هؤلاء الذين يصفونهم بالفاسدين ، باستغلال مصائبهم وجمع الأموال على أساسها ، ثم يقتسمونها فيما بينهم ، ويقولون أن هؤلاء المتاجرين بأوجاع البشر قد تمكنوا من بناء بيوتهم الخاصة ، وشراء الأراضي ، بفضل الثروات التي يجمعونها من محسنين ومن جهات أخرى داعمة.

حدثني بعضهم بكل مرارة ، وقالوا أن هناك أشخاصا مشهودا لهم بالانحراف ، يتولون مهمات اجتماعية ، وقد أطلق بعضهم "اللحى" ، كعلامة على الورع وإعلانا بأنهم المدافعون عن الأخلاق وعن الفقراء والبؤساء والمرضى ، ويؤكد المتحدثون ، بأن مثل هؤلاء قد يصلحون للقيام بعمل ما ، لكنهم الأبعد عن العمل الانساني ، بناء على سيرتهم وسلوكهم المعروف ، وعندما يسألهم أحد المحتاجين قائلا: "أخذتم تقريري الطبي ، وجمعتم على أساسه مساعدات من أجل علاجي ، وقمت بالاستيلاء عليها ، أو توزيعها على آخرين لا يستحقون ، فلماذا الاتجار بنا وبمصائبنا؟ ،"فيجيبونهم بأنهم هم الذين "اصطادوا المحسنين ، وأقنعوهم بالدفع ، وبالتالي لهم الحق بالتصرف في هذه الأموال ، يعطونها لمن يريدون ، وينفقون كيف يشاؤون،،".

هذه صورة مأساوية ، تحدث بحق فقراء ومحتاجين ومرضى في مخيم غزة ، ويشارك في تعميم هذه الصورة مؤسسات خيرية وإنسانية وتنموية اجتماعية بكل أسف ، وقد أورد المشتكون بعض أسماء هذه المراكز والجهات في شكواهم الى "من يهمه الأمر"..ذلك إن كان ثمة من يهتم لأمر بسطاء الناس وفقرائهم،.

لوحة جديدة من وحشية البشر ، تعبر عن رواج تجارة بأوجاع الناس ، تم رسمها بريشة مدادها ألم مريض ، أو همّ فقير ، أو بؤس محتاج.. ففي أي غابة نعيش؟،

ولا حول ولا قوة الا بالله،.

[email protected]







التاريخ : 01-02-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش