الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عن المقاصف والأقساط المدرسية

نزيه القسوس

الأربعاء 29 أيلول / سبتمبر 2010.
عدد المقالات: 1762
عن المقاصف والأقساط المدرسية * نزيه القسوس

 

يقول مدير التعليم الخاص في إحدى الندوات التلفزيونية التي شارك فيها قبل عدة أيام مع نقيب أصحاب المدارس الخاصة بأن وزارة التربية والتعليم بصدد وضع نظام يحدد السقف الأعلى للأقساط المدرسية ولا ندري متى ستضع وزارة التربية هذا النظام.. علما بأن نظاما مماثلا قد وضع قبل عدة سنوات لكنه لم يطبق وحتى لو وضع نظام جديد فإنه أيضا لن يطبق لأن قانون التربية والتعليم المعمول به حاليا لا يعطي الوزارة صلاحية التدخل في الأقساط المدرسية بل يعطيها الحق للتدخل في المناهج فقط وإذا أرادت أن تتدخل فيجب تعديل قانون التربية والتعليم ليسمح لها بذلك.

أما نقيب أصحاب المدارس الخاصة فيبرر رفع الأقساط المدرسية بسبب الضرائب التي تفرضها الحكومة وهذا بالطبع تبرير غير منطقي وغير مقنع أن يزيد قسط الطالب في الصف الأول الثانوي عن قسط الطالب الجامعي الذي يدرس في إحدى الجامعات الخاصة.

هذا عن الأقساط المدرسية أما عن المقاصف المدرسية وألأسعار الخيالية التي تباع فيها المواد الموجودة في هذه المقاصف للطلاب والطالبات فنتمنى أن نسمع من السيد نقيب أصحاب المدارس الخاصة تبريرا لذلك فمن غير المعقول أن تباع علبة المشروب الغازي بنصف دينار وثمنها في السوق نصف هذا المبلغ وأن يباع كيس الشبس بنصف دينار وثمنه في السوق عشرون قرشا وأن تباع ساندويشة الفلافل بنصف دينار وساندويشة المرتديلا بنفس هذا السعر علما بأن مواصفات السانويشات في المدارس ليست جيدة وأحيانا يبقى الساندويش الذي يعد في الصباح الباكر عدة ساعات خارج الثلاجة ونحن نذكر الحملة التي قامت بها وزارة الصحة على المقاصف نهاية السنة الدراسية في العام الماضي والمخالفات الكبيرة التي وجدت في هذه المقاصف وكذلك الحملة التي قامت بها مديرية الرقابة على الأسعار في وزارة الصناعة والتجارة حيث وجدت أن أسعار المقاصف المدرسية مبالغ فيها كثيرا وتحقق هذه المدارس من هذه المقاصف أرباحا خيالية على حساب الطلاب والطالبات.

نحن الآن في بداية العام الدراسي وهنالك شكوى مريرة من أهالي طلاب المدارس الخاصة الذين يكتوون بنار الأقساط التي يدفعونها على أبنائهم ثم يكتوون بنار اسعار المقاصف المدرسية التي تحتاج إلى ميزانية كبيرة من الطالب أو الطالبة الذين يدرسان في المدرسة الخاصة.

المقاصف المدرسية يمكن السيطرة عليها من قبل وزارة الصناعة والتجارة إذا ما أرادت ذلك بأن تحدد الأسعار فيها وهذه الخطوة لن تحاسبنا عليها منظمة التجارة العالمية وكذلك تستطيع وزارة الصحة أن تكثف الرقابة على هذه المقاصف حتى تتأكد دائما بأن ما يباع فيها من مواد غذائية ضمن المواصفات الصحية المعروفة. أما الأقساط المدرسية فيجب أن يكون هناك إجراء من الحكومة لوقف هذا التغول على أهالي الطلاب الذين يدرسون فيها لأنه لا يجوز أن نترك هؤلاء المواطنين فريسة سهلة لهذه المدارس.





التاريخ : 29-09-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش