الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أنا شاب .. أنا سأشارك

ابراهيم عبدالمجيد القيسي

السبت 16 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
عدد المقالات: 1968
أنا شاب .. أنا سأشارك * ابراهيم عبدالمجيد القيسي

 

هذا عنوان حملة وطنية للتحفيز على المشاركة في الانتخابات ، أطلقها مركز أصوات الديمقراطية بالتعاون مع الجامعات الأردنية ، ورعى عملية إطلاقها مندوبا عن رئيس الوزراء ، وزير التعليم العالي والبحث العلمي د. وليد المعاني ، وعلى هامش إطلاق الحملة ، جرت جلسة حوارية ، شارك فيها رئيس مجلس الأعيان طاهر المصري ، والدكتور عدنان بدران ، والناطق الرسمي للانتخابات.

وقد ورد في خبر "الدستور" أمس ، مقتطفات من مداخلات المتحاورين تصلح لأن تكون "شعارات انتخابية" للمرشح الذي لم يتوفق بعد في الوصول لشعارات "براقة" ، وأذكر هنا أنني كتبت شعارا انتخابيا لأحد المرشحين في انتخابات سابقة ، وكان الشعار "حقوقكم والوطن..مهما غلا الثمن" ، فاستخدمه "الشّب" بتحريف بسيط "اقتضته ضرورة أحسب أنها مغدورة" ، فأصبح "الوطن وحقوقكم..مهما غلا الثمن" ، والمهم هنا أنني لن أسمح لأحد أن يستخدم هذا الشعار بدون علمي وموافقتي..نقول هذا في وقت "دعاية انتخابية" تلوذ بالصورة والألوان أكثر من العبارة والفكرة والإشارة.

من بين الشعارات المقترحة ، والمسموح باستخدامها بلا مساءلات عن حقوق الملكية الفكرية ، تلك التي انطلقت من المتحاورين على هامش الندوة:

قال الدكتور وليد المعاني عن ضرورة المشاركة في الانتخابات ، كمشاركة دستورية فاعلة في الحكم ، استنادا الى الحقيقة الدستورية ، بأن نظام الحكم هو (نيابي - ملكي - وراثي) ، ولتوضيح مقدار أهمية المشاركة من قبل الشباب الذين ننتظر منهم أن يسيروا بالوطن الى مستقبل أفضل ، استشهد المعاني بمقولة للمفكر والفيلسوف "أفلاطون": (إحدى عقوبات عدم اشتراك الفرد في السياسة أن يحكمه من هم دونه).. فهل سبق لنا واخترنا من هم دوننا في كل شيء (سوى النقود طبعا) ليتولوا مهمات تشريعية دستورية في سياقات قيادية فكرية تنويرية؟،..(ابعدوهم عن الساحة شباب..اختاروا الأفضل فقط).

وقال د. بدران كلاما نختار منه ما يصلح لشعار انتخابي مهم ، وذلك عندما تحدث عن "التزوير" ، فقال : (إن أكبر تزوير هو عدم مشاركة الشباب في العملية الانتخابية ، لأن هذا سيؤثر على مخرجاتها ، وبالتالي سنحصل على مجلس غير كفؤ) ..كالمجلس النيابي السابق - طبعا - الذي تم حله "دستوريا".

أما سميح المعايطة فقال قولا خلاّقا: (واجب الحكومة أن تكون نزيهة في إجراء الانتخابات ، ولا تضع "يدها" في صناديق الاقتراع).. يصلح القول شعارا ، لكنه بالطبع يجب أن يكون شعارا محظورا على كثيرين من أعضاء المجلس النيابي السابق ، الذين رشحوا أنفسهم في هذه الانتخابات ، لكن يلزم هذا الشعار إضافة مهمة وموضوعية ، حتى يكون بكامل بريقه ، وهي متعلقة بالـ"يد" التي تعبث في صناديق الاقتراع ، يجب أن نضيف: أو تسمح لأي يد "أخرى" بالعبث في صناديق الاقتراع(أطول يد هي يد المال القذرة) .

وقال طاهر المصري شعارا مهما ومعروفا على أية حال ، وهو (اختيار نائب وطن وليس نائب خدمات..) أي أن يكون عدد مجلس النواب لا يتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة ، في حال انتخاب نائب وطن وليس انتخاب نائب "خدمات وتنفيعات ومحسوبيات"..أعني:من أين نأتي بنائب وطن؟

لدي فكرة عن شعارات غائبة عن حملتنا الانتخابية ، وهي شعار مقترح لا يجب أن يستخدمه أحد غير نائب مخضرم واحد ، لا أعلم إن كان رشح نفسه لهذه الانتخابات ، فهو وحده صاحب فكرته..أقترح عليه أن يضع صورة وحيدة لعلم اسرائيلي يحترق ، ويكتب اسمه فقط على الصورة.

قولوا كلمة حق وخير وشاركوا ، فشعارات المشاركة هي بداية الطريق للتغيير والاصلاح.

[email protected]



التاريخ : 16-10-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش