الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الآمال معقودة على «ناقل البحرين» لإنعاش خاصـرة المملكة الجنوبية اقتصاديا

تم نشره في الاثنين 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 11:46 مـساءً
العقبة - الدستور- نادية الخضيرات
سيطرت اخبار مشروع ناقل البحرين على مجالس المواطنين وصالونات الدوائر الحكومية في محافظات المملكة عامة ومنطقة العقبة الاقتصادية خاصة، لاسيما بعد تعدد التصريحات الرسمية حول هذا المشروع ومواقيته المنتظرة، والتي تؤشر جميعها على العام المقبل، اضافة الى ما سيترتب على المشروع من مكتسبات سواء في محافظة العقبة او في منطقة وادي عربة، في ظل قراءات ومؤشرات تقول ان الوادي المتأخر اقتصادياً والمرقم بأنه اكثر المناطق فقراً في المملكة وسيكون مع بواكير العام المقبل مقصدا استثماريا واقتصاديا لاصحاب رؤوس الاموال.
«الدستور « بدورها استقرأت آراء فعاليات نيابية وشعبية في محافظة العقبة ومنطقة وادي عربة حول المشروع ودورة في تحويل واقع المنطقة الحالي الى مقصد استثماري جاذب في خاصرة الوطن الجنوبية.
ودعا النائب الدكتور عواد الزوايدة الحكومة الى اطلاع المواطنين واهالي المنطقة على كافة التفاصيل المتعلقة بانشاء مشروع ناقل البحرين الذي تمثل منطقة وادي عربة عمقه الاستراتيجي، معتبرا ان مشروعا بهذا الحجم وهذه الامكانيات يحتاج الى خلوة حكومية متخصصة في العقبة تحديدا لاطلاع الجميع على تفاصيل ومراحل وبيانات المشروع الذي طال انتظاره.وطالب بان يكون المشروع من اولويات الحكومة الحالية والدفع به الى الواجهة ليتصدر المشهد الاقتصادي والاستثماري والتنموي في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة.
وشدد النائب الزوايدة على ان ناقل البحرين يشكل استثناء اقتصاديا في حال البدء فيه لسكان المنطقة، مؤكدا في الوقت ذاته على ان مشروع ناقل البحرين يمثل حالة استثمارية واجتماعية وتنموية غير مسبوقة، وستساهم في نقل الواقع الاقتصادي المتردي والذي تعيشه منطقة وادي عربة حالياً الى مصاف المناطق الاقتصادية المتقدمة في المملكة، بما سيوفره هذا المشروع من فرص استثمارية وتطوير شامل وبنيه تحتية وطرق ومحطات تحلية في كافة ارجاء الوادي الممتد على طول طريق العقبة – الاغوار.
بدوره اعتبر رئيس بلدية وادي عربة محمد السعيدين، ان تنفيذ مشروع ناقل البحرين له دور مكمل لعملية التنمية الشاملة التي اطلقها جلالة الملك عبدالله الثاني في وادي عربة، مؤكداً ان مشروع ناقل البحرين يعد مشروعاً وطنياً حيوياً سيعمل على تنمية وانعاش كافة مناطق الوادي.
وتساءل السعيدين عن جملة من القضايا المرتبطة بتنفيذ المشروع، داعياً الى نزول اصحاب القرار الى الوادي للالتقاء باهالي المنطقة، لاسيما وان المشروع سيكون المحرك الاساسي لعملية التغيير والبناء في المنطقة.
واكد رئيس بلدية القريقرة وفينان عبدالله السعيدين، على اهمية مشروع ناقل البحرين في إعادة التوازن البيئي إلى البحر الميت عبر نقل مياه البحر الأحمر إليه في محاولة لتعويض مياهه التي يفقدها نتيجة ارتفاع نسبة التبخر.
واضاف انه إلى جانب أهمية المشروع البيئية فان لمشروع قناة البحرين صبغة اقتصادية وتنموية ستنعكس آثارها الايجابية على المناطق التي سيمر من خلالها،و لاسيما منطقة وادي عربة التي تعتبر من ابرز جيوب الفقر في المملكة حيث سيتضمن هذا المشروع انشاء برك مائية ومرافق سياحية، مما سيساهم في تنمية المنطقة في كافة المجالات والقضاء على ظاهرتي الفقر والبطالة، وذلك من خلال استغلال الاراضي الزراعية وتشغيل الأيدي العاملة.
ودعا السعيدين الجمعيات والمجالس البلدية والمؤسسات والفعاليات الشعبية في وادي عربة الى الاستعداد للاستفادة من هذا المشروع الحيوي الضخم، وذلك عن طريق تدريب وتأهيل ابناء المنطقة باعتبارهم احدى محاور التنمية، مؤكداً في الوقت ذاته على اهمية توفير البنى التحتية، وتهيئة المنطقة من قبل الجهات المعنية لتكون جاهزة لتنفيذ مشاريع حيوية فيها.
بدوره طالب دخيل الله عواد السعيدين احد وجهاء منطقة وادي عربة بلقاء حواري موسع يضم الجهات ذات العلاقة وممثلي الفعاليات الرسمية والشعبية في الوادي للوصول الى معرفة شاملة بالفوائد والمكتسبات التي ستطال المنطقة بعد المباشرة في اجراءات تنفيذ المشروع، لاسيما وان معظم ابناء المنطقة من البسطاء وذوي الدخل المحدود.
ووصف رئيس الملتقى الثقافي والشبابي في وادي عربة عيد السعيدين مشروع ناقل البحرين بانه «الاوكسجين» الذي سيعيد الحياة بكافة اشكالها الى منطقة وادي عربة، التي تعتبر رقمياً من افقر المناطق في المملكة، مؤكداُ ان ملتقى وادي عربة من خلال كوادره الشبابية على استعداد تام لتنظيم مجموعة من الندوات والمحاضرات المتخصصة مع المعنيين بتنفيذ المشروع لوضع تصور شامل لمزايا المشروع وانعكاساته المختلفة على رفاه المواطنيين، داعياً الجهات المعنية الى الشروع في تهيئة متطلبات البنية التحتية ورسم السياسات والخطط التي سيتم تنفيذها في كل مسار من مسارات المشروع المائي العملاق.
ومن الجدير بالذكران مشروع ناقل البحرين هو مشروع لشق قناة تربط بين البحر الميت والبحر الاحمر، يستفاد من خلاله من 400 متر كفرق في منسوب المياه، وستتضمن المرحلة الاولى من مشروع ناقل البحرين إنشاء مأخذ للمياه لسحب ما مقداره 300 مليون متر مكعب سنويا من البحر الأحمر، وهي الكمية المطلوبة للمرحلة الأولى، بطاقة إجمالية تصل إلى 700 مليون متر مكعب سنويا، لتزويد المراحل المستقبلية للمشروع.
كما سيتم إنشاء محطة ضخ على الشاطئ الشمالي للعقبة وخطوط المياه اللازمة، بحيث يتم إنشاء مبنى لاستيعاب كافة المضخات التي تلزم لضخ المياه لمراحل المشروع المستقبلية من ضمن أعمال المرحلة الأولى.
وسيجري إنشاء خط مياه لنقل مياه البحر الأحمر الى محطة التنقية، والتحلية بطول حوالي 23 كيلومترا، وبطاقة استيعابية تصل إلى 300 مليون متر مكعب سنوي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش