الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شهيد في طولكرم وإصابة صيادين برصاص الاحتلال شمال غزة

تم نشره في الأربعاء 18 كانون الثاني / يناير 2017. 12:00 صباحاً

القدس المحتلة -  استشهد فلسطيني زعمت القوات الإسرائيلية امس انه كان يحاول طعن جندي قرب طولكرم شمال الضفة الغربية المحتلة.

 وقال الجيش في بيان ان «مهاجما مسلحا بسكين حاول طعن جندي اسرائيلي عند مفترق طرق قريب من طولكرم، فرد الجنود على هذا التهديد المباشر باطلاق النار على الفلسطيني وقتله» موضحا ان اي اسرائيلي لم يصب في الحادث.

كما اصيب صيادان فلسطينيان أمس بجروح متوسطة بعد اطلاق النار عليهما من البحرية الاسرائيلية في عرض بحر شمال قطاع غزة، بحسب ما ذكرت نقابة الصيادين في قطاع غزة.

 واكد نقيب الصيادين نزار عياش لفرانس برس «اصابة الصيادين خالد ابو ريالة وعمران بكر بجروح متوسطة بعد ان هاجمت الزوارق الاسرائيلية مركبهم في بحر شمال قطاع غزة».  وغالبا ما تتكرر حوادث اعتقال واصابة الصيادين بنيران البحرية الاسرائيلية خصوصا مع اقترابهم من الحدود التي تسمح لهم اسرائيل بالصيد فيها.  وتسمح اسرائيل للصيادين الفلسطينيين بصيد الاسماك في عمق ستة اميال، ووسعت هذه المساحة الى تسعة اميال في بعض مناطق قطاع غزة (وسط وجنوب)، لكنه لا يزال ضمن مساحة محدودة قبالة مدينة غزة وفي شمال القطاع.

 ويعمل في مهنة الصيد نحو أربعة الاف فلسطيني في القطاع الذي تحصاره اسرائيل منذ عشر سنوات.

 ويعاني عدد كبير من سكان قطاع غزة من ظروف معيشية صعبة نتيجة هذا الحصار.  وتم تشديد الحصار البري والبحري والجوي الذي فرض في حزيران 2006 على القطاع اثر خطف جندي اسرائيلي، في حزيران 2007 اثر سيطرة حركة حماس على قطاع غزة.

 في سياق متصل  أعادت اسرائيل اعتقال الصحافي محمد القيق الذي خاض العام الماضي إضرابا عن الطعام استمر لأكثر من ثلاثة اشهر احتجاجا على اعتقاله الاداري الى حين الافراج عنه، بحسب ما اعلنت عائلته ومصادر اسرائيلية .

وقالت فيحاء شلش، زوجة القيق، لوكالة فرانس برس ان زوجها اعتقل ليل الاحد عند حاجز اسرائيلي قرب مدينة رام الله بعد «مشاركته في فعالية وقفة جماهيرية تطالب بتسليم جثامين الشهداء المحتجزة من سلطات الاحتلال».

 واكدت ان محامي زوجها «ابلغنا انه مضرب عن الطعام منذ لحظة اعتقاله».  وكانت اسرائيل افرجت عن القيق (34 عاما) في ايار الماضي بعد اعتقاله اداريا لستة اشهر، وبعد ان نفذ اضرابا عن الطعام استمر 94 يوما.

 واكد جهاز الامن الداخلي الاسرائيلي (شين بيت)  لوكالة فرانس برس اعتقال القيق.  وبحسب الشين بيت، تم اعتقال 13 شخصا، من ضمنهم القيق لانهم تابعون لشبكة لحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة، وقاموا بتحركات «اجتماعية واقتصادية»، بما في ذلك تنظيم تظاهرات وتقديم دعم مالي لعائلات اسرى فلسطينيين بهدف «تعزيز نفوذ حماس في الضفة الغربية ومحاولة اسقاط السلطة» الفلسطينية.

 لكن متحدثا باسم مصلحة السجون الاسرائيلية أكد ان القيق غير مضرب عن الطعام.

 واعلنت المتحدثة باسم نادي الاسير الفلسطيني أماني سراحنة  ان اسرائيل قامت بسلسلة اعتقالات ليل الاثنين والاحد شملت 20 شخصا، بينهم 15 معتقلا سابقا، منهم محمد القيق.

 ومن بين المعتقلين، النائب في المجلس التشريعي من حركة حماس احمد مبارك الذي امضى اكثر من ثلاث سنوات في السجون الاسرائيلية.

 وبذلك، يرتفع عدد نواب المجلس التشريعي المعتقلين لدى اسرائيل الى سبعة، هم القيادي في حركة فتح مروان البرغوثي وامين عام الجهبة الشعبية لتحرير فلسطين احمد سعدات، وخمسة من حركة حماس.

 من زاوية أخرى قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية خوا تشون يينغ  إن نائب وزير الخارجية الصيني تشانغ مينغ طرح ثلاثة مقترحات لاستئناف عملية السلام في منطقة الشرق الأوسط خلال حضوره مؤتمر سلام الشرق الأوسط الذي عقد في العاصمة الفرنسية باريس اخيرا. وأضافت  ان المقترحات تشمل زيادة المشاركة الدولية في عملية السلام بصورة أشمل وحماية «حل الدولتين» بشكل صارم والاهتمام بقضية التنمية الفلسطينية.

وحول «حل الدولتين»، أكدت  تشينغ أن الصين تدعو إلى وقف بناء المستوطنات وتعارض كل أعمال العنف التى تستهدف المدنيين، مؤكدة أن «حل الدولتين» هو أساس وحيد لإقامة دولة فلسطين مستقلة ذات السيادة الكاملة على أساس حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وسد الاحتياجات الأمنية المشروعة لإسرائيل. وفي سياق آخر أكدت الصين  رغبتها في مواصلة التعاون الوثيق مع الأطراف المختلفة لضمان تنفيذ الاتفاق الشامل حول قضية إيران النووية بصورة متواصلة وشاملة وفعالة.  من جانب آخر اعتبر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ان شبهات الفساد التي تدور حوله ما هي الا «حملة اعلامية لا سابق لها من حيث الضخامة» هدفها اسقاط حكومته.

 ويخضع نتانياهو للتحقيق في قضيتي فساد، الاولى بشبهة تلقيه خلافا للقانون هدايا ثمينة من رجل اعمال والثانية بشبهة محاولته ابرام صفقة مع مالك مؤسسة اعلامية بهدف الحصول على تغطية مؤيدة له قبل انتخابات آذار 2015 التي فاز بها.

ولدى افتتاحه أمس الاول اجتماعا لحزبه الليكود، سخف نتانياهو هذه الاتهامات، مؤكدا انه «خلال الايام الاخيرة تشن وسائل الاعلام حملة ضدي لا سابق لها من حيث الضخامة هدفها اسقاط حكومة الليكود».

 واضاف ان «احد اهداف هذه الحملة هو ممارسة الضغط على المدعي العام لكي يوجه الي الاتهام».

 ويرغم القانون الاسرائيلي اي وزير في الحكومة بما في ذلك رئيسها على الاستقالة في حال وجهت اليه رسميا تهمة فساد.وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش