الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جائزة الملكة رانيا للمعلم المتميز

أحمد جميل شاكر

الخميس 2 كانون الأول / ديسمبر 2010.
عدد المقالات: 1442
جائزة الملكة رانيا للمعلم المتميز * احمد جميل شاكر

 

استطاعت جائزه الملكة رانيا العبدالله للمعلم المتميز أن تحتل مكانة مرموقة في صفوف الأسرة التربوية ، لأنها جسدت عبر السنوات الخمس الماضية مكانة المعلم في المجتمع الأردني ، وأسهمت في إعطاء دفعة معنوية قوية لهذه الشريحة الواسطة من حملة راية التعليم ، بعد أن ظلمها المجتمع لعقود من الزمن.

الاحتفال الذي رعته الملكة أمس الأول ، والذي تحرص على حضوره شخصيا في كل عام لا يكتسب قوته من الجوائز المالية التي تمنح للمعلمين الفائزين ، ولكن من زيادة دور المعلم ومساهمته ومشاركته في أنشطة التنميه المهنيه والاكاديميه وحرص كل معلم بالتالي على الوصول الى الجائزة حتى أن الذين نالوا المرتبة الأولى كانوا قد تقدموا اليها عبر السنوات الأربع الماضية ، ولم يحالفهم الحظ ، لكنهم ثابروا ، وواصلوا البذل والعطاء حتى تحقق حلمهم.

تشعر بسعادة غامرة ، وانت ترى الألق ، والحراك والتفاؤل يدب في اوساط المعلمين والمعلمات ، وقد بدأت ملامح مرحلة جديدة شعارها تجذير ثقافة التميز والابداع تسري في عروق مؤسساتنا التعليمية ، بعد ان اصبحت جائزة الملكة رانيا العبدالله للتميز التربوي تشكل منعطفاً في حياة الاسرة التعليمية كلها.

لقد اصبحت هذه الجائزة عاملاً اساسياً في تحفيز وتقدير المتميزين والمبدعين في القطاع التربوي ونشر قصص نجاحهم ، وأسهمت في فتح صفحة جديدة من اعادة هذه المهنة المقدسة الى بريقها ، ومكانتها المرموقة ، وبدأ المجتمع يزداد تقديره لمهنة التعليم ورفع الروح المعنوية للمعلمين والمساهمة في تطوير التعليم لتخريج طلاب مفكرين ، ومنتجين ومنتمين لمجتمعهم.

لقد تجذرت هذه الجائزة في نفوس المعلمين والمعلمات واكتسبت مصداقية عالية ، حتى ان عشرات الآلاف من المعلمين والمعلمات الذين بدأوا منذ سنوات يلمسون التغير الذي طرأ على تفكيرهم وتوجهاتهم ، لان معايير الجائزة تتطلب انفتاحاً من المعلم على المجتمع المحلي ، وزيادة مشاركة اولياء الامور في حياة الطالب ، وعلاقات العمل والتعاون والالتزام الوظيفي ، والابتكار والابداع في اساليب التعليم ، والنهوض بالطلبة الضعفاء ، بالاضافة الى فاعلية التعليم ، وحسن ادارة الموارد والتنمية الذاتية المستدامة.

كل ذلك دفع بهذه الآلاف من المعلمين والمعلمات للبدء بأنفسهم ، ورفع قدراتهم للوصول الى المرحلة النهائية من هذه الجائزة ، حتى ان هناك جائزة اخرى اطلقتها جلالة الملكة اعتباراً من العام القادم وهي جائزة مدير المدرسة المتميز باعتباره عين المعلم ان غفلت وضميره ان قصر.

اننا نأمل ان تبادر المدارس الخاصة الى الاعلان عن جائزة اخرى للمعلم المتميز لديها ، ونأمل من المؤسسات والشركات والقطاع الخاص ان يواصل دعمه لجائزة الملكة رانيا العبدالله للمعلم المتميز حتى يتم زيادة بل ومضاعفة المبالغ المخصصة لكل جائزة ، فلا أهم ، ولا أثمن من المساهمة في بناء قدرات الوطن ، والاستثمار في ابنائه صناع المستقبل.

التاريخ : 02-12-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش