الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رمضان في عزّ الصيف

حسين الرواشدة

الجمعة 6 آب / أغسطس 2010.
عدد المقالات: 2559
رمضان في عزّ الصيف *حسين الرواشدة

 

يأتي رمضان هذا العام في عزّ القيظ ، البعض بدأ يتحسب ويتذمر ويجاهر بصعوبة موسم (الصيام) والبعض يشعر انه أمام (امتحان) ولديه العزيمة لتجاوزه والنجاح فيه ، والبعض الآخر سيحاول ان يقطع نهاره بالنوم وليله بالسهر ، وهو بالتالي قادر على (ممارسة) عادة الصيام ، بمعنى الامتناع ع المأكل والمشرب.. وما وراء ذلك فأمره الى الله.

كيف نستعد للصيام ، وكيف ننجح في امتحانه "الصعب" وكيف نوازن بين ادائنا "الرمضاني" وأدائنا الحياتي ، ترى من فكر منا بالبحث عن اجابات لهذه الاسئلة ، ومن تذكر منا ان هذا الطقس الحار الذي يتزامن مع صيامنا ليس أشد حراً من نيران الخطيئة وتعذيب الضمير ومن نيران الآخرى التي اعدها الله تعالى للعاميين والمجرمين والمعتدين والظالمين.. هؤلاء الذين لا يحبهم الله ولا يرضى عنهم.. من تذكر فينا ان الله غني عن صيامنا وعن زكاتنا ، وانه تعالى لا تصله شحوم ولحوم ذبائحنا ولكن تصله "التقوى" ويصله العمل الصالح الخالص ، العمل الذي يتوجه به الانسان لاخيه الانسان من أجل ان يلبي نداء الله في الارض ، عمارة وبناء وخلافة ، والصيام في مقاصده جزء من هذا العمل ، وجزء من الاخلاص والتقوى ، وجزء من امتحان النفس واختبار طاقتها على اصبى والايثار والتحمل والاحساس بما حولها والاعتراف بفضل الله ونعمته ، لتطهير الذات من ذنوبها وتوسيع دائرة التعاون والتكافل بين الناس.. وخلق اجواء خاصة من الرحمة والشفقة والحب بين العباد.

رمضان هذا العام فرصة لاختبار صدقنا مع الله ، ومع ضميرنا ومع قدرتنا على الصبر والعمل ، فرصة للخروج من اطار الرفاهية والنعمة التيا ستمرت احد عشر شهراً من الاكل والشرب والانطلاق في تلبية الشهوات ، لتذوق طعم الحرمان وتلمس طريق التقوى ، والمقارنة بين حضور النعمة وانتقادها ، بين عزيمة النس وما اعطيت من رخض ، بين علل التقوى مع ملذاتها وصحتها وعافيتها مع انقطاعها عن الملذات ، بين طاعتها المطلقة لله تعالى ، وطاعتها لشهوات النفس واغراءات الاخرين.

يأتي رمضان في عزّ الصيف ، ونصوم نحو خمس عشرة ساعة ، وهي - بالطبع - مناسبة صعبة على الذين لا يعرفون أسرار الصيام ولا يريدون ان يتذوقوا حلاوته ، ولكنها سهلة وميسورة للذين يريدون أن يختبروا "تقواهم" وطاعتهم لله تعالى ، وللذين يتطلعون الى الآخرة وما فيها من رضوان وجنان.

فلنستقبل هذا الشهر - إذن - بما يليق به من ترحيب وليكن مناسبة لتطهير أنفسنا من الذنوب.

التاريخ : 06-08-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش