الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جبهة تحرير أم الرشراش وصواريخ سيناء!

حلمي الأسمر

الثلاثاء 3 آب / أغسطس 2010.
عدد المقالات: 2514
جبهة تحرير أم الرشراش وصواريخ سيناء! * حلمي الأسمر

 

دعونا نتفق أولا أن الهدف من إطلاق الصواريخ ليس العقبة ، بل البلدة العربية المحتلة أم الرشراش ، التي يسميها العدو الصهيوني إيلات ، على الرغم من أن هذه الصواريخ العمياء تسبب ألما بالغا لنا ، كونها تخفق عادة في الوصول إلى أم الرشراش ، وتصيب مواطنين أردنيين أبرياء لا شأن لهم بما يجري،.

يقول التاريخ ، إن الكولونيل "إسحاق رابين" الذي أصبح رئيسا لوزراء الكيان الصهيوني ، هو قائد عصابات الصهاينة المهاجمة لأم الرشراش ، التي قتلت جميع أفراد وضباط الحامية المصرية في القرية وعددهم 350 شهيدا ، وقد انتهت هذه العملية باحتلال صحراء النقب ثم أم الرشراش في 10 ـ 3 ـ م1949 ، ونتج عنها سيطرة العصابات الصهيونية على أراض مصرية بمساحة تساوي 1,5 مساحة هضبة الجولان المحتلة في الشريط الحدودي بين مصر وفلسطين المحتلة،.

أما لماذا أم الرشراش ، فالأمر في غاية الخطورة ، حيث تتعدد الأسباب والنتائج التي تقف خلف استهداف واحتلال وتغيير اسم وهوية أم الرشراش ، على الصعد الجيوسياسية ، والعسكرية ، والاقتصادية..

فباحتلال أم الرشراش انقطع التواصل البري بين الدول العربية في شرق البحر الأحمر وغربه ، وأصبح تحت السيطرة الصهيونية.

القضاء على فرضية أن البحر الأحمر "بحيرة عربية" ، بكل ما لهذا من تداعيات علي الاستراتيجيات العسكرية لحماية الحدود البحرية شديدة الامتداد لمصر والعربية السعودية والسودان واليمن.

ابتداع حق للكيان الصهيوني في مياه خليج العقبة ، الذي كان خليجا مصريا سعوديا أردنيا خالصا ، الأمر الذي يعطي الفرصة للكيان الصهيوني لخلق الأزمات مع أي من الدول المطلة على الخليج ، في أي وقت يريد.

التمتع بمنفذ على البحر الأحمر ، لخدمة الأهداف الاستراتيجية للكيان الصهيوني في شرق ووسط القارة الأفريقية من ناحية ، وللوصول بقواته البحرية ، بما فيها غواصاته النووية ، إلي العمق الجغرافي لمصر والعربية السعودية والسودان واليمن.

وقد سعت أطراف مصرية وجمعيات لعقد مؤتمرات للمطالبة باستعادة أم الرشراش وإثارة القضية للضغط على الصهاينة ، حيث عقد مؤتمر في 9 ـ 9 ـ 1999 بفندق شبرد وبحضور عدد من العسكريين وخبراء الاستراتيجيات وأعضاء في مجلسي الشعب والشورى وقيادات من الأحزاب والنقابات والطلبة تحت عنوان (خطورة احتلال أم الرشراش على الأمن القومي العربي والاسلامي) ، وسعت نفس الأطراف ومنها اللواء أركان حرب صلاح سليم - الخبير العسكري المصري - لإقامة المؤتمر الثاني لام الرشراش بيد أنه لم يعرف نتائج هذه المؤتمرات ، كما ظهر في وسائل الإعلام ما يسمى (الجبهة الشعبية لاستعادة أم الرشراش المصرية المحتلة ) التي أصدرت بيانات في عام 2003 ، تؤكد فيها "حق مصر في استعادة التراب المصري السليب وحق الأجيال في أن تواصل نضالها المشروع لاستعادة أرضنا السليبة" كما وتحذر من مخاطر المشروع الصهيوني "على مستقبل أرضنا السليبة بما يمكن الصهاينة من تكريس احتلالهم لأم الرشراش ( ايلات ) إبان فترة الهدنة بعد حرب 48 .

وقالت الجبهة أن المسؤولين المصريين ردوا عليها قائلين أن مصر سوف تلجأ إلى ذات الأساليب التي استخدمت مع طابا لاستعادة أم الرشراش وهو ما لم يحدث،.

السؤال الآن: هل لهذه الصواريخ التي تطلق بين حين وآخر على أم الرشراش علاقة بإحياء جبهة تحرير أم الرشراش؟.



التاريخ : 03-08-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش