الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ماهو مصير لجنة الحوار الاقتصادي

خالد الزبيدي

الخميس 12 كانون الثاني / يناير 2012.
عدد المقالات: 1823
ماهو مصير لجنة الحوار الاقتصادي * خالد الزبيدي

 

قررت الحكومة السابقة مطلع شهر ايار الماضي تشكيل لجنة الحوار الاقتصادي للبحث في الفرص المتاحة لتنمية الاقتصاد الوطني ومواجهة التحديات في مختلف القطاعات الاقتصادية والمالية على قاعدة الشراكة الوطنية بين القطاعين العام والخاص ومؤسسات المجتمع المحلي، ووضع خطط قصيرة المدى ومتوسطة المدى لهذه الغاية، وانخرطت هذه اللجنة في عمل شبه متصل أكثر من شهر واصدرت توصيات، ثم عادت مرة اخرى للانعقاد للمراجعة، ورفعت توصيات معدلة رفعت الى الحكومة السابقة التي تعاملت معها بنوع من الاستخفاف.

لجنة الحوار الاقتصادي لم تكن لجنة حكومة البخيت او اية حكومة اخرى وكانت لجنة وطنية تضم مختلف الاطياف الاقتصادية، ولم يتم حل هذه اللجنة، كما لم يتم الحديث حول استمرارها، والسؤال الذي يطرح.. ما هو مصير هذه اللجنة والتوصيات التي تم الاتفاق عليها؟، وهل هي كما العديد من اللجان الذي تشكل وتضع مئات الصفحات والتوصيات ثم تحفظ طي الادراج؟، وهل الملف الاقتصادي هو شكل من اشكال الترف الحكومي، يتم الاهتمام به لغاية هنا او هدف وقتي هناك.

هناك قناعة راسخة ان الاصلاح الشامل يجب ان يسير بتواز سياسي واقتصادي واجتماعي، وان الاقتصاد معيشة الناس لاسيما في هذه المرحلة الصعبة التي نجتازها، من تكاليف المعيشة وفاتورة الطاقة على الاقتصاد مؤسسات وشركات وافراد، والدين العام المتفاقم الذي يتجه نحو اختبار حاجز العشرين مليار دولار نهاية العام الحالي، وعجز الموازنة الذي يناهز 1.5 مليار دولار، وعجوز في ميزان التجارة والحساب الجاري، وتآكل الرصيد الجاهز من العملات الصعبة وغير ذلك من العناوين الكبرى التي تتصل بكافة مناحي الحياة الأردنية.

التحدي الأكبر الذي يواجه الأردن هو الملف الاقتصادي، وان على صانعي القرار الرسمي الانتباه لما يجري اقتصاديا ومحليا واقليميا ودوليا، وان استحواذ الحكومة على القرار بعيدا عن المشاركة الحقيقية مع القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المحلي والاعلام سيعقد الامور، ويضع الحكومة وسياساتها محل شك واختبار مستمر، وان اقامة شراكة اقتصادية ومالية حقيقية مع مختلف الاطياف يسهل ايصال الرسالة الى المجتمع او على الاقل التعامل معها باعتبار ان هذه اوضاعنا وقدراتنا، وعلى الجميع تحمل المسؤوليات في هذه السنوات العجاف.

محاور السياسات المالية والنقدية والدعم والاسعار ومشاركة جميع الشركات بخاصة الكبرى في قطاعات الاتصالات والبنوك، ورزم تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وتلبية احتياجات الشركات من التمول وغير ذلك من المحاور نوقشت باستفاضة في اجتماعات لجنة الحوار الاقتصادي، وبعد ان تم التوصل الى توافق شكل قاسم مشترك يساند المسؤولين في اتخاذ قرارات دون ترحيل متطلبات المرحلة الى الفقراء ومحدودي الدخل، الا ان كل هذا الجهد تم تجاهله ولم نعد نعلم عن مصيره أي شيء.

[email protected]

التاريخ : 12-01-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش