الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نجوم المجازفة

يوسف غيشان

الثلاثاء 31 كانون الثاني / يناير 2012.
عدد المقالات: 1911
نجوم المجازفة * يوسف غيشان

 

هناك حالات وأوضاع في أفلام الأكشن الأميركية لايستطيع الكمبيوتر، حتى الان، تخليقها، لذلك على بطل الفيلم أن يقوم بها واقعيا وبلا رتوش، مثل القفز من فوق عمارة أو من سيارة مسرعة أو تسلق جبل أو ما شابهها من الحركات الصعبة.

لكن أي إصابة يتعرض لها البطل قد تودي ببقية الفيلم، ويخسر المنتج عشرات الملايين ، ولا يخلص في المحاكم من البطل (الممثل) وأقاربة وأبناء عشيرته في فرجينيا وسردينيا وهوليود، وبما أن الحاجة ليست أما للاختراع فحسب ، بل للاكتشاف أيضا، اكتشف المنتجون لعبة الممثل البديل .

الممثل البديل - يبدو أن له اسما آخر لديهم ،لكني لا اعرفه- يقوم مقام البطل في الحركات الصعبة ، ويتعرض، بدل البطل، للكسور والحوادث، وربما للموت، مقابل أجر ضئيل نسبة الى مدخولات ابطال السينما ، التي تقدر بالملايين عن كل فيلم.

يعني ، أننا في الوقت الذي نصفق بحرارة للبطل وهو يتنطنط مثل الكنغر من مكان لمكان، يكون ما نراه هو الممثل البديل الذي قام بالمجازفة بدل البطل ، حيث لبس ملابس الممثل البطل ، وعمل ذات تسريحته ..ونط.

في بلاد العم سام ،هذا الواقع غيرالوهمي هو من الأمور الطبيعية التي لا تلفت نظر أحد ، ولا يكلف احد نفسه عناء التدقيق في شخصية من يقوم بالمخاطرة، فهو يصفق للبطل ، وليكن ما يكون ، وحينما يموت الممثل البديل في مجازفة ما ، لا ينعاه احد، وربما تنشره بعد الصحف والفضائيات في أبواب الطرائف.

ليس في بلاد العم سام ، وليس في الأفلام فقط، بل في كل مكان وكل زمان وكل مجالات السياسة تحديدا، ناهيك عن الاجتماعة والاقتصادية والعلمية والبطاطا المحشية ...في كل شيء تقريبا من اقصى المعارضة الى أدنى الموالاة ، نجد أمثال هؤلاء الضحايا الأبطال الذين يقومون بالأدوار الصعبة بدل الكبار ولا يحصدون سوى القشل.

حتى لو نجحت الثورة فالضحايا يبقون ضحايا، ربما يلفونهم بالعلم الوطني اذا استشهدوا، ويستثمرون اسماءهم في البوسترات والصحف الحزبية ، وربما ينعمون عليهم بالأوسمة والنياشين ، اذا كانوا جرحى، لكنهم لا يحصلون من مكتسبات الثورة، سوى على القشل، كما اسلفت، هذا اذا كان حظهم جيدا ، اذ ربما تسوء الأمور ويتهمونهم بالتآمر على الثورة ويعدمونهم أو يسجنونهم الى الأبد.

وإنها لثورة حتى النصر!!

[email protected]

التاريخ : 31-01-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش