الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صديقي سيف واحلام الطفولة

عمر كلاب

الجمعة 1 حزيران / يونيو 2012.
عدد المقالات: 1583
صديقي سيف واحلام الطفولة * عمر كلاب

 

بالعادة، تختلط احلامنا في الطفولة وتتقلب من لحظة الى اخرى , فنحن نحلم بأن نكون مهندسين واطباء ومحامين وطيارين خلال نفس اليوم او الاسبوع في الاكثر , وسرعان ما ندفن احلامنا على عتبات الشباب , فنتحول الى حرفيين ومهنيين وقلة تصل الى ما تبتغي , ومنتصف الشباب ننعى احلامنا ونبدأ مع الحياة احلاما جديدة لصغارنا من فلذات الاكباد .

صديقي سيف منور آل ربيعات , يضع قدمه على اول عتبة اليافعين , مودعا سنين الطفولة , وهو يحلم ان يكون استاذا جامعيا مثل ابيه , ويرسم منذ الان واقعا جميلا لوطن نما على حواف الصحراء من خلال اصراره على مرافقة ابيه الى الجامعة ومن ثم الارتماء في حضن البادية , رغم ملابسه الحديثة .

بريء الى اخر حدود البراءة , ويمتلك وجها باسما على الدوام وعلاقة حميمة مع التكنولوجيا والانترنت ويتابع زيارات الملك بشغف , وحين سألته عن زيارة الملك الى البادية الشمالية أجابني باقتضاب , ولما سألته عن السبب في الاقتضاب , اجابني بأنه لم يصافح الملك مثل اخيه لذا طغت على وجهه مسحة ضيق , فنجاح الزيارة عند سيف تعني السلام على الملك مباشرة .

أكتب عن سيف وطفولته التي غادرها منذ بسمة بدوية حملتها نسائم الشمال , في وقت طغيان ثقافة الاحباط وارتفاع منسوب التأفف والقلق , فأطفالنا الحاملون احلامهم ويسيرون بها نحو المستقبل , نقذفهم بالاحباط , قافزون عمّا سيتكرس في وجدانهم ويرتسم على خرائطهم الدماغية من هذه الثقافة , ثم نبكي ارتفاع العنف الجامعي وشغب الملاعب وانحدار مستوى التعليم .

فأي مستقبل نرسمه لهم , واي حلم ندفعهم لتحقيقه ونحن نلعن الوطن وحياتنا فيه , ونلعن الايام التي تتوالى من صعب الى اصعب , ناسين ان 2 مليون سيارة تركض على شوارع عمان , وناسين ان انفاقنا على الهواتف الخلوية والسجائر يفوق إنفاقنا على ألعابهم وثقافتهم واقساطهم الدراسية , ولو أعددنا حسبة بسيطة لوجدنا ان مجموع إنفاقنا على اطفالنا اقل كثيرا من انفاقنا على الخلوي والسجائر فقط .

حياتنا ليست رفاها كما دول الاسكندناف , ولكنها ليست بائسة كما يصفها اصحاب ثقافة التأفف والاعتراض ولا اقول المعارضة , بل المعترضون داخل المعارضة على كل شيء دون تذكّر ملمح ايجابي واحد من الملامح الكثيرة , نثري ثقافة البغضاء ونعلي قيمة الاحباط , ونرفض التشارك من اجل انجاز مطلب واحد لجيلنا وللاجيال المقبلة , فإما نحن واما العدم والخراب , فنحن جيل اناني بامتياز .

تذهب الى مطاعم وسط البلد فلا تجد طاولة , وكذلك مطاعم عمان الغربية , وان جلست على طاولة تسمع الشكوى والتأفف من الحياة السياسية والاقتصادية , وتجد عدد المعترضين على ضنك الحياة وضيقها اكثر من الراضين, قبل ان يختلفون على دفع الفاتورة , فالكل يصرّ على الدفع , فلماذا الشكوى ؟.

صديقي سيف، ارجوك ان تحافظ على حلمك , وان تسعى اليه بكل ما تحمله من جينات البداوة والطيبة والبراءة , وان لا تستمع الى جيلنا , فيكفيك انك تعيش في وطن لا يحاصر احلامك بالدم والكراهية , وما زلت تنظر الى نجاح الزيارة الملكية بوصفها قدرتك على السلام عليه في وقت يقضي جيلك في الجوار تحت الحراب والهدم والخراب .

حافظ على احلامك واركض نحو مليكك بكل قوة , واخترق الصفوف , فهذا الملك لك وهذه الارض لك والمستقبل لك ايضا .

[email protected]

التاريخ : 01-06-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش