الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفنان والقيصر .. عادل امام نموذجاً

محمود الزيودي

الأحد 12 شباط / فبراير 2012.
عدد المقالات: 712
الفنان والقيصر .. عادل امام نموذجاً * محمود الزيودي

 

تمتع الفنان عادل امام برعاية أسرة حسني مبارك في مصر اكثر من اي فنان اخر . حتى أن جمال مبارك حضر حفل زواج رامي إمام ابن عادل . كان إمام قبل وبعد احداث برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك . قد لعب أدوار شخصيات اسلاميّة معاصرة في عدة أفلام سينمائية ومسرحيات . منها الارهاب والكباب . مورجان احمد مورجان والارهابي والزعيم .. ووجد الرجل من يموّل انتاج هذه الاعمال بسخاء استفاد منه البطل أكثر من غيره .. وقدم تلك الشخصيات بسخرية تصل الى حد تشويه الاسلاميين الذين حاولوا اصلاح النظام الذي تمدد فساده أفقيا وعموديا بعد زمن الانفتاح الذي بدأه أنور السادات .

ومع أول اعتراض على نهب قوت الشعب المصري . وحينما وصل صوت خطيب المسجد الى بعض وسائل الاعلام . كانت التهمة جاهزة في مكاتب مباحث أمن الدولة . فليس مثل تهمة الارهاب سوطا يخرس الاخر في البيت والشارع والسجن الذي اودع فيه . ولأن بعض الفنانين يستغلون الحالة السياسيّة السائدة لطلب رضا القيصر فقد قاموا بتأييده والتشنيع على خصومه في أعمالهم الفنيّة . وهم أولا واخيرا يستفيدون ماديّاً ومعنويا ً . أما القيصر فيستفيد من شعبيتهم لدى الجمهور لإقناع الناس بسياسته ... حينما أتيحت الفرصة للشعب المصري أن يتمتع بحريته في اختيار من يمثله في البرلمان . دون ترغيب وترهيب وتزوير.

اختار الاسلاميين اياهم الذين سخر منهم عادل امام طوال ثلاثين عاما . أخرج رموزهم من السجون وأعاد المشردين من المنافي ودفع بقادتهم الشباب والشيوخ الى بيت التشريع المصري الذي يحاسب الحكومة على جميع تصرفاتها في ادارة البلاد داخليا وخارجيا ... في بدايات الربيع العربي بمصر وقف عادل امام ضد الثورة وقد كان واثقا من صمود القيصر . وقبلها صرّح أنه يدعم توريث رئاسة الجمهورية من حسني مبارك الأب الى جمال الابن ... لهذا قدّمه خصومه الى المحكمة التي قضت بسجنه ثلاثة اشهر وتغريمه ألف جنيه ... لم يحاسبوا كتاب افلامه ومسرحياته ولا مخرجيها ولا الفنانين الذين شاركوه أعماله التي سخرت من الاسلاميين ... ولا حتى دور السينما ومحطات التلفزيون التي أوصلتها الى الجمهور . وكل هؤلاء شركاء في الذنب حسب قوانين الاعلام ليس في مصر وحدها بل في كل أنحاء الوطن العربي والعالم ... لا يعوزهم خبراء القانون الذين يعرفون بساطة العقوبة التي ستوقع عليه في المحكمة . ولكن المقصود هو افهام الفنان أن انحيازه للسلطة التي أذلت شعبه وأفقرته لن يمر بلا عقوبة تضعه في مكانه الصحيح بين أعلام وطنه من المفكرين والأدباء والفنانين ... ومن المفارقات أن يلجأ عادل امام الى منظمات حقوق الانسان التي كان يستصرخها خصومه للتدخل في تخفيف عذاب الاعتقال والسجن وكتم الصوت زمن النظام السابق.

التاريخ : 12-02-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش