الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خيارات قاتلة

يوسف غيشان

السبت 11 شباط / فبراير 2012.
عدد المقالات: 1908
خيارات قاتلة * يوسف غيشان

 

تعرضت الى جرح نفسي كبير؛ عندما قرأت مجريات الاستيلاء على شركة الفوسفات، فلم أكن أتوقع أن يكون الفساد قد وصل الى هذه الدرجة من التسلط والقدرة على الفتك بمقدرات البلاد بكل سهولة . وغالبا ما كنت ادعي، بنرجسية حمقاء، بأننا في الاردن اكثر دولة عربية قريبة من المؤسساتية وأقلهن فسادا..وقد كنت مخطئا تماما.

تقول الحكاية ذات الأصل الأوروبي ، بأن الفلاح بوريدان أراد أن يوفر لحماره العزيز جميع الظروف المناسبة، لأنه أراد السفر الى المدينة والغياب عنه أسبوعا كاملا. وضع بوريدان حماره العزيز في الاسطبل، ووفر له برميلا من الماء القراح ،وترك له أمام البرميل كومتين كبيرتين واحدة من تبن القمح الطازج ، والثانية من تبن العدس الطازج ، بحيث يأكل الحمار ما يريد ،ثم ثروي عطشه من برميل الماء.

ودع بوريدان حماره ، وأغلق باب الاسطبل وسافر. نظر الحمار بكل فرح الى كومتي التبن الطازجتين ، تشمم الأولى فشعر بأن عطر سنابل القمح وهي تداعب الهواء يتسلل الى أنفه ويمنحه احساسا قويا بالحيوية والنشاط. تشمم الثانية فأحس بأن بيادر العدس المائلة الى الاخضرار تدعوه الى أن يرتع فيها هنيئا مريئا.

الكومتان رائعتان طازجتان، لكن من أين يبدأ ،..من سنابل القمح أم من بيادر العدس:

-من هنا.

-لا من هناك.

-من هنا.

-من هناك.

هنا هناك.... هنا هناك...هناك هنا.....واستمرت هذه الحيرة عند حمار بوريدان حتى انتهى النهار ، لكنه لم ينم ،فقد كان جائعا ومحتارا من أين يبدأ الأكل .

وهذا ما حصل في اليوم الثاني والثالث والرابع .......!!

وحينما عاد الفلاح بوريدان من سفرته ، وجد حماره العزيز وقد مات جوعا في المنطقة الفاصلة ما بين الكومتين .

بلا تشبيه وبدون ترميز، ،فإن حالنا أسوأ من حال حمار بوريدان، لأن خيارنا ليس بين الأفضل والأفضل ، بل بين الأسوأ والأسوأ.

[email protected]

التاريخ : 11-02-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش