الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حماية إنجازات الوطن مسؤوليتنا جميعا

نزيه القسوس

الاثنين 13 شباط / فبراير 2012.
عدد المقالات: 1760
حماية إنجازات الوطن مسؤوليتنا جميعا * نزيه القسوس

 

المجتمع الأردني من أكثر المجتمعات تلاحما وتراصا وانسجاما بالرغم من الأصوات النشاز التي نسمعها أحيانا من هنا وهناك وهذا التلاحم الاجتماعي القوي يصب بالتأكيد في صالح الوطن ويحفزنا جميعا أن نكون دائما في خندقه وأن نحافظ على إنجازاته ومكتسباته والأهم من ذلك أن نكون حنونين عليه؛ لأنه أعطانا ويعطينا دائما الكثير.

هذه المقدمة نسوقها لنتحدث عن بعض الفئات التي تحاول أن توصل صوتها لأصحاب القرار لأنها تعتقد أن لها حقوقا يجب أن تحصل عليها وهذه الفئات من حقها أن تتظاهر تظاهرا سلميا ومن حقها أن تعتصم وأن تعبر عن آرائها بكل الطرق السلمية المتاحة لكن ليس من حقها أن تلحق ضررا بأي فئة أخرى أو بالممتلكات أو تحاول إثبات وجودها عن طريق الاعتداء على رجال الأمن العام كما حدث في بعض المرات.

من حق أي فئة أو شريحة من شرائح المجتمع أن تطالب بحقوقها التي تعتقد أنها لم تحصل عليها لكن يجب أن تكون هذه المطالبة معقولة ومقبولة وضمن الإمكانات المتاحة فعلى سبيل المثال لا الحصر فإن المعلمين أعلنوا الإضراب عن العمل وعطلوا المدارس وحرموا أبناءنا الطلبة من الدراسة لأنهم يطالبون بعلاوات على رواتبهم مع أن هذه العلاوات قد أقرت من قبل مجلس الوزراء لكن موازنة الدولة لا تسمح بصرفها دفعة واحدة بل على مدار ثلاث سنوات لكنهم يرفضون ذلك ويصرون على صرفها مرة واحدة وهم يعرفون جيدا بأنه من الصعب جدا صرف هذه العلاوة مرة واحدة لأن وضع الموازنة كما قلنا لا يسمح بذلك.

هذه الفجوة بين مطالبات المعلمين وبين عدم قدرة الحكومة على تحقيق هذه المطالبات على الفور يجب أن تعالج وعلاجها ليس بيد الدولة بل بيد المعلمين الذين لم تقصر معهم الدولة فقد كانوا يطالبون بنقابة لهم منذ سنوات بعيدة وها هي النقابة قد أقر قانونها وهي في طريقها إلى النور وطالبوا بعلاوة تصل إلى مئة بالمئة وقد أقرت هذه العلاوة لكن الدولة غير قادرة على توفير الأموال اللازمة خلال هذا العام أفلا يتحمل المعلمون صرف هذه العلاوة خلال ثلاث سنوات علما بأنهم أفضل شريحة استفادت ماديا من موضوع هيكلة الرواتب.

كما قلنا سابقا من حق المعلمين أن يوصلوا صوتهم إلى أصحاب القرار لكن ليس من حقهم تعطيل الدراسة فقد حرم أكثر من مليون طالب في المدارس الحكومية من التدريس منذ بدأ الإضراب خصوصا طلاب التوجيهي الذين لا تحتمل دروسهم أي تأخير كما أن نتائج امتحان التوجيهي للفصل الثاني قد تأخرت بسبب الإضراب وهذا يلحق ضررا بالطلاب الذين سيلتحقون بالجامعات لأن دوام الجامعات بدأ منذ أكثر من عشرة أيام.

نؤكد ونصر على أن هذا الوطن الطيب لنا جميعا ويجب علينا المحافظة على مكتسباته وإنجازاته وأن نشعر جميعا بمسؤوليتنا تجاهه وإذا كان البعض يعتقدون أن لهم حقوقا يجب المطالبة بها فإن ذلك من حقهم لكن دون أن يلحقوا ضررا بالآخرين.

التاريخ : 13-02-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش