الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

من مصر!

حلمي الأسمر

الأربعاء 16 أيار / مايو 2012.
عدد المقالات: 2514
من مصر! * حلمي الأسمر

 

من يتابع الاعلام العربي والمصري خاصة يقول بمنتهى البساطة ان مصر خربانة، وكثير من أعداء الربيع العربي يُتـْبعون ملاحظتهم هذه بتنهيدة طويلة يتأسفون فيها على أيام مبارك، ويسوقون ما يعكسه الإعلام من صورة مشوهة عن مصر كدليل على كارثية الثورات العربية على حياة الناس، والحقيقة غير ذلك تماما، فمند اللحظة التي تصل فيها مطار القاهرة تشعر بروح جديدة دبت في أم الدنيا، روح مفعمة بالاستقلال والحرية والعنفوان الثوري، ناهيك عن الأمن المستتب والحياة الطبيعية – إلى حد كبير ـ التي يحياها الناس، وتشعر أن ثمة نظاما وأمنا واستقرارا وإيقاع حياة لا تكاد تشوبه شائبة، رغم الزيطة والضجيج الاعلامي وصراخ الفضائيات، والكلام الكثير الذي تسمعه عن قطع الطرق والسرقات، والخطف، وكله كلام فارغ، فالأمن في البلد في قبضة محكمة، وإن لم تعمل بعد بكامل طاقتها، لكن الناس يتحركون حركتهم الطبيعية، ليس في القاهرة فحسب، بل في كل مكان في مصر، وقد زرت أكثر من محافظة ولم تتغير الصورة!.

في مصر نظام واستقرار ومراكز أمن دولة خاوية على عروشها محترقة، وهذا أكثر ما بعث الغبطة في نفسي، كأن القوم أبقوها على حالها لكي يستمتع الزائر بهذا المشهد.

في مصر أعراس وأسواق وحياة يضوع من عبيرها نسائم إحساس عال بالذات والعنفوان، تشعر معها أن الثورة بركة فعلا، رغم كل ما يقال في الإعلام، وما تعكسه الفضائيات من ضجيج.

في مصر سياحة وسواح أجانب يتجولون كعادتهم مشيا على الأقدام، حتى في ميدان التحرير، الذي يبدو لما كل يوم جمعة كأنه ساحة حرب، يوم الجمعة الماضي كنت في الميدان، وقد خلا إلا من بعض الشباب الذين اتخذوه «هايد بارك» لعرض آرائهم، وفيه باعة متجولون، وعاطلون عن العمل، واخرون لهم هوى فني رأوه فيه مكانا لعرض إبداعاتهم، وسوريون مهجرون اتخذوا مكانا في الميدان لنصرة ثورة شعبهم..

وفي مصر انتخابات للرئاسة ترى آثارها في كل مكان، حيث الحماس لا يخفى للمشاركة بفاعلية لاختيار الرئيس. انتخابات هي الأولى التي تشهدها مصر في تاريخها كله، انتخابات لا أحد يعرف فيها الرئيس بعد، كما كان يحصل فيما مضى، انتخابات فيها حيوية وثورية وفكر وعصف ذهني عاصف، وحوارات معمقة، كأن البلد تحولت إلى منتدى فكري مفتوح!.

مصر بخير..

والثورات العربية بخير..

ومصر مش خربانة، ولا ليبيا ولا تونس ولا اليمن..

وحدهم المرجفون من يشيعون هذا الكلام...

ومن لا يصدق فليزر مصر، وليشاهد أنوار المراكب تتلألأ مساء في النيل غادية رائحة تحمل السهارى والمصطافين!.

كلمة خارج النص

في طريقي إلى مطار القاهرة، وعلى عادة أهل مصر الطيبين، ساق لي سائق التاكسي بضع نكات من عهد مبارك، ومنها أن الرئيس –المخلوع- رأى تجمعا بشريا كبيرا أمام أحد المحلات، فسأل عما يفعله الناس هناك، فقيل له أنهم يتزاحمون لشراء رغيف العيش، فقال مبارك متعجبا: غريبة.. همه لسه معاهم فلوس يشتروا عيش؟.

وللأسف، فقد ترك المخلوع بلاده شبه خاوية على عروشها، فالحياة لا تطاق لفرط الغلاء، ولكنها تتعافى وتنهض من جديد، ولنا عودة إن شاء الله.

التاريخ : 16-05-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش