الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رسالة من أسير فلسطيني

حلمي الأسمر

الأربعاء 2 أيار / مايو 2012.
عدد المقالات: 2514
رسالة من أسير فلسطيني * حلمي الأسمر

 

رزق علي خضر صلاح، أسير فلسطيني من مدينة الخضر في محافظة بيت لحم، احد كوادر حركة التحرير الوطني الفلسطيني «فتح»، تم اعتقاله من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي عام 1993، وحكم عليه بالسجن المؤبد مدى الحياة، ويلقب بعميد أسرى مدينة الخضر/ بيت لحم، بعث لي احدهم برسالة تتضمن مقالة للأسير رزق، بعنوان «قضية الأسرى.. بين مطرقة الانقسام وسنديان التفاوض» ضمنه رؤية بالغة الدقة والإيلام لواقع الأسرى، في ظل الانقسام الفلسطيني، وتعثر وتعسر المصالحة، والمعاناة الهائلة التي يعيشها الأسرى، خاصة بعد أن اعلنوا عن خوض معركة الأمعاء الخاوية، في إضراب مفتوح عن الطعام.

يقول رزق، في رسالته الطويلة، والتي سآخذ منها بعضها، إن الحركة الأسيرة تمر اليوم في منعطف خطير وهجمة شرسة من قبل مصلحة السجون وأجهزة أمنها، تستدعي من الكل الفلسطيني الرسمي والشعبي الوقوف بجانب الحركة الأسيرة، ونُصرة قضيتها العادلة والتي تستحق وقفة جادة وحقيقية أمام ما نتعرض له من ممارسات قمعية، تتمثل في التفتيش العاري، والاقتحامات الليلية لغرف الأسرى، وإذلال عائلات الأسرى أثناء الزيارات والعقوبات الفردية والجماعية والعزل الانفرادي، والقائمة على هذا الصعيد تطول، وحتى لا نثير القلق جرّاء هذه الممارسات اللاإنسانية، فإننا نطمئنكم بأننا لا نُسلم أبداً بإجراءاتهم بل نتصدى لها بكل كرامة وعنفوان وشموخ، وبقوة إرادتنا لإدراكنا أن التجربة الاعتقالية تقوم على خطين متوازيين، يتمثلان في قوة الإرادة التي لا تلين مقابل إرادة القوة الغاشمة، وقوة الحق مقابل حق القوة والباطل، فنحن على عهدنا مع أنفسنا ومع شعبنا ومع الله وسنبقى كذلك أوفياء لديننا ومبادئنا تجاه قضيتنا، فموتنا الجسدي أهون علينا من موت مبادئنا.

ويستمر رزق في عرض الواقع الفلسطيني، بمعنويات تطاول السحاب، قائلا.. نحن الأسرى وإن كنا كالجبال التي لا تتزلزل وإن اشتدت الريح، إلا أنّ رياح العدو الداخلي الذي يتمثل في الانقسام السياسي والجغرافي، الذي شطر الوطن إلى شطرين استنساخاً لسايكس بيكو مصغر قد تمكن منا، لأن العدو من داخل البيت أخطر من ألف عدو من خارج البيت، هذه الفتنة وهذا التفكك للوحدة الوطنية والتي ناضلنا ضد المحتل تحت شعارها ورايتها أقضّت مضاجعنا وأصابتنا في مقتل، وما يؤسف له أنها من صنع محلي بامتياز والأكثر إيلاماً أن ما فشل به الاحتلال نجحنا نحن به بتفوق، ثم يوجه حديثه لكل من تسبب بالانقسام، قائلا أن فلسطين لم ولن تكون خدمة للأيديولوجيات، بل إن الأيديولوجيات إذا أرادت أن تثبت شرعيتها يتوجب عليها أن تكون في خدمة فلسطين وقضيتها. كما أنّ سكين التقسيم حين يتعلق الأمر بالتراب الوطني يكون بلا مقبض، وأول ما يفعله هو بتر الأصابع التي تمسك به. ولا بد من التذكير هنا أنه وأثناء الاقتتال الذي سبق الانقلاب في غزة حين همس أحد أعضاء الكنيست في أذن عضو الكنيست العربي الدكتور أحمد الطيبي قائلا له «أتمنى التوفيق للفريقين من كل قلبي». ألا تستدعينا هذه الهمسه لأخذ العبر؟! لكن ما أكثر العبر وأقل الاعتبار، من هنا أتوجه لكل قادة الفصائل على الساحة الفلسطينية، وقبل أن يتسع الخرق على الراتق، بأن سيروا إلى المصالحة ولو ببطء ولكن لا تسيروا خطوة واحدة للوراء، سيروا إلى المصالحة وأنتم مدركون أن الانقسام ألّحق بقضيتنا وشعبنا من الأذى والضرر ما اقترب من أدنى وضرر الاحتلال!.

فمن يسمع هذا الصوت القادم من وراء جدران الصمود والمكابدة؟.



hil[email protected]

التاريخ : 02-05-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش