الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المواطنون والنواب

نزيه القسوس

الثلاثاء 13 آذار / مارس 2012.
عدد المقالات: 1760
المواطنون والنواب * نزيه القسوس

 

النواب هم الممثلون الشرعيون لشعبهم ولم يحتلوا مقاعدهم في مجلس النواب إلا بعد أن صوت الناخبون لصالحهم وهذا التصويت لم يتم من فراغ بل من ثقة عالية بهؤلاء النواب عندما ترشحوا للانتخابات.

لكن يبدو أن هذه الثقة لم تكن في محلها ولم يكن بعض الإخوة النواب جديرين بهذه الثقة ونقصد هنا النواب الذين صوتوا بعدم تحويل ملف الفوسفات إلى القضاء ونتيجة هذا التصويت لم يكن أحد يتوقعها بخاصة بعد أن سمعنا تصريحات نارية من بعض هؤلاء الذين اعتقدنا أنهم قد شربوا حليب السباع وأن موقفهم هذا موقف مبدئي ثابت لا يمكن أن يتزعزع.

لكن مع الأسف الشديد تبين أن كل شيء يمكن أن يتغير وأن نوابنا المحترمين ليسوا استثناء من هذه القاعدة وإذا عادت بنا الذاكرة قليلا إلى الوراء لتذكرنا الثقة غير المسبوقة التي أعطوها لحكومة السيد سمير الرفاعي الذي أقيلت حكومته بعد هذه الثقة بقليل لكن بعض المواطنين قالوا في ذلك الوقت لكل جواد كبوة ووجدوا بعض العذر للسادة النواب لكن بعد التصويت على ملف الفوسفات تبين بشكل قاطع أن الكثير من نوابنا الأفاضل يتصرفون بحسب اتجاهات الريح.

النواب المحترمون الذين صوتوا ضد إحالة ملف الفوسفات إلى القضاء نسوا أو تناسوا أن مجلسهم سيحل هذا العام وأن انتخابات جديدة ستجرى بعد ذلك فلو فكر أحدهم بالترشح مرة أخرى للانتخابات فهل سيحصل على الأصوات التي ستعيده إلى مقعده النيابي؟!

هنالك ثوابت حتى في حياة الإنسان العادية لا يمكن تجاوزها أو القفز فوقها مهما كانت الظروف والأحوال وفي الحياة النيابية المثلى هنالك أيضا ثوابت لا يمكن تجاوزها أو القفز فوقها وأهم هذه الثوابت على الإطلاق مصلحة الوطن والمواطنين، فمصلحة الوطن يجب أن تكون خطا أحمر سواء بالنسبة للإخوة النواب أو حتى بالنسبة للأشخاص العاديين ومن لا يلتزم بهذه المصلحة سيكون في النهاية هو الخسران وسيدفع الثمن حتى لو كان ثمنا أدبيا وأخلاقيا إن عاجلا أو آجلا.

الدموع التي شاهدها المواطنون وهي تنسكب من عيون أحد النواب الذي هو رئيس لجنة التحقيق النيابية الخاصة بالفوسفات هي دموع القهر لأن هذا النائب كما يبدو قد غلب على أمره ولم يستطع فعل أي شيء أمام ما فعله زملاؤه الذين صوتوا ضد رغبة بعض زملائهم وضد رغبة شعبهم.

إن هذا الوطن الطيب لن ينسى أبناءه الطيبين ولن ينسى مواقفهم المدافعة عن مصالحه وكرامته، أما الذين يضربون بهذه المصالح عرض الحائط فسيندمون كثيرا حين لا ينفع الندم.

التاريخ : 13-03-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش