الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عن الكهرباء والطاقة والغاز

نزيه القسوس

الأربعاء 7 آذار / مارس 2012.
عدد المقالات: 1760
عن الكهرباء والطاقة والغاز * نزيه القسوس

 

لماذا تلجأ الحكومات إذا ما أصيبت موازنتها بالعجز أو موازنة بعض مؤسساتها لفرض ضرائب على مواطنيها أو زيادة أسعار بعض الخدمات؟!

الحكومة قررت رفع أسعار الكهرباء بسبب انقطاع إمدادات الغاز المصري وقال وزير الطاقة إن الرفع لن يطال الناس العاديين لكن هناك -مع الأسف- شرائح كثيرة عادية سيطالها هذا الرفع ومن بين هذه الشرائح المدارس الخاصة والمولات التجارية الكبيرة وبعض التجار..الخ.

وهنالك سؤال مهم يسأله المواطنون وهو: ما دام الغاز المصري قد انقطع بسبب التفجيرات التي قام بها البعض في الأراضي المصرية وهو ليس الانقطاع الأول لماذا لم تقم الحكومة بإعداد خزانات كبيرة لتخزين الغاز فيها في مدينة العقبة تكفي المملكة لمدة شهرين على الأقل لحين اللجوء لمصدر آخر لاستيراد الغاز منه؟

أليس الغاز سلعة إستراتيجية مهمة جدا لتوليد الكهرباء ولا يمكن الاستغناء عنه؟

هذه ناحية أما الناحية الأخرى فهي أن الحكومات المتعاقبة لم تحاول اللجوء إلى أية بدائل للطاقة للتوفير على الخزينة وعلى المواطنين وأهم هذه البدائل الطاقة الشمسية حيث قامت الجمعية العلمية الملكية بالتعاون مع إحدى الشركات بتوليد الطاقة الكهربائية من الطاقة الشمسية قبل عدة أسابيع في مدينة الطفيلة وقد نجحت هذه التجربة نجاحا كبيرا لذلك فمن المفروض أن تحتذى هذه التجربة في كل المحافظات وأن تبادر الحكومة إلى تعميمها بأقصى سرعة ممكنة علما بأن اقصى مدة تحتجب فيها الشمس عن سماء المملكة هي تسعون يوما في السنة أي أننا نستطيع توليد الطاقة الكهربائية من الطاقة الشمسية ثلاثة أرباع السنة وهذه مدة جيدة جدا وستوفر علينا مئات الملايين من الدنانير.

رفع أسعار الكهرباء ليس هو الحل الأمثل لتغطية خسائر شركة الكهرباء فهنالك أكثر من حل لتغطية هذه الخسائر، فالمواطنون أصبحوا غير قادرين على التحمل ودخولهم تتآكل يوما بعد يوم وإذا كانت الحكومة جادة بتوفير النفقات فلتقوم بإطفاء الكهرباء في معظم الوزارات والدوائر الحكومية والمؤسسات العامة في معظم المكاتب التي تدخلها الشمس وكذلك الحد من استعمال السيارات الحكومية وعدم إضاءة الشوارع في عز النهار والتخفيف من سفرات الوزراء وكبار موظفي الدولة لحضور مؤتمرات وندوات ليس لها أية فائدة وإلغاء كل العقود الاستثنائية التي يتقاضى أصحابها رواتب شهرية ضخمة وإعادة مؤسسات الدولة وشركاتها التي تمت خصخصتها والتي كانت ترفد الخزينة بمبالغ مالية كبيرة.

لقد أصبح المواطن الأردني يئن من الغلاء ومن ارتفاع الأسعار وإذا ما تم رفع أسعار الكهرباء فسترتفع كل الأسعار إلى درجة كبيرة جدا، والمواطن له قدرة محدودة على التحمل ولن يستطيع تحمل المزيد.



nazeehgous[email protected]

التاريخ : 07-03-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش