الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فخورون بلا حدود

يوسف غيشان

الأربعاء 21 آذار / مارس 2012.
عدد المقالات: 1794
فخورون بلا حدود * يوسف غيشان

 

صديقي الفنان عصام طنطاوي زارني قبل اسبوع في البيت، وتحدث لي عن اقامته لشهر في بلد أجنبي نسيته الآن ، وقال لي أن الكثير ممن تعرف عليهم هناك قالوا له بأنه يفتخر كثيرا وأنهم رصدوا هذه الحالة في الكثير من العرب الذين تعرفوا عليهم ..انهم فخورون ... بكل شيء يفخرون... بالتاريخ... والجغرافيا ....بأنفسهم ...وتفوقهم ، مع أن الواقع قد لا يكون كذلك ..لكنهم يعتادون على الفخر .

تخيلوا رجلا يدخل الى أحد مطاعم الدرجة الأولى ويتفق مع مدير المطعم على استئجار طاولة عامرة بالاطايب والمشروبات من اغلى واثمن الانواع، يجلس على الكرسي يضع الصحن امامة يحمل الشوكة والسكين ،يضع الفوطة على حضنه وينظر الى الطاولة ويرمق الزبائن الاخرين على سبيل التفاخر والتباهي ..يمد يده ، لكنه يتذكر فجأة ان كل ما على الطاولة هو مستأجر وليس للأكل ..يسيل لعابه وهو ينظر الى المشوي والمقلي والمطبوخ والمنفوخ والمسلوخ، فيكاد يمد يده،ثم يتذكرالاتفاق مع مدير المطعم ،..اذا ازدرد لقمة واحدة او نصف رشفة ،فهو مضطر ان يدفع الثمن ثمن كل شيء على الطاولة ، وعلى زعيق أمعائة المتخمة بالجوع يتلهى– او يحاول – عن طريق مراقبة الزبائن الاخرين وهم ينظرون اليه فيكتشف انه قد لفت نظرهم لكثرة ما طلب ،يندهشون قليلا لأنه لم يمد يده الى الطعام، ثم يتناسونه وينسونه رويدا رويدا.

لا تسخروا من هذا الرجل ، فهو نحن جميعا ، من عرب عاربة ومستعربة ومستغربة. نعم يا سادة اننا سادة التباهي الاخرق ، منذ ذلك الصبي الذي بلغ الفطام لتخرّ له الجبابر ساجدينا، مرورا بالاعرابي الذي تحدى المارة في سوق عكاظ ان يجرؤ احدهم على قطع قدمة بالسيف ، حتى وصل من هو اكثر منه تباهيا وقطعها، وليس انتهاء بوعودنا القاطعة أمام سمك القرش بأننا سوف نتخمه من جثث اليهود .

البعض يتباهي بما فيه ، فيتهمه الناس بالغرور ، أما نحن فنتباهى بما ليس فينا وبعكس ما فينا.

- نتباهى بالديمقراطية ونحن اكثر ديكتاتورية من طفل مدلل...

-احزابنا القومية تتباهى بقوميتها وهي الاشد اقليمية من اقليم التندرا!

- احزاب اليسار تتباهى بالاشتراكية وهي اكثررأسمالية من آدم سميث!



- الجمهورية اكثر ملكية من لويس الرابع عشر !!

- والملكية اكثر جمهورية من افلاطون!!

- العشائري عائلي

-والعائلي فردي

- والفردي مفصوم!!

نحن مجرد طواوويس متباهية بشعرها الملون ، وعقولها منخورة كالجبن الفرنسي ،وعيونها رمداء ...وهي خاوية القلب والمعدة والجيب.

نحن ... من نحن؟

نحن ابناء يعرب اعرب الناس لسانا، وانظر الناس عودا(وكمنجا).

وعين الحس

ود!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!؟؟؟



[email protected]

التاريخ : 21-03-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش