الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مؤسسة الأمن العام

نزيه القسوس

السبت 17 آذار / مارس 2012.
عدد المقالات: 1751
مؤسسة الأمن العام * نزيه القسوس

 

في غمرة ثورات الربيع العربي على الظلم والاستبداد شاهدنا على شاشات المحطات الفضائية الفظائع التي كانت ترتكبها قوات الأمن في بعض الدول ضد المتظاهرين المدنيين والعدد الكبير من القتلى الذين سقطوا نتيجة لذلك بل إن هذه القوات لم تتورع أحيانا من كشف عورات الفتيات في الشوارع واعتقال المتظاهرين وتعذيبهم بأبشع الأساليب المعروفة وغير المعروفة .

وفي المقابل شاهد كل الأردنيين الأسلوب الذي تعاملت به قوات الأمن مع المتظاهرين في بلدنا ومع الحراكات الشعبية في مختلف المحافظات فقد كانت هذه القوات تقدم العصير والماء البارد لهؤلاء المتظاهرين ولا تتدخل أبدا منذ بدء المظاهرة وحتى انتهائها بل كانت مهمتها حماية هؤلاء المتظاهرين من المندسين واحتمال وقوع مصادمات مع بعض الأطراف من المناوئين لهذه التظاهرات.

هذا الأسلوب الحضاري في التعامل مع المظاهرات ومع الحراكات الشعبية لم نسمع عنه حتى في دول العالم المتقدمة وقد رأينا على شاشات التلفاز ما فعلته قوات الشرطة بالمتظاهرين في لندن وفي نيويورك وقد سمعنا أكثر من مرة مدير الأمن العام يتحدث عن سياسة القبضة الناعمة التي تنتهجها مديرية الأمن العام مع المظاهرات ومع الحراكات الشعبية وحتى في بعض المرات التي كان بعض المشاركين في هذه المظاهرات والحراكات الشعبية يحاولون التحرش برجال الأمن العام كانت لدى هؤلاء تعليمات مشددة بعدم الرد على هذه التصرفات والأهم من ذلك أن هناك تعليمات لرجال الأمن العام المكلفين بحماية هذه المظاهرات والحراكات بعدم حمل أي نوع من أنواع السلاح.

في الآونة الأخيرة لاحظنا أن بعض المشاركين في هذه المظاهرات والحراكات تجاوزوا الخطوط الحمراء وكانوا يحاولون استفزاز رجال الأمن العام ببعض التصرفات غير المسؤولة ومع ذلك بقيت سياسة القبضة الناعمة تستعمل مع هؤلاء رغم هذه الاستفزازات لكن هذا لا يعني أن نصل إلى مرحلة الانفلات الأمني لأننا نعيش في دولة المؤسسات والقانون وفي النهاية ستضطر مؤسسة الأمن العام لتطبيق القانون وهذه من ضمن مسؤولياتها التي نص عليها الدستور الأردني .

إن علينا جميعا كأردنيين أن نفخر بمؤسسة الأمن العام وأن نفاخر بها فالأردن وبشهادة كل المراقبين من الخارج واحة أمنية عز نظيرها فالمواطن الأردني ينعم بالأمن والأمان حيثما ذهب وأينما اتجه وقد تطورت مؤسسة الأمن العام في السنوات الأخيرة تطورا غير مسبوق وواكبت كل ما جد من علم وتكنولوجيا وأصبحت الجرائم المعقدة تكتشف خلال ساعات معدودة بل إن الأمر تعدى اكتشاف الجرائم العادية إلى اكتشاف الجرائم الإلكترونية المعقدة وهذا ما يجعلنا نفخر أكثر بهذه المؤسسة الوطنية العريقة .

تحية محبة وتقدير لجميع رجال الأمن العام من المدير وحتى أصغر شرطي وبارك الله بهؤلاء الرجال الذين قدم عدد كبير منهم أرواحهم من أجل حماية أمن الوطن والمواطنين وسنظل دائما ننظر إلى هذه المؤسسة بكل الاحترام والتقدير والمحبة ونتمنى لها المزيد من التقدم والمزيد من العطاء .



[email protected]

التاريخ : 17-03-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش