الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قبلوا رأس عبد الله السهمي (2)

حلمي الأسمر

الأحد 23 كانون الأول / ديسمبر 2012.
عدد المقالات: 2514
قبلوا رأس عبد الله السهمي (2) * حلمي الأسمر

 

تحدثنا بالأمس عن لقاء الصحابي عبد الله بن حذافة السهمي بكسرى ملك الفرس، وهو حديث كان ممهدا للقاء عبد الله بقيصر الروم، وهو ما نريد أن نسلط عليه الضوء اكثر في زمن تكالب عليه القوم للتقرب من السلطة، أي سلطة، وبأي ثمن!

في السنة التاسعة عشرة للهجرة بعث سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه جيشا لحرب الروم فيه عبد الله بن حذافة وكان قيصر الروم قد تناهت إليه أخبار المسلمين وما يتحلون به من صدق الإيمان واسترخاص النفس في سبيل الله ورسوله، فأمر رجاله إذا ظفروا بأسير من أسرى المسلمين أن يبقوا عليه وأن يأتوا به حيا .. وكان عبد الله بن حذافة ممن وقع في الأسر!

نظر ملك الروم إلى عبد الله بن حذافة طويلا ثم بادره قائلا: إني أعرض عليك أمراً !!

قال : وما هو ؟

فقال : أعرض عليك أن تتنصر، فإن فعلت خليت سبيلك، وأكرمت مثواك، فقال الأسير في أنفة وحزم: هيهات .. إن الموت لأحب إلي ألف مرة مما تدعوني إليه. فقال قيصر: إني لأراك رجلا شهما ... فإن أجبتني إلى ما أعرضه عليك أشركتك في أمري وقاسمتك سلطاني (!) . فتبسم الأسير المكبل بقيوده وقال: والله لو أعطيتني جميع ما تملك، وجميع ما ملكته العرب على أن أرجع عن دين محمد طرفة عين ما فعلت. قال : إذن أقتلك. قال : أنت وما تريد ، ثم أمر به فصلب، وقال لقناصته ارموه قريبا من رجليه ، وهو يعرض عليه مفارقة دينه فأبى. عند ذلك أمرهم أن يكفوا عنه، وطلب إليهم أن ينزلوه عن خشبة الصلب، ثم دعا بقدر عظيمة فصب فيها الزيت ورفعت على النار حتى غلت ثم دعا بأسيرين من أسارى المسلمين ، فأمر بأحدهما أن يلقى فيها فألقي ، فإذا لحمه يتفتت ، وإذا عظامه تبدو عارية... ثم التفت إلى عبد الله بن حذافة ودعاه إلى النصرانية، فكان أشد إباء لها من قبل. فلما يأس منه ، أمر به أن يلقى في القدر التي ألقي فيها صاحباه فلما حملوه إليه، دمعت عيناه، فقال رجال قيصر لملكهم : إنه قد بكى ... فظن أنه قد جزع وقال: ردوه إلي، فلما مثل بين يديه عرض عليه النصرانية فأبى ، فقال: ويحك ، فما الذي أبكاك إذا؟ فقال : أبكاني أني قلت في نفسي : تلقى الآن في هذه القدر، فتذهب بنفسك، وقد كنت أشتهي أن يكون لي بعدد ما في جسدي من شعر أنفس فتلقى كلها في هذا القدر في سبيل الله .

فقال الطاغية: هل لك أن تقبل رأسي وأخلي عنك؟

فقال له عبد الله : وعن جميع أسارى المسلمين أيضا ؟ قال : وعن جميع أسارى المسلمين أيضا.

قال عبد الله: فقلت في نفسي : عدو من اعداء الله، أقبل رأسه فيخلي عني وعن أسارى المسلمين جميعا ، لا ضير في ذلك علي. ثم دنا منه وقبل رأسه ، فأمر ملك الروم أن يجمعوا له أسارى المسلمين ، وأن يدفعوهم إليه فدفعوا له.

قدم عبد الله بن حذافة على عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وأخبره خبره ، فسر به الفاروق أعظم السرور، ولما نظر إلى الأسرى قال : حق على كل مسلم أن يقبل رأس عبد الله بن حذافة .. وأنا أبدأ بذلك...

ثم قام وقبل رأسه ...

وأنا اقبل رأسه، ورأس كل من ينأى بنفسه عن السلطة، حتى ولو كانت سلطة ملك الروم، مقابل التنازل عن مبادئه!

[email protected]

التاريخ : 23-12-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش