الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تيريزا ماي تسعى إلى خروج «شاق» ومنضبط من الاتحاد الأوروبي

تم نشره في الأحد 15 كانون الثاني / يناير 2017. 11:52 مـساءً


 لندن -  ذكر عدد من الصحف البريطانية امس ان رئيسة الوزراء تيريزا ماي ستعلن انها تعمل من اجل انفصال منضبط لكنه «شاق» في خطاب غدا ستعرض خلاله خططها لبريكست.
 وتنوي ماي اطلاق اجراءات خروج المملكة المتحدة من الاتحاد بحلول نهاية آذار عبر تفعيل المادة 50 من معاهدة لشبونة التي ستطلق مفاوضات ستستمر سنتين.
 قبل ذلك، يفترض ان تصدر المحكمة العليا قرارها بشأن مشاورة البرلمان او عدم مشاورته مسبقا. وينتظر صدور هذا القرار في نهاية كانون الثاني.
 وتتعرض ماي لضغوط منذ اشهر لكشف استراتيجيتها حول المفاوضات التي ستحدد مستقبل العلاقات بين بريطانيا والاتحاد الاوروبي.
 وقال مكتبها انها ستدعو في خطابها  بريطانيا الى الاتحاد والى دعم بريكست، وستشدد على وقف «الشتائم» والحقد بين مؤيدي الخروج من الاتحاد ومعارضيه.
 لكن الصحف البريطانية قالت انها سترسي اسس عملية «خروج شاق» تتلخص بانسحاب من السوق الواحدة والاتحاد الجمركي الاوروبي ومحكمة العدل الاوروبية، بهدف استعادة السيطرة على مسألة الهجرة.
 وذكرت صحيفة «صنداي تايمز» هذه النقاط الثلاث وقالت ان ماي ستعلن انها تريد «بريكست شاقا ومنضبطا».
 وعنونت صحيفة «ذي صن»  «الصدمة الثلاثية لماي بشأن بريكست»، مشيرة الى ان رئيسة الحكومة «ستظهر انها جادة باعلانها الخروج من ثلاث هيئات للاتحاد الاوروبي».
 ونقلت صحيفة «صنداي تلغراف» عن مصدر حكومي قوله ان «الناس سيدركون انها عندما قالت ان +بريكست يعني بريكست+ كانت تؤمن بذلك فعلا».  واكتفت رئاسة الحكومة بالقول ان الخطاب سيدعو البلاد الى «وضع الانقسامات الماضية جانبا والاتحاد لانجاز الخروج من الاتحاد بنجاح»
من زاوية أخرى  اعتبر وزير المالية البريطاني فيليب هاموند  ان على بريطانيا والاتحاد الاوروبي التوصل الى اتفاق يسمح بالدخول المتبادل الى سوق الطرفين رغم ان لندن لا يمكنها ان تساوم على استعادة حقها في ضبط الهجرة.
 وقال الوزير في تصريح لصحيفة «فيلت ام تسونتاغ» الالمانية ان على لندن وبروكسل ان لا تختلفا بشان الخطوط الحمر لكل منهما بل ان تعملا معا للتوصل الى اتفاق بشان خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي (بريكست).
 واورد هاموند ان بريطانيا لم تتخذ موقفا حاسما بشان الهجرة في مرحلة ما بعد بريكست، الا ان الرسالة التي حملها التصويت في الاستفتاء على الخروج مفادها «علينا ان نتحكم في سياستنا بشأن الهجرة».
 واضاف ان مواطني دول الاتحاد الاوروبي ستكون لهم الحرية في زيارة بريطانيا والقيام بتعاملات تجارية فيها، ولكن النقاش يتعلق بالحق في العمل والاستقرار واقامة الشركات.
 وتابع «من الواضح اننا نحتاج الى ان ياتي الناس ويعملوا في اقتصادنا للمحافظة على استمراره» ولكن عدم تحكم لندن في هذا الامر «يجب ان يتوقف». أ.ف.ب

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش