الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الطفيلة: قرار بترحيل المحلات المهنية إلى المدينة الحرفية قريبا

تم نشره في الأحد 15 كانون الثاني / يناير 2017. 09:26 مـساءً


الطفيلة - أكد نائب رئيس بلدية الطفيلة الكبرى عبد القادر السعود انه سيتم قريبا اتخاذ قرارات بشان ترحيل المحلات المهنية الى المدينة الحرفية وذلك بعد الانتهاء من تاهيل طريق المنصورة النافذ لهذه المدينة، مشيرا الى تقديم كافة التسهيلات لاصحاب المهن للانتقال واستئجار مخازن المدينة الحرفية بأجرة شهرية مناسبة.
ولفت في تصريح لوكالة الأنباء الأردنية «بترا»، إلى انه تم انجاز المرحلة الثانية من المدينة الحرفية ضمن مكرمة ملكية سامية بغية توفير موارد مالية للبلدية وخدمة القطاع الحرفي وتنظيمه والحد من البؤر البيئية في وسط المدينة علاوة على تمكين أصحاب الحرف من العمل في أجواء ملائمة، مؤكدا أن هذه المكرمة الملكية تعد حلقة في سلسلة مكارم عدة شملت الطفيلة.
ولا تزال مدينة الطفيلة الحرفية التي تم تأهيلها وتطويرها لاستيعاب القطاع الحرفي والمهني قبل ثلاث سنوات تجد عزوفا من قبل اصحاب المحلات الحرفية والمهنية.
مقابل ذلك، ناشد مواطنون الجهات المعنية بضرورة ترحيل المحلات المهنية لهذه المدينة للحد من اشكال التلوث البيئي الناتج عن الانشطة الصناعية والحرفية بين التجمعات السكانية .
وشدد مواطنون من المناطق الإدارية الست التابعة لبلدية الطفيلة الكبرى على ضرورة الحد من التلوث البيئي والإزعاج الذي تحدثه المحلات المهنية والحرفية المنتشرة بين التجمعات السكانية وعلى جوانب الطرق. وطالبوا بلدية الطفيلة الكبرى والجهات ذات العلاقة، بترحيل محلات النجارة والألمنيوم ومغاسل السيارات ومحلات ميكانيك السيارات الصغيرة، والآليات الثقيلة إلى المدينة الحرفية التي أنجزت مرحلتها الثانية بكلفة تجاوزت تجاوزت 780 ألف دينار، في منطقة المنصورة لاستيعاب العشرات من المحلات المهنية التي باتت تشكل بؤرا للتلوث البيئي في وسط المدينة وبين الأحياء السكنية . وفي الوقت الذي يعاني فيه المواطنون من ضوضاء آلات القص والنجارة، وتناثر الزيوت الثقيلة ومخلفات الحديد والخشب وقطع الغيار بين التجمعات السكانية، وعلى جانبي الشارع الرئيسي، يؤكد بعض أصحاب المحلات المهنية بالطفيلة، رفضهم الانتقال إلى المدينة الحرفية لعدم ملاءمتها لممارسة مهنهم الحرفية والميكانيكية بسبب بعدها عن مركز المدينة وفق قولهم .
وتقع المدينة الحرفية في منطقة المنصورة التي تبعد حوالي ثلاثة كيلو مترات عن مركز المدينة بمجموع مستودعات يبلغ 60 مستودعا، وبكلفة انجاز بلغت زهاء المليون دينار في المرحلتين، إلا أن المدينة الحرفية حسب أصحاب المحلات الحرفية لا تتناسب وطبيعة المهن المزاولة من حيث المساحة، وإنها غير مؤهلة بالخدمات التي يحتاجها أصحاب المهن المختلفة .
وقال العديد من أصحاب هذه المهن إن المدينة الحرفية التي تقع في منطقة المنصورة بعيدة عن مركز المدينة ما سيؤدي إلى عرقلة أعمالهم، وزيادة كلف الإنتاج عليهم .(بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش