الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ربع النهائي * مواجهة ثأرية بين استراليا واليابان.. والعراق يأمل بفك عقدته

تم نشره في السبت 21 تموز / يوليو 2007. 03:00 مـساءً
ربع النهائي * مواجهة ثأرية بين استراليا واليابان.. والعراق يأمل بفك عقدته

 

 
بانكوك - (أ ف ب)
تبدو الفرصة متاحة امام العراق لفك عقدة الدور ربع النهائي الذي سقط على اعتابه في النسخات الثلاث الماضية على التوالي عندما يواجه فيتنام في هذا الدور من بطولة اسيا 2007 في كرة القدم في بانكوك اليوم السبت ، في حين تلتقي اليابان حاملة اللقب مع استراليا في مواجهة ثأرية اليوم ايضا في هانوي.
العراق - فيتنام
سيكون المنتخب العراقي مرشحا لبلوغ الدور نصف النهائي للمرة الاولى منذ عام 1976 على حساب المنتخب الفيتنامي الذي لن يتمتع بمؤازرة جماهيرية كبرى كما كانت الحال في الدور الاول على ارضه.
وكان المنتخب العراقي سقط في ربع نهائي عام 1996 امام الامارات صفر - 1 ، وفي نسخة عام 2000 في لبنان امام اليابان 1 - 4 ، وعام 2004 امام الصين صفر - 3 ، لكنه مصمم على الذهاب بعيدا في هذه البطولة.
وقدم المنتخب العراقي بقيادة الثلاثي صانع الالعاب المتألق نشأت اكرم والمهاجمين يونس محمود وهوار ملا محمد عروضا جيدة في الدور الاول توجها بفوز كبير على استراليا 3 - 1 وبتصدر المجموعة الذي كفل له البقاء في بانكوك حيث تأقلم على الاجواء ما جعله يتحاشى تكبد مشقة السفر الى كوالالمبور ، والاهم من ذلك ان احتلاله المركز الاول جعله يتحاشى مواجهة اليابان القوية في ربع النهائي تاركا ذلك الى استراليا.
وبالاضافة الى الفنيات العالية التي يتمتع بها اللاعبون العراقيون ، فان الروح القتالية في الملعب ساهمت في تخطيهم المصاعب التي واجهتهم وهم يستعدون لهذه البطولة نظرا لصعوبة تجمعهم.
وبدا التفاؤل كبيرا في المعسكر العراقي حول حظوظ المنتخب في تخطي فيتنام خصوصا ما جاء على لسان رئيس الاتحاد العراقي حسين سعيد الذي قال "اعتقد ابن حظوظنا في الوصول الى نصف النهائي اصبحت كبيرة وسقف الامال بدأ يرتفع رغم الحاجز الفيتنامي الذي كان عصيا على البعض في الدور الاول".
واضاف "الفيتناميون يراهنون في البطولة على استنزاف الخصوم من اجل مجاراتهم لما يتميزون به من سرعة فائقة فضلا عن الظهور المتطور واللافت له في هذه النسخة".
وحذر مدرب منتخب العراق البرازيلي جورفان فييرا لاعبيه من مغبة الاستهتار بالمنتخب الفيتنامي وقال: "نكن كل احترام للمنتخب الفيتنامي ، فهو فريق قوي ويتمتع لاعبوه بالسرعة ، ونحن سعداء لمواجهته هنا في بانكوك وليس في هانوي حيث يحظى بدعم جماهيري هائل".
وسيغيب عن صفوف المنتخب العراقي لاعبه النشيط صالح سدير المصاب في ركبته والذي قد يضطر الى الخضوع لعملية جراحية ، بالاضافة الى قصي منير الحاصل على بطاقتين صفراوين في الدور الاول.
في المقابل ، اكد الجهاز الطبي للمنتخب العراقي جاهزية اللاعبين هوار ملا محمد وحيدر عبد الامير لخوض المباراة ، واوضح الطبيب الخاص للمنتخب كريم الصفار ان "اللاعبين اصبحا في جاهزية مناسبة لخوض اللقاء المرتقب امام فيتنام وهما يستكملان شفائهما الكامل تدريجيا".
واضاف"انتظم اللاعبان في تدريبات خاصة وجميع المؤشرات تؤكد مشاركتهما في المباراة المقبلة".
وكان صانع العاب المنتخب العراقي هوار ملا محمد الذي خضع الى فحوصات طبية كاملة الثلاثاء في احد مستشفيات بانكوك تعرض الى اصابة لم يستطع بسببها اكمال مباراة عمان في الجولة الثالثة الاخيرة من الدور الاول التي انتهت سلبا.
من جانبها ، تدين فيتنام وهي الدولة الوحيدة بين الاربع المضيفة التي نجح منتخبها في بلوغ ربع النهائي ، بوصولها الى هذا الدور الى الحظ الذي وقف الى جانبها في مباراتها اولى امام الامارات برغم فوزها 2 - صفر ، ذلك ان الحكم لم يحتسب ركلتي جزاء واضحتين للمنتخب الخليجي ، ثم قدمت اداء عاديا جدا امام قطر وخرجت بالتعادل 1 - 1 ، قبل ان تسقط سقوطا كبيرا امام اليابان 1 - 4 ، لكنها استغلت خسارة قطر امام الامارات 1 - 2 لتحجز مكانها بين الكبار.
ويأمل مدرب فيتنام النمسوي الفريد ريدل بان يتابع فريقه مفاجآته على حساب العراق وقال في هذا الصدد: "لم يكن احد يتوقع بلوغنا ربع النهائي واتمنى ان يقف الحظ الى جانبنا هذه المرة ايضا ونتابع مفاجآتنا في هذه البطولة".
اليابان - استراليا
يرفع المنتخب الياباني شعار الثأر عندما يواجه نظيره الاسترالي الذي هزمه بطريقة دراماتيكية 3 - 1 في مونديال المانيا الصيف الماضي.
وكان المنتخب الياباني تقدم بهدف في المباراة التي اقيمت في كايزرسلوترن ، لكن المنتخب الاسترالي سجل ثلاثة اهداف في الدقائق التسع الاخيرة منها ثنائية لتيم كاهيل.
واجمع لاعبو منتخب اليابان على الثأر لخسارتهم وقال المدافع يوجي ناكازاوا: "لا يمكن ان نخسر امام المنتخب ذاته مرتين ، مرة واحدة تكفي".
وتابع "نريد ان نلقن استراليا درسا ونجعلها تواجه الضغوط عندما تخوض التصفيات الاسيوية المؤهلة الى مونديال "2010.
ويقول حارس مرمى المنتخب الياباني يوشيكاتسو كاواغوتشي الذي يسعى الى قيادة منتخب بلاده الى لقب ثالث على التوالي: "الفرصة متاحة امامنا للثأر من استراليا وهذا هو هدفنا ونحن جاهزون نفسيا وبدنيا لهذه المعركة".
وكشف "لقد عززنا جبهتنا الهجومية في الاونة الاخيرة وهذا الامر يزيد من حظوظنا في التغلب على استراليا".
واعتبر الحارس الياباني بان استراليا التي خسرت بصعوبة امام ايطاليا في الدور الثاني من مونديال المانيا بقيادة المدرب الهولندي غوس هيدينك لم تتغير كثيرا باشراف المحلي غراهام ارنولد وقال في هذا الصدد "يتمتع اللاعبون الاستراليون بفنيات عالية ، كما يجيدون التعامل مع الكرات العالية داخل المنطقة خصوصا بوجود المهاجم العملاق مارك فيدوكا".
لكنه اضاف "نحن فريق مختلف ونعتمد اسلوبا جديدا ونتطلع لخوض هذه المباراة".
وعانى المنتخب الاسترالي في البطولة القارية التي يشارك فيها للمرة الاولى فتعادل مع عمان 1 - 1 وخسر امام العراق 1 - 3 قبل ان يستعيد توازنه بفوز كبير على تايلاند 4 - صفر كان جواز سفره الى ربع النهائي.
اما اليابان فقدمت عروضا جيدة وارتقى مستواها من مباراة الى اخرى منذ تعادلها مع قطر 1 - 1 في المباراة الاولى ، ثم فوزها على الامارات وعلى فيتنام 3 - 1 و4 - 1 على التوالي.
واستمرت الحرب النفسية على المنتخب الاسترالي حيث حذر مدرب منتخب اليابان البوسني ايفيكا اوسيم نظيره بان مستوى فريقه يتحسن تدريجيا في بطولة اسيا 2007.
وقال اوسيم "بالطبع لقد رأينا تطورا كبيرا في اداء المنتخب الياباني منذ مباراته الاولى".
واعرب اوسيم عن ثقته بقدرة فريقه على تقديم عروض افضل اعتبارا من ربع النهائي وقال في هذا الصدد "اعتقد ان الفرصة متاحة امامنا للارتقاء بالمستوى في المراحل المقبلة".
وردت استراليا على الثقة الكبيرة بالنفس التي اظهرها اليابانيون بان خبرة لاعبيها في المباريات الكبيرة كفيلة بان تجعل النتيجة تميل لمصلحتها وهذا ما كشفه لاعب وسط المنتخب مارك بريشيانو الذي قال: "اعتاد لاعبو المنتخب الاسترالي على الضغوطات في المباريات الكبرى في البطولات الاوروبية وهم غالبا ما يتألقون عندما يكونون في وضعية صعبة كما حصل ضد تايلاند".
واضاف "لدينا خبرة اكبر من اليابانيين في التعامل مع الضغوطات في المباريات الكبيرة".
وتابع "دائما ما نرتقي بالمستوى في المناسبات الكبيرة كما ان الجمهور سيكون غفيرا في الملعب ما سيضفي اثارة كبيرة ودافعا اكبر لبذل المزيد من الجهود".
اما حارس المرمى مارك شفارتسر فقال: "تمثل كأس اسيا اهمية كبرى بالنسبة الينا وهي الثانية من ناحية الاهمية بعد كأس العالم ، واذا نجحنا في تخطي اليابان فان هذا الامر سيعطينا ثقة كبيرة بالنفس لاحراز اللقب".
يذكر ان غالبية افراد المنتخب الاسترالي يلعبون لاندية خارجية ، في حين يدافع يحترف يابانيان فقط في اوروبا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش