الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ملحم زين يُشعل مسرح «Arab idol»

تم نشره في الأحد 15 كانون الثاني / يناير 2017. 08:38 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 15 كانون الثاني / يناير 2017. 08:38 مـساءً

 دبي-الدستور

 

بعدما شهد الأسبوع الماضي توتراً عند المشتركين بسبب بدء استبعاد من حصل على أقل نسبة تصويت من الجمهور، ارتفعت نسبة التوتر والخوف وزادت حدتهما لديهم، لأنهم كانوا في انتظار الإعلان عن اسمين وليس اسماً واحداً سينتهي مشوارهما في حلقات التصفيات المباشرة هذا الأسبوع ضمن الموسم الرابع من برنامج المواهب العالمي بصيغته العربية «Arab Idol» على MBC1 و»MBC مصر». وعلى رغم أن المشتركين، وقفوا في اختبار جديد أمام لجنة التحكيم المؤلّفة من النجوم وائل كفوري، نانسي عجرم، أحلام، حسن الشافعي، فإنهم يدركون بأن رأي اللجنة هو استنئاسي فقط، لأن الكلمة الأخيرة والفاصلة تعود إلى تصويت الجمهور، وبذلك يقع على عاتق المشتركين إقناع المشاهدين بأنهم يستحقون إكمال الرحلة نحو اللقب. 

وفي سهرتيْن متتاليتيْن، غنّى 12 مشتركاً، كما أطلّ الفنان اللبناني ملحم زين في باقة من أغنياته المتنوعة، وشاركه وائل كفوري أداء أغنية «إنت مشيتي». كل ذلك، قبل الإعلان عن النتائج، التي أنهت مشوار كل من بندر مقرّي من السعودية وإسراء جمال من مصر إثر وقوفهما في منطقة الخطر مع كل من همام ابراهيم ووليد بشارة. 

تفاصيل الحلقة ومجرياتها

في هذه الحلقة، تحدث كل مشترك في تقرير خاص عن الاستعدادات والتحضيرات السابقة لظهورهم على المسرح. وانطلقت المنافسة مع مهند حسين من الأردن بأغنية «أشوفك وين»، فحصد تعليقات إيجابية من اللجنة، فقال حسن بأنه يتمتّع بشخصيّة تجعله متفرداً، وأنه يعرف كيف يطبع شخصيّته على ما يغنيه. أما أحلام فأثنت على خامته الصوتية واختياره وأدائه وإحساسه، واختارت نانسي شطراً من الأغنية التي أداها تعبيراً عن إعجابها، فقالت «أداؤك عقل بالراس ما خلا»، بينما رأى وائل بأن تميزه يجعله في منطقة الأمان. أما نادين خطيب من فلسطين، فأدت «أنا قلبي إليك ميال» لفايزة أحمد، فاعتبرت أحلام بأن أداءها طبيعي وغير متكلّف ونادر الوجود عربيّاً، وأردفت قائلة «تمردي على صوتك»، ونصحتها نانسي بأن توضح عربها الصوتية، لتصل إلى الجمهور بطريقة أفضل، وقال وائل بأن نادين هي البحر الهادئ والسهل الممتنع، والابتسامة وخفة الظل مسألة مهمة وإضافة أساسيّة، ولفت حسن إلى أن أداء نادين بسيط وهذه ميزة، لكن يجب أن تتقن الأغنية أكثر. وأدى وليد بشارة من لبنان أغنية «غربوا» لوائل كفوري، فتوجهت نانسي إليه قائلة بأن «أداءك يفرح قلبي»، بينما قالت أحلام أنت أفضل من غنى في مجموعتك الأسبوع الماضي، لافتة إلى أن تمرّده وصوته أعجباها. فيما قال حسن بـ»أنك خضتني إيجاباً، وقد أثبت بأنك قادر على غناء ألوان مختلفة عن جدارة، وختم وائل بالقول أنه فخور بأن وليد اختار أغنية له ليؤديها بهذه البراعة. أما داليا سعيد من مصر، التي رافقها ميشال فاضل على البيانو، فغنت «كده يا قلبي» لشيرين، واتفق وائل ونانسي أنها كانت موفقة جداً في الغناء، وأعرب حسن عن غضبه لأن المشتركة لم تخرج ما عندها من طاقات، لافتاً إلى أنها المرّة الأولى التي يشعر بأن داليا تتفاعل أكثر، وأكدت أحلام أن المنافسة بالنسبة لداليا صعبة فهي تنافس في بلدها التي تضم العديد من الأصوات المتميزة، وأردفت قائلة: «أنت صوت رائع وخامة متميزة». 

اغاني الزمن الجميل 

واستمر ظهور المواهب على المسرح، فغنى بندر مقرّي من السعودية وهو يعزف على العود «وينك يا درب المحبة» لفنان العرب محمد عبده، وقالت أحلام أن «عليك إيجاد سكة واضحة لك، وسيدعمك الجمهور السعودي كما دعمني». واعتبر وائل بأن ميزة المشترك أنه يغني ويعزف على العود في وقت واحد، واتفق حسن معه على هذه الفكرة، معتبراً أن هذا الأمر سيكون له دوراً في اللحن وبنائه مستقبلاً. وعلّقت نانسي بأن المشترك غنى بطريقة جميلة لكن عليه التفاعل أكثر على المسرح. وأدى أمير دندن أغنية «قل للمليحة» لصباح فخري، فأثنى وائل على أدائه، ونانسي على ثقته بنفسه وعلقت «واثق الخطى يمشي أميراً».. ورأت أحلام أنه كان رائعاً كالعادة، وأشاد حسن بصوته وأدائه.

وأطلت كوثر براني من المغرب لتغني «كلمة زعل» لأحلام، وعلّقت أحلام بالقول «كنت فرساً على المسرح»، وتمنت على المشتركة أن تطلق العنان لنفسها في الغناء. وأشار حسن إلى أن الشخصيّة التي غنّت الموال بدت مغايرة عن الشخصية التي أدت الأغنية، وأثنت نانسي على إحساس المشتركة لكنها افتقدت قوة الصوت والحضور كما قالت، فيما أشاد وائل بحضورها وطلتها ووصفها بماريا كاري العرب. وأدى يعقوب شاهين من فلسطين الذي مرّ بوعكة صحية قبيل الحلقة، لكنه عرف كيف يطوع صوته ويتمرد على المرض ويغني «الليل يا ليلى» لوديع الصافي بأسلوب مذهل. وأشادت اللجنة بكامل أعضائها بأدائه، ووصفه وائل بالجبل والصوت الرائع، أما حسن فقال بأن مسؤولية كبيرة تحملها يعقوب وكان على قدر الحمل رغم مرضه. وغنى همام ابراهيم من العراق بمرافقة ميشال فاضل على البيانو أغنية «موجوع»، وعلقت نانسي بالقول «أنت خير ممثل لبلدك العراق، غنيت بإحساس لكن أقل من السابق»، فيما رأت أحلام بأن همام متأثر بماجد المهندس، ونصحته بأن يختار لنفسه شخصيّة تميّزه، مثنية على حضوره القوي وجمهوره العريض على «السوشال ميديا»، فيما انتقد حسن اختياره الغنائي، واعتبر وائل أن ما ينقص همام هو لقب نجم أراب آيدول فقط. أما إسراء جمال من مصر، فغنت «مستنياك» لعزيزة جلال، فبادرها حسن بالقول «ميزتك أنك صوت مصري أصيل، لكنك تحتاجين إلى تمرين أكثر»، وشاركته الرأي أحلام وكذلك نانسي فيما أشاد وائل بصوتها. وأدى عمّار محمد من اليمن أغنية «إن يحرمونا» لأحمد فتحي، واعتبرت أحلام أن صوته أصيل، وتوجّهت إليه نصيحة أن يغني بسلطنة أكبر، فيما طلب حسن أن يستمع منه أكثر إلى التراث اليمني، ونصحه بأن يبرز الجوانب الجميلة في صوته، وأشارت نانسي بأنها تنتظره ليغني دوماً، مشيدة بالشجن في صوته. وختم السهرة الأولى من البرنامج محمد بن صالح من تونس بأغنية «الورد الجميل» لأم كلثوم، ووصفه وائل بـ»المعلم والمطرب بكل معنى  الكلمة»، بينما قالت نانسي «وجدت هويتك الفنية»، مشيدة بأسلوب أدائه. وأشار حسن إلى الخلاف بين فئتين من الجمهور على صوته وأدائه، فإحداهما داعمة والثانية رافضة لصوته. وأثنت أحلام على كون المشترك مرتاحاً في الغناء مطالبة بشركة إنتاج، لتجهز له ألبوماً غنائياً يتناسب مع فخامة صوتك، لتكون في مصاف النجوم الأوائل في العالم العربي. 

في سياق متصل، افتُتحت حلقة النتائج بالمقدمة الغنائية لأحد أشهر أعمال الكرتون العربيّة «غرندايزر» في ثمانينيّات القرن الماضي، أداها المشتركون معاً على المسرح في حلقة بعنوان «الطفولة»، التي بدأت بتقرير لخّص أحلام المشتركين في طفولتهم وميولهم الفنية، قبل أن يتذكّر أعضاء لجنة التحكيم طفولتهم من خلال صور علقت داخل الاستديو، وتحدثوا عن علاقتهم بالطفولة وأغانيها. بعدها اجتمع كل من وليد بشارة ومهند حسين ويعقوب شاهين وأمير دندن على المسرح، لغناء «لما بضمّك» لحسين الديك، قبل أن ينتظر المشتركون الأربعة الإعلان عن اسم المشترك الذي سيقف في منطقة الخطر، فحصل وليد بشارة على أقل نسبة تصويت في هذه المجموعة فانتقل إلى منطقة الخطر. أما المجموعة الثانية، فتألّفت من عمّار محمّد، ومحمد بن صالح، وهمام ابراهيم، وبندر مقرّي، وانتقل إلى منطقة الخطر فيها كل من بندر مقري وهمام ابراهيم. أما المجموعة الثالثة، فتألفت من إسراء جمال، وداليا سعيد، ونادين خطيب، وكوثر برّاني، وغنوا معاً «شادي» للسيدة فيروز، وانتقلت إسراء إلى دائرة الخطر. 

في الختام، وقف المشتركون الأربعة وليد بشارة، وبندر مقري، وهمام ابراهيم وإسراء جمال لمعرفة مَن هما المشتركان اللذان ستنتهي رحلتهما في البرنامج. وأعلن أحمد فهمي أن من حصل عى أقل نسبة تصويت هما بندر مقري وإسراء جمال، وانتهى بذلك مشوارهما وغادرا البرنامج. وبذلك، يتأهل إلى الحلقة المقبلة كل من عمّار محمد، ومحمد بن صالح، وهمام ابراهيم، ووليد بشارة، وداليا سعيد، ونادين خطيب، وكوثر برّاني، ويعقوب شاهين، وأمير دندن، ومهند حسين. وفي الأسبوع القادم، يحلّ الشاب خالد ضيفاً على حلقة النتائج يوم السبت المقبل. 

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش