الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مبـادرة وطـنية.. * هـل تـذهب سـدى؟ * احمد عبدالله الجريبيع

تم نشره في السبت 6 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 مـساءً
مبـادرة وطـنية.. * هـل تـذهب سـدى؟ * احمد عبدالله الجريبيع

 

 
لا يختلف اثنان من المتابعين والسياسيين والباحثين على الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الأردنية بالشباب ، وضرورة مشاركتهم والدور المأمول منهم ، فلا يكاد يخلو منذ بداية العهد الجديد...خطاب أو رسالة ، ملكية ، من ذكر الشباب ، ودور الشباب ، وأهمية الشباب ، واستكمالاً وترجمة لتلك الإرادة الملكية ، جاء البيان الحكومي الأخير حاملاً ومتضمناً للتوجه الحقيقي نحو الشباب وضرورة تفعيل المشاركة لديهم في مختلف نواحي الحياة ، وتفعيلاً لتلك الإرادة والتوجهات جاء برنامج وزارة التنمية السياسية ساعياً نحو توسيع دائرة المشاركة السياسية لمختلف فئات المجتمع عموماً والشاب خصوصاً من خلال جهد وطني مشترك بدأ منذ عامين واستمر حتى صيف هذا العام حيث انهي 60 شاباً وشابة يمثلون الشباب الأردني بمختلف مواقعه من وضع النظام الأساسي لبرلمان الشباب الأردني والخطة التنفيذية لأول برلمان شبابي أردني وذلك انطلاقاً من أن الشباب هم الأقدر على تحديد أولوياته والمشاركة في صناعة مستقبله والمشاركة في صناعة القرارات التي تعنيه.
لقد جاء برلمان الشباب الأردني برؤية ثاقبة نحو إيجاد الشباب الأردني القادر على معرفة التحديات التي تواجه الوطن والممتلك القدرة على التعامل مع التحديات والمتغيرات والمؤمن بذاته وبقدراته على التأثير والتغيير لمصلحة الوطن ، ولديه القابلية والقدرة على العمل المنظم وتوظيف طاقاته وإمكاناته في مواجهة التحديات ، ضمن إطار الديمقراطية منهجاً وممارسة ، والوطن إطاراً وإنتماءً ومرجعاً غير قابل للمناقشة والتأويل ، مؤسسة وطنية تحمل رسالة التغيير ، رسالة المشاركة ، المسؤولية الوطنية ، الممارسة الديمقراطية ، صناعة القرار ، الدور العملي ، الاحتياج الفعلي ، الأولويات ، منهجية العمل ، صوت الاعتدال ، التسامح ، الحوار العقلاني.
ينطلق برلمان الشباب من مجموعة مبررات نوعية وكمية أبرزها تدني نسبة المشاركة العامة للشباب الأردني في القضايا العامة التي تهم الوطن والمواطن ، وارتفاع نسبة الشباب الأردني من إجمالي السكان بنسبة تصل الى الثلثين ، .بالإضافة الى أن المرحلة الحالية التي تمر بها الدولة الأردنية نحو الإصلاح والتغيير نتيجة للظروف والمتغيرات الإقليمية والدولية التي تشهدها المنطقة ، تفرض علينا إعادة النظر والمراجعة في ديناميكية الدولة الأردنية لرسم ملامح العمل والاتجاهات التي تحكم مسيرة الدولة في المرحلة القادمة على مختلف المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والحاجة الملحة لمواجهة تلك التحديات والمتغيرات برؤية وطنية مشتركة يساهم الجميع في ترجمة تلك الرؤية والمسيرة في خدمة مصلحة الدولة الأردنية ، إضافةً الى أن الشباب ركن العملية التنموية الوطنية ومادتها الحقيقية من هنا تأتي أهمية تفعيل دور الشباب والمشاركة السياسية لديه وإعطائه المجال والفرص لممارسة دور حقيقي يستند الى المعرفة والوعي والإحساس بالمسؤولية دوراً يتعدى المشاركة الهامشية الشكلية الى المشاركة الفعلية ذات التأثير والقرار ، لذلك فان برلمان الشباب يشكل الإطار المؤسسي والتنظيمي والحاضنة الديمقراطية للمشاركة الشبابية وللدور الفاعل وللتغيير الإيجابي وللمسؤولية الوطنية المشتركة ولتقوية الرابطة بين الشباب والوطن من خلال إيجاد شباب أردني مؤهل للممارسة الديمقراطية على المستوى الشبابي والمستوى المؤسسي الرسمي للانتخابات البرلمانية والبلدية والطلابية والمؤهل لممارسة العمل السياسي الوطني من خلال المؤسسات السياسية الوطنية كالأحزاب والنقابات ومنظمات المجتمع المدني المختلفة. فإقرار برلمان الشباب لا يعيق الانضمام الى العمل الحزبي وممارسة النشاطات السياسية المختلفة بل يساعد الشباب على ممارسة حراك شبابي سياسي حزبي فاعل يخدم العملية السياسية الوطنية وقادرا على فهم وممارسة الآلية التشريعية ومنهجية العمل السياسي البرلماني مستقبلا والالتزام بقيم وضوابط التنظيم الداخلي ضمن الإطار الوطني العام.
هذه دعوه لمعالي وزير التنمية السياسية ، السياسي المخضرم القادم من أحضان التجربة الحزبية والنقابية بان لا يبقى المشروع الوطني ( برلمان الشباب) أسيرا وان يقر البرلمان خصوصا وانه يمر حاليا في الإجراءات والمناقشات القانونية والتشريعية الأخيرة آملين بان يكون البرلمان مؤسسة شبابية وطنية رافدة لعملية التنمية السياسية وتعبيرا عن حالة وطنية تمهد الى إثراء عوامل التغيير والنمو والتقدم والاستقرار للدولة الأردنية. عضو هيئة شباب كلنا الأردن
[email protected]
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش