الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

(الدستور) تحاور المدير الفني لمنتخبنا الوطني لكرة القدم * فينجادا: فوزنا على قيرغيزستان ليس انجازا.. وبلوغ كأس العالم الهدف الذي نعمل لتحقيقه

تم نشره في الخميس 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 02:00 مـساءً
(الدستور) تحاور المدير الفني لمنتخبنا الوطني لكرة القدم * فينجادا: فوزنا على قيرغيزستان ليس انجازا.. وبلوغ كأس العالم الهدف الذي نعمل لتحقيقه

 

 
عمان - محمد حسين سليمان
خسارة مفاجأة.. شعور بصعوبة الموقف..خوف كبير من الوداع المبكر..رد الدين دون زيادة.. الوصول الى ركلات الترجيح.. حبس للأنفاس.. ارتفاع في دقات القلب..سجال طويل.. نهاية سعيدة.. منتخبنا الوطني يجتاز قيرغيزستان بفارق ركلات الترجيح.. المرور الى الدور الثالث من تصفيات كأس العالم..فهذا شيء طبيعي.. لكن الشارع الرياضي ظل يطرح العديد من التساؤلات..ماذا حدث للمنتخب؟..هل من المعقول ان يعاني امام فريق اقل منه في المستوى والتاريخ؟.. لماذا لعب سعد والبواب ذهابا؟.. لماذا غاب سعد وراغب؟.. هل كان اشراك سراج التل موفقا؟..من صاحب القرار الاول والاخير؟.. وفي النهاية من يتحمل المسؤولية عما حدث؟.. وماذا الآن كيف سنمضي في طريق كأس العالم؟.
وضعناه (أي الشارع كله) في موقف الاتهام.. بل أننا (جرّمناه) وحملناه مسؤولية (الاخفاق) والتقصير في (معاناة) قيرغيزستان.. وكدنا أن نحكم عليه (بالفشل) المسبق من هذه التجربة..نعم.. فالمنتخب الذي هزم ايران في قلب ملعبها العملاق ، ودبّ الرعب في أوصال اليابان.. لم يقوى على كبح جماح منتخب حديث العهد.
حملنا كل تلك التساؤلات التي دارت خلال الاسبوعين الماضيين(والحديث لم ينفك ان ينتهي) وطلبنا من المدير الفني لمنتخبنا الوطني لكرة القدم البرتغالي نيلو فينجادا أن يجلس ويرد على كل ما جاء في (عريضة الدعوى).. طلبنا منه الرد بشكل مفصل عما حدث.. وافق الرجل دون أي تنصل.. استوعب الاسئلة بكل صدر رحب.. وتحدث بصراحة مطلقة قلما تجدها الا في شخصية قيادية..كيف لا وهو صاحب العديد من الانجازات.. انطلاقا من تدريب اعرق الاندية البرتغالية وصولا لنيل كأس العالم للشباب (91) ثم برونزية البطولة (95) ووصافة أوروبا (94) مرورا ببطولة كاس آسيا مع السعودية (96) وانتهاء بالالقاب المحلية والعربية مع الزمالك المصري (2003 - 2004) وبطولة الصداقة القطرية مع الاولمبي المصري العام الماضي.
بدأنا الحديث والأسئلة.. اجابات شافية ، عميقة ، علها توضح ماذا جرى ، ربما ترضي (نهم) الشارع الرياضي الذي لا يهمه سوى أن يطمئن على مصير منتخب بلاده ومسيرته التي يتمنى ان تنتهي بنجاح خلال العام المقبل.. والبسمة بل الفرحة الكبرى والفخر كله بالتأهل الى كأس العالم.
ماهي المعلومات التي تملكها عن المنتخب الوطني؟
أملك معرفة جيدة ، فعلاوة عن علمي بما حققه المنتخب في نهائيات آسيا في الصين وتصفيات كاس العالم الاخيرة ، أرسل الاتحاد لي أثناء فترة المفاوضات (6) أشرطة فيديو تحتوي على مباريات للمنتخب في الفترة الماضية امام منتخبات ايران وسوريا والباكستان ولبنان والعراق.
وبعد ان أنهينا شروط العقد حضرت الى عمان في نهاية آب الماضي ، وقابلت جمال ابو عابد وعبدالله ابو زمع اللذين زوداني بمعلومات أخرى ، كما أنني حرصت على متابعة مباريات الدوري المحلي وكأس الاتحاد الاسيوي.
وما هو الانطباع الاول؟
كان جيدا فبعد اسبوع كانت اكثر الاسماء التي شاهدتها على الفيديو وأرض الواقع هي ذاتها التي يمكن ان تشترك مع المنتخب في الفترة القادمة ، وأعتقد ان الجميع هنا لا يمكن أن نختلف عليها باستثناء عدد قليل وهي وجهات نظر.
لعبت لقاء وديا امام البحرين ، كيف كانت التجربة؟
حدد اللقاء يوم(7) أيلول ولم تتح لنا الفرصة للاستعداد الا ثلاثة ايام قبل السفر ، ولذلك فقد تساعدت مع ابوعابد في تنسيق التشكيل لهذا اللقاء واعتقد اننا ادينا بشكل جيد ، حيث أشركنا معظم اللاعبين ، وصعد نجم شاب الى الاضواء وهو عبدالله ذيب الذي لعب اساسيا وسجل هدفين ، وربما منحتنا النتيجة طمأنينة للمرحلة المقبلة.
عانى المنتخب من ايجاد لقاء ودي ثان قبل الذهاب الى قيرغيزستان ، كيف أثر ذلك؟
بعد ان عدنا من البحرين راقبنا اللاعبين من جديد ، وحاولنا ايجاد لقاء ودي بداية تشرين اول لكن للاسف لم تتوافق المواعيد مع بقية المنتخبات ، وهذا صعّب من مهمتنا قليلا ، واضطررنا للدخول في معسكر داخلي خلال شهر رمضان ، لزيادة الانسجام وادخال بعض الاشياء لكن دون التدخل في الجوهر ، حيث بات الوقت قصيرا ولا مجال لاحداث تعديلات كبيرة على التشكيل.
اذن لم تحظ بالوقت المناسب؟
نعم..بالتأكيد فالجدول المزدحم لمشاركات الاندية محليا وخارجيا لا يمكن التحكم به ، والتجمع الحقيقي للفريق كان اربعة ايام فقط قبل مواجهة الذهاب ، فالفيصلي عاد من لقاءين خارجيين امام تامبينس السنغافوري والشعب الاماراتي ، والوحدات لعب في الدوري ، ولم نتمكن سوى من التدرب على بعض الجمل الهجومية والدفاعية ، ورسم ملامح التشكيل والقائمة النهائية.
كيف اخترت القائمة التي سافرت بها للقاء الذهاب؟
كما قلت فالوقت لم يسمح في اجراء تغيير كبير على الفريق ، ومن خلال احتياجات المراكز وخبرة اللاعبين ، حددنا ما نريده من مواجهة الذهاب ، واعتقد بان الاختيارات كانت منطقية.
لكن كيف بنيت اختيارك بشأن خالد سعد وثائر البواب؟
أدرك ان خالد سعد كان بعيدا عن لقاءات الزمالك منذ بداية الموسم ، لكنني اعرف مستواه الجيد منذ نهاية الموسم الماضي ، وعلاوة على ذلك فقد لعب بشكل جيد امام البحرين ، وكان يؤدي في التدريبات اليومية بنفس المستوى كما لو أنه يلعب باستمرار ، وهو صاحب خبرة مع المنتخب ، ولهذا فقد استحق اللعب.
اما بما يخص ثائر البواب ، فقد شاهدت العديد من المباريات التي لعبها مع الفريق الثاني لريال مدريد الاسباني ، وسألت عنه المدربين البرتغاليين اللذين شاهداه عن قرب ومنهم كارلوس كيروش مدرب المدريد قبل موسمين ومساعد فيرجسون في مانشستر حاليا ، وقد افادني كثير بميزة اللاعب وطريقة اداءه ، ومع ذلك فلم نخاطر ونشركه أساسيا ، ولعب في الشوط الثاني وقدم اداء جيدا أيضا ، وهو يحتاج للمزيد من الوقت للتأقلم مع الفريق واللاعبين وسنحرص على تواجده في فترة اكبر في اللقاءات المقبلة.
هل أبعدت رأفت علي ومؤيد أبو كشك؟
استبعاد لا.. هو استثناء قصير فقط.. فاللاعبان تعرضا للاصابة قبل المعسكر الداخلي في رمضان ، ورأفت استمر معنا للعلاج الطبيعي ولم يدخل التدريبات الا في اليومين الاخيرين وهو لم يشارك امام الرمثا الا متأخرا وفضلنا ابقاءه للحفاظ عليه مستقبلا ، اما ابو كشك فكان بحاجة للراحة ولعب احتياطيا امام الشعب ، وكذلك أردنا ان نبقيه لمباراة الاياب.
حدثنا عن رؤيتك للقاء الذهاب وكيف كانت الخسارة؟
أنا بطبعي لا أحبذ أن أسوق الاعذار عن أي خسارة ، لكن الظروف لم تكن معنا فعلاوة على ضغط اللقاءات التي واجهت اغلب الركائز الاساسية ، فقد وصلنا قيرغيزستان بعد رحلة شاقة في السادسة صباحا ، وتغيرت (فيسيولجية) اللاعبين بسبب عامل الوقت المتأخر (3) ساعات عن الاردن ، اضف الى ذلك سوء ارضية ملعب التدريب وملعب المباراة ايضا.
ومع ذلك فقد دخلنا بنوايا هجومية ، وسيطرنا كما نريد على الاحداث وسنحت لنا فرصتين لافتتاح النتيجة ، لكن لم نوفق ، واثناء نهاية الشوط الاول سجل في مرمانا هدف من خطا دفاعي ، وعدنا في الشوط الثاني واصلنا الضغط امام فريق لعب للدفاع فقط والهجمات المرتدة ، ومرة اخرى خطأ لا يمكن ان يحصل حيث اهتزت شباكنا من كرة مباشرة من مسافة بعيدة ، لنهدر في الدقائق الاخيرة فرصتين لتقليص النتيجة لكن لم يحدث.
هل أنت راض عن الاداء؟
بشكل كامل لا ، اذ لم نؤدي جيدا طوال الوقت ، ولكن مع ذلك سيطرنا على الملعب وصنعنا الفرص ولكن في النتيجة لم نسجل اي هدف وهو المهم.
كيف تعاملتم مع الموقف لمواجهة الاياب؟
أصبحنا تحت الضغط بلا شك ، وقررنا بالتنسيق مع الاتحاد الدخول فور العودة في معسكر مغلق ، مع علمنا بأهمية لقاء الاياب بين الفيصلي والوحدات خلال ذلك ، حاولنا التركيز قد المستطاع على كيفية المواجهة امام قيرغيزستان ، وان تعوض الخسارة بهدفين امام فريق لا يعرف الا الدفاع ، فهذه عقبة أخرى.
وجدنا الدعم من الاتحاد وكانت زيارة رئيسه الامير علي بن الحسين الى التدريب هامة جدا في رفع الروح المعنوية للاعبين ، وكان الهدف الوحيد امامنا تعويض النتيجة وركزنا على تنويع الخيارات الهجومية في التدريبات.
استثنيت خالد سعد وعوض راغب لماذا؟
عوض هداف مهم لكن للاسف تعرض لاصابة طفيفة اسفل المعدة في حين فضلنا اشراك مؤيد ابو كشك الذي اظهر قدرات جيدة بعد عودته من الاصابة بدلا من سعد ، ونحن كنا نبحث عن اللاعبين الذين يجيدون الهجوم والاختراق بمهارات فردية امام دفاع متكتل في مناطق قريبة من المرمى.
ضاعت العديد من الفرص وانخفض الاداء بعد تعديل النتيجة ، لماذا؟
ان تعوض فارق الهدفين امام فريق حضر بنية واحدة وهي الدفاع حتى الرمق الاخير ، فهذا امر صعب بالمجمل ، فعليك ان تسرع من الايقاع وان تعرف كيف تخترق ومتى تسدد من خارج المنطقة ، واعتقد باننا اخترنا تشكيلة هجومية مميزة ، سنحت لها العديد من الفرص لافتتاح النتيجة عبر عبدالله ذيب وشلباية و ابو كشك ، ورغم تأخر الهدف الا اننا نجحنا في تحقيق الجزء الاول بهدف شلباية الرائع ، لكنه تعرض للاصابة ، وتحامل على نفسه للاستمرار ، ومع بداية الشوط الثاني سجلنا الهدف الثاني الذي عادل الارقام ، ومنها خف الضغط لان اللاعبين شعروا بأن الجزء الاكبر من الحمل قد انتهى من جهة والشعور بالخوف من مرتدة للمنافس قد تقضي على كل الآمال من جهة أخرى.
عززت الهجوم بسراج التل وثائر البواب هل كانا كافيين؟
لم يتمكن شلباية من الاستمرار بسبب الاصابة ، ودفعنا بورقة سراج التل وهو قدم اداء جيدا مع الفيصلي في المباريات الاخيرة ، واعتقدنا أن وجوده سيكون هاما لاستغلال الكرات العرضية من الاطراف ، بالاضافة الى ميزته في القتال على الكرات اما ثائر البواب ، فقد اشترك بدلا من عبدالله ذيب قبل عشر دقائق على نهاية الوقت الاصلي ، واظهر امكانيات جيدة وهدد المرمى ولكنه احتاج للقليل من الحظ ليس الا.
يرى الكثير ان سراج لم يؤدي ما هو منتظر منه؟
نعم وقد فاجأنا ذلك ، لكن اجواء اللقاء ربما قد أثرت عليه من حيث الضغط ، ولكن نحن لا نعلم بالغيب ، فعندما نختار البديل ندرك انه سيؤدي ادوارا محددة لكنه لم يوفق ، لذلك انهالت الانتقادات عليه وعلينا ، ولو تمكن سراج من تسجيل هدف لرفع على الاعناق وكان المدرب رائعا في اختياره ، لكن هذه هي كرة القدم.
كيف ترى الفوز في النهاية؟
في الحقيقة عندما وصلت المباراة الى ركلات الترجيح اعتقدت ان كل شيء يمكن ان يحدث ، فهي لا تخضع لاي منطق بل لعامل التوفيق ، وربما عادت صورة الخسارة التاريخية امام اليابان الى البال ، لكن كسرنا حاجز الرهبة منها وبتنا الآن قادرون على الفوز حتى بركلات الترجيح ، ولنتذكر دائما ان الفوز هو فوز بغض النظر عن انه أتى بركلات الترجيح ، فايطاليا أحرزت كاس العالم بالترجيح 2006 وقبلها البرازيل في 94 ، ولكن ارى بان الفوز جيد وهو مكافأة بسيطة لجهود اللاعبين الذين ظلموا كثيرا لان ظروف الاعداد لم تكن بالشكل الامثل ، ولكن اعتقد انه كان طبيعيا فالاردن تتفوق على قيرغيزستان ، ولو قدر لنا ان نواجههم مرة اخرى فلن يتكرر ما حدث حيث سنفوز في ارضهم ربما في سبع لقاءات ونتعادل في ثلاث من أصل عشرة.
تأهلنا الى المرحلة الثالثة كيف ترى فرصنا فيها؟
ننتظر الآن اجراء القرعة في مدينة دوربان في جنوب افريقيا وساتوجه لحضورها يوم (25) الحالي ، ولدينا فرص جيدة للمرور نحو الدور النهائي ، حيث سنلعب في مجموعة من ستة لقاءات ، ولا يوجد فريق ضعيف فيها ، والجميع يملك ذات الفرص مع فروقات فنية حكما للتاريخ وغيرها من الامور.
(وبعد اصرار على التحدث عن هوية الفرق التي لا يرغب في مواجهتها) قال: فرق المستوى الاول (استراليا واليابان وايران والسعودية وكوريا الجنوبية) ذات مستوى فني كبير وهذا لا يعني اننا سننهزم امامها وسنتحضر جيدا للقاءها.
اما فرق المستوى الثاني(البحرين واوزبكستان والكويت والصين وكوريا الشمالية) فارى انه لو ابتعدنا عن مواجهة الصين فهناك امكانية لتجاوز بقية المنتخبات ، اما فرق المستوى الرابع (قطر والمتأهلين من منتخبات سورية وتايلاند وتركمنستان وطاجكستان واندونيسيا وهونغ كونغ واليمن وسنغافورة) وايضا لو ابتعدنا عن منتخب قطر المتطور فالمهمة ستكون أسهل.
لكن في المجمل التصفيات ستحمل طبيعة أخرى ، فلن تواجه منتخبات متكدسة دفاعيا ، وستكون النقطة هامة للحصول على احدى بطاقتي التأهل.
ماهي آلية العمل التي ستتبعها للمرحلة المقبلة؟
كما ذكرت فقد افتقدنا لعامل الوقت في الاعداد والآن نملك الوقت الكافي للتحضير جيدا لبداية التصفيات في (6) شباط المقبل واختيار المعسكرات الودية المناسبة لكل مواجهة ، حيث سنواصل مشاهدة اداء اللاعبين لاختيار الافضل منهم ، واشدد على اننا نحتاج الوقت لبناء القاعدة القوية للمنتخب ثم ادخال الجديد من الطرق التكتيكية والافكار والتدريب عليها مرارا وتكرار ، لانني اعتقد ان التدريب هو (الاعادة) لكل ما نريده وبالتالي ينسجم اللاعبون مع كل ما هو جديد ويصبح الامر سهلا ، بعكس الفترة السابقة التي لم نملك فيهاالفرصة لاحداث التغيير ، الذي لو حدث فأنه سيكون (كالصدمة) التي لا يمكن معرفة نتائجها.
هل هناك نوايا لادخال عناصر من منتخب الشباب؟
شاهدت العديد من لقاءات منتخب الشباب في نهائيات كأس العالم في كندا وكونت افكارا جيدة عن اسماء مثل (رائد النواطير وعلاء الشقران ولؤي عمران وغيرهم) ولكن لا يمكن ان تقوم باستدعاء هؤلاء الشباب مرة واحدة وتشركهم مع المنتخب ، لكن الفترة المقبلة سنضعهم بعين الاعتبار وسنراقب اداءهم ، ويجب ان لا ننسى بأننا بدأنا بعبدالله ذيب الذي لعب اسايا ولدينا بهاء عبدالرحمن والحارس حماد الاسمر ، اذن فمعظم الفريق الشاب في البال لدينا ، ولكن يجب ان ندرك بأن التغيير يجب ان يأتي على مراحل ووفق القاعدة القوية التي نريد بناءها والتي تسمح لاي لاعب ان ينسجم معها بسرعة.
كيف ترى الجهاز الفني المساعد ، وهل القرار مشترك بينكم؟
الجهاز الفني الذي يعمل في المنتخب من افضل العناصر التي يمكن ان تتواجد فيه ، فأبو عابد وابو زمع وانيس يملكون خبرات كبيرة عن اللاعبين والمنتخب ، ونحن نعمل كعائلة واحدة ولكل منا مهامه ، وقد ركزنا خلال الفترة الماضية على مشاهدة جميع الفرق منها لمرة واحدة ومنها لعدة مرات ، وكنا نكوّن الافكار ونطرح الآراء فيما بيننا ، لكن يجب ان يعلم الجميع بأن القرار الاخير هو للمدير الفني فأنا المسؤول عن مشاركة هذا أو ذاك واستبعاد هذا واستثناء ذاك ، وهذه هي العقلية التي تعودت عليها منذ سنوات طويلة في مختلف الاماكن التي عملت فيها ، وفي النهاية نأمل ان تكون القرارات صائبة لابعد الحدود.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش