الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نهائي كأس الأردن.. الليلة * الفيصلي وشباب الأردن.. لقب مطلوب

تم نشره في الخميس 14 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
نهائي كأس الأردن.. الليلة * الفيصلي وشباب الأردن.. لقب مطلوب

 

 
عمان - الدستور - أشرف المجالي
في اخر محطات الموسم الكروي 2006 - 2007 يلتقي في السابعة من مساء اليوم على ستاد عمان الدولي فريقا الفيصلي وشباب الأردن (حامل اللقب) في نهائي بطولة كأس الأردن ، ويسعى الفيصلي وشباب الأردن لتسجيل إسميهما في بطولات هذا الموسم بعد فقدانهما للقب الدوري الممتاز الذي جير هذا الموسم لفريق الوحدات.
وتعتبر مباراة اليوم هي الرابعة بين الفريقين في هذا الموسم فالبداية كانت بفوز الفيصلي على شباب الأردن (2 - صفر) في مباراة كأس الكؤوس بإفتتاح الموسم الكروي ، لتكون بعدها المواجهة في بطولة الدوري الممتاز فلقاء الذهاب انتهى بالتعادل الإيجابي (1 - 1) والإياب بذات النتيجة.
أوراق فنية
كالعادة تحمل مواجهة الفيصلي وشباب الأردن في طيأتها طابعا حماسيا والنظرة الفنية لمباراة اليوم تبدو غنية في كل شيء واللعبة تبقى بيد النجوم والأجهزة الفنية هنا وهناك والحسم للفريق الذي يستثمر الفرص التي تكون بعيدة عن الرقابة الدفاعية لمحات قصيرة.
بالطبع فإن مباراة الليلة تعتبر من المباريات القوية والتي يتوقع أن يغلف الحذر الشديد البداية ويتواصل ذلك لحين ظهور هبات هجومية غالبا ما تعتمد على المتابعات الفردية قبل ان تعمل ماكينة الوسط على طبخ الهجمات بالطريقة التي يرسمها الجهاز الفني ويرتبط ذلك بعدة عوامل اهمها قدرات التوليفة التي تسند لها هذه المهمات التي تبدو صعبة للغاية.
ومن هنا فإن منطقة وسط الملعب ستشهد صراعا محتمدما بين لاعبي الفريقين لذا فالتواجد المكثف في هذه المنطقة سيكون السمة الغالبة والمشهد الذي يركز عليه الجمهور لاكثر من سبب اهمها ان الانطلاقة من هذه المنطقة تتم عبر عدة محاور لاكتساب الوقت والوصول من اقصر الطرق الى جانب توفر امكانية الحسم فيما لو استسلم الهجوم للرقابة الصارمة المتوقعة وبالتالي من الصعب الوصول للمرمى.
الدراسة الخاصة لكيفية تنفيذ الواجبات تبقى تحت سيطرة الاجهزة الفنية ، وتستمد هذه القراءة قوتها من عملية التحليل المنطقي للمباريات السابقة خاصة وان الفيصلي وشباب الأردن كانت لهما تجربة في البطولات العربية والاسيوية قبل ايام الى جانب الظروف التي رافقتهما معا في اخر التجارب في مسيرة الدوري وهذا لا يبدو كافيا لضمان الفوز في لقاء الليلة.
الفيصلي سيفتقد الليلة لجهود ثلاثة من لاعبيه حاتم عقل وقصي أبو عالية وبهاء عبدالرحمن لذا فإن التعديلات في التشكلية ستكون واضحة ولكن امكانية منح اكثر من مدافع للقيام بواجبات اقرب للهجوم ربما تكون الورقة الرابحة التي تجعل خالد سعد وحسين زياد يلعبان الى جانب رباعي الوسط خالد نمر ومؤيد سليم وعصام مبيضين وهيثم الشبول.
ويستفيد الفيصلي من هذا التواجد لفرض الرقابة على تحركات وسط الشباب من جهة وفتح محاور اللعب نحو الاطراف لاتاحة المجال امام سراج التل وعبدالهادي المحارمة لمتابعة الكرات امام بوابة المرمى او اللجوء للتسديدات من خارج المنطقة ، ويمتلك الفيصلي القدرة على تبادل المواقع للتخلص من الرقابة والتنويع في توصيل الكرات وهذا يحتاج لمجهود اضافي وتبقى فائدته مرهونة بمدى التكيف مع واقع المباراة واتقان تنفيذ الواجبات وهذا الاسلوب يحد من تحركات الدفاع ويجعل محمد خميس ومحمد زهير يحتفظان بالمواقع امام مرمى العمايرة.
شباب الأردن يتبع أسلوبا متوازنا في تنفيذ الواجبات في الشقين الهجومي والدفاعي فالثبات الدفاعي والتركيز في إستغلال الكرات أمام بوابة المرمى هو العنوان العريض لأسلوب أداء الفريق.
ويخوض شباب الأردن مواجهة اليوم بصفوف متكاملة لذا فإن الخيارات أمام المدير الفني السوري نزار محروس ستكون متعددة ، حيث سيعتمد الفريق في عملياته الهجومية على نور التكروري و ساهر حجاوي عصام ابو طوق وحازم جودت ، حيث سيعمل هذا الرباعي في البداية مراقبة تحركات نظرائهم في وسط الفيصلي ومن ثم قيادة الهجمات صوب مرمى العمايرة بحثا عن توفير الكرات أمام ثنائي الهجوم مصطفى شحدة وعدي الصيفي ، وفي حال فقدان الكرة فإن مهمة لاعبي خط الوسط ستكمن في توفير الإسناد للاعبي الخط الخلفي البزور ومحمدي والكرنز وصالح نمر ، وذلك لتوفير الأمان اللازم أمام بوابة مرمى الحارس أحمد عبدالستار.
الطريق إلى النهائي
في الطريق لنهائي كأس الأردن فاز الفيصلي على الرصيفة 3 - صفر في دور ال16 وعلى اليرموك (بطل الدرع) 1 - صفر بدور الثمانية ثم على الحسين 2 - صفر في الدور نصف النهائي ، بينما فاز شباب الأردن على البادية 7 - صفر في دور ال 16 وعلى الصريح 3 - صفر بدور الثمانية ثم على البقعة 2 - صفر في الدور نصف النهائي.
سجل الشرف
ويحمل الفيصلي الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بكأس الأردن (15) مرة أعوام 80 ، 81 ، 83 ، 87 ، 89 ، 92 ، 93 ، 94 ، 95 ، 98 ، 99 ، 2001 ، 2002 ، 2003 2004و ، مقابل 6 مرات للوحدات أعوام 82 ، 85 ، 88 ، 96 ، 97 2000و ومرتين للرمثا عامي 90 91و ومرة لكل من الجزيرة (84) ، العربي (86) وشباب الأردن (2006).
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش