الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

على هامش النهائي * جيرارد استمع لنداء القلب ولم يخطىء * كاكا يريد ان يترك بصمة في تاريخ ميلان

تم نشره في الثلاثاء 22 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
على هامش النهائي * جيرارد استمع لنداء القلب ولم يخطىء * كاكا يريد ان يترك بصمة في تاريخ ميلان

 

 
نيقوسيا - (ا ف ب)
لم يخطىء ستيف جيرارد عندما استمع لنداء القلب وبقي في صفوف ناديه الحالي ليفربول نهاية موسم عام 2004 وذلك بعد ان كان قاب قوسين او ادنى من الانضمام الى تشلسي مقابل مبلغ خيالي على الرغم من ان حظوظه في حصد الالقاب المحلية والاوروبية كانت اسهل مع النادي اللندني بفضل الاموال الطائلة التي انفقها مالكه رجل الاعمال الثري الروسي رومان ابراموفيتش.
وكان جيراد سئم من عدم قدرة فريقه على المنافسة على اللقب المحلي بجدية منذ ان توج باللقب للمرة الاخيرة عام 1990 ناهيك عن عدم بلبوغه الادوار المتقدمة على الصعيد الاوروبي ايضا.
لكن قدر جيرارد كان ان يبقى في صفوف الفريق الشمالي العريق لانه الاجدر بقيادته الى الالقاب المحلية والاوروبية نظرا للخصال الرائعة التي يتمتع بها والمستوى الفني الرفيع الذي يملكه.
وبالفعل نجح جيرارد في قيادة فريقه الى لقب مسابقة دوري ابطال اوروبا الذي كان الفريق الاحمر يسعى اليها للمرة الاولى منذ عام 1984 ، عندما ساهم بشكل كبير في قلب تخلفه امام ميلان الايطالي صفر - 3 في نهائي 2005 على ملعب "اتاتورك" في اسطنبول الى تعادل 3 - 3 في الوقتين الاصلي والاضافي قبل ان يرفع الكأس بحسمه المباراة في ركلات الترجيح.
واضاف جيرارد لقب مسابقة كأس انكلترا ايضا العام الماضي ، وهو يستعد الى قيادة ليفربول الى لقبه السادس في مسابقة دوري ابطال اوروبا عندما يلتقي ميلان بالذات غدا الاربعاء في اثينا.
ويؤكد جيرارد بانه لن يأبه الى المستوى الفني الذي سيقدمه فريقه في النهائي الاوروبي وهو سيكتفي بفوز ممل 1 - صفر اذا اقتضى الامر مؤكدا المقولة بان التاريخ سيذكر اسم الفائز وليس الطريقة التي لعب فيها.
ويقول جيرارد: "انه انجاز كبير ان نبلغ المباراة النهائية مرتين في الاعوام الثلاثة الماضية ، لكننا كلاعبين لا نريد العودة من اثينا خاليي الوفاض".
وتابع "نريد ان نكتب التاريخ وان نكون ابطالا ونعود بالكأس الغالية الى الديار".
وكشف "الفوز باللقب مرة واحدة كان رائعا ، واعتقد بان الظفر به مرة ثانية سيكون امرا استثنائيا".
واعتبر بان نتيجة المباراة النهائية بين الفريقين قبل سنتين لن يكون لها اي تأثير على مجريات المباراة المقبلة وقال "اعتقد بان مجريات المباراة ستكون مختلفة عن نهائي عام 2005 ، لا ارى على الاطلاق امكانية تسجيل ستة اهداف مجددا ، لن تكون مباراة مفتوحة واعتقد بانها ستحسم باقل فارق ممكن من الاهداف وربما من ركلة ثابتة او ما شابه ذلك".
واوضح "كانت امسية نهائي اسطنبول الاروع في مسيرتي حتى الان ، لكن الفوز في اثينا سيكون اروع ولا يهمني كيف سنفوز حتى بفارق هدف واحد ومن دون ان نقدم مستوى جيدا ساقبل بالامر".
كاكا يبحث عن التتويج الاول
يؤكد صانع العاب منتخب البرازيل كاكا وميلان الايطالي تصميمه الكبير على ان يترك بصمة له في تاريخ ناديه العريق عندما يقوده في مواجهة ليفربول.
ويقول كاكا هداف المسابقة برصيد 10 اهداف منها ثلاثية في مرمى مانشستر يونايتد خلال مباراتي الفريقين في نصف النهائي: "اريد ان ادون اسمي باحرف ذهبية في تاريخ نادي ميلان".
واضاف "كان هدفي منذ قدومي الى ميلان ان يتذكرني جمهور ميلان الى جانب العظماء الذين مروا في سماء هذا النادي وجعلوه عريقا".
وتابع "بلغنا المباراة النهائية للمرة الثالثة في المواسم الاربعة الماضية ونحن على بعد خطوة من احراز اللقب ، ونأمل ان يكون الامر مختلفا عما كان عليه عام "2005.
وكان كاكا احد افراد ميلان الذي خسر نهائي هذه المسابقة امام ليفربول بالذات قبل سنتين علما بان فريقه تقدم بثلاثية نظيفة في نهاية الشوط الاول قبل ان يسجل ليفربول ثلاثة اهداف في مدى ست دقائق مجنونة فارضا التمديد قبل ان يحسم المباراة في مصلحته بركلات الترجيح.
ويدرك كاكا بان مهمته امام ليفربول لن تكون بالسهولة نفسها التي واجهها ضد مانشستر يونايتد لان الاخير يلعب بطريقة دفاعية بحتة وقد يلجأ مدرب ليفربول الاسباني رافايل بينيتيز الى مراقبة كاكا عن كثب لكي يحد من خطورته.
ويقول كاكا الذي سينافس بلا شك على احراز لقب الكرة الذهبية الى جانب البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم مانشستر يونايتد الانكليزي والعاجي ديدييه دروغبا هداف تشلسي الانكليزي ايضا في هذا الصدد: "يثق زملائي بي ثقة كبيرة ، واعتبر ذلك فخرا كبيرا".
واضاف "انا سعيد لانهم يعتبرونني لاعبا حاسما في الفريق ولاني حائز على احترامهم الكبير ، لكنني دائما ما اكرر ان لاعبا بمفرده لا يستطيع ان يحسم النتيجة في مصلحة فريقه ، بل يحتاج الامر الى جهود الفريق باكمله".
ورأى كاكا بان قائد ميلان باولو مالديني هو مثله الاعلى وقال "يكون مالديني اول الواصلين الى التمارين دائما والاخير الذي يغادر وهو قدوة للجميع".
واضاف "انه قائد فعلي داخل الملعب وخارجه ويقوم بدوره بكثير من الفن ، هذه امور لا يمكن ان تتعملها بل تولد معك".
ويرى كاكا بان ستيف جيرارد قائد ليفربول يمثل الخطر الاكبر بالنسبة لفريقه خلال المباراة النهائية وقال "جيرارد بدوره قائد رائع ، فهو يركض كثيرا في ارجاء الملعب ويدافع ويسدد ويعرف تماما كيف يشحذ همة زملائه".
واشاد مدرب مانشستر يونايتد بكاكا بعد ان ساهم بشكل كبير في اخراج فريقه من نصف النهائي وقال "كاكا لاعب رائع وخطير لانه يتنقل بين اليمين واليسار وراء المهاجمين وبالتالي من الصعب مراقبته".
واضاف "يتمتع بتحركات رائعة ويخيل للبعض بانه لا يملك سرعة كبيرة ، لكن على العكس فهو سريع وذكي جدا ايضا".
حكم الماني يدير اللقاء
عهد الاتحاد الاوروبي لكرة القدم الى الحكم الالماني هربرت فاندل قيادة المباراة النهائية.
وبدأ فاندل (43 عاما) مسيرته عام 1979 ، ثم اشرف على مباريات في الدوري الالماني المحلي للمرة الاولى عام 1996 ، قبل ان ينال الشارة الدولية عام 1998.
وسبق لفاندل ان قاد المباراة النهائية لنهائي كأس الاتحاد الاوروبي الموسم الماضي الذي انتهى بفوز اشبيلية الاسباني على ميدلزبره الانكليزي 4 - صفر.
عملية أمنية كبيرة
بدأ أكثر من 7500 ضابط شرطة وألوف من أفراد الامن امس الاثنين في الانتشار داخل وحول العاصمة اليونانية اثينا قبل المباراة.
ومع توقع وصول نحو 50 ألف مشجع انجليزي وايطالي الى اثينا لمتابعة المباراة الكثير منهم بدون تذاكر نشطت قوات الامن لمواجهة احتمالات خوض ثلاثة ايام من المواجهات.
وقال مسؤول في الشرطة "الامر لا ينحصر فقط في 7500 ضابط سيقومون باعمال الدورية في المدينة. كل فرد في قوات الامن سيوضع في أعلى درجات الاستعداد حتى يوم الاربعاء".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش