الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في فاتحة سلسلة الجولة النهائية للظفر بلقب الدوري الممتاز بكرة السلة * الأرثوذكسي «يعضّ» على تفوقه أمام فاست لينك بالنواجذ

تم نشره في الأحد 4 آذار / مارس 2007. 02:00 مـساءً
في فاتحة سلسلة الجولة النهائية للظفر بلقب الدوري الممتاز بكرة السلة * الأرثوذكسي «يعضّ» على تفوقه أمام فاست لينك بالنواجذ

 

 
عمان - محمد حسين سليمان
عضّ فريق الأرثوذكسي على تفوقه أمام فاست لينك بالنواجذ في فاتحة الجولة النهائية المقررة بينهما من خمسة لقاءات للظفر بلقب الدوري الممتاز لكرة السلة ، وذلك عندما خرج بانتصار غال وثمين وهزمه بفارق ثلاث نقاط فقط 76( - )73 والشوط الأول 45( - )28 في اللقاء المثير الذي جمعهما ليلة أمس الأول في صالة الأمير حمزة بن الحسين ، بحضور جماهيري فاق الألف متفرج استمتعوا مع الأحداث المثيرة التي غلفت أجواء المواجهة وبقيت نتيجتها معلقة حتى الصافرة الأخيرة التي منحت الأرثوذكسي التقدم بانتصار أول ، ليعلن عن نواياه الجادة في استعادة اللقب الغائب منذ سنوات ، والذي احتكره فاست لينك منذ صعوده إلى دوري الأضواء منذ ثلاثة مواسم.
انطلاقة نارية
أشعل ايمن دعيس فتيل اللقاء مع شارة البداية عندما خطف الكرة من رمية القفز الاولى وفتح عداد النقاط في الرصيد معلنا عن جدية نوايا فريقه في الامساك بزمام الامور ليتبعه غازي النبر باختراقة زادت من حماس المجموعة الارثوذكسية التي لم تحد ثلاثية انفر وعادلت الارقام (4 - 4) من القدرات الهجومية لها.
فمنذ هذه النقطة صاغ الارثوذكسي (السيناريو) الذي أراد فعمل غازي النبر على تسريع الايقاع واحسن فضل النجار واياد عابدين التقاطع حول المنطقة مع خروج دعيس للمساندة في تنفيذ التكتيك لتحدث الثغرات ويبدأ مسلسل التفوق من ثلاثية عابدين (9 - 4).
وليكتمل التفوق الأحمر ، شدد دي آنجلو ودعيس من الرقابة الفردية على منافسيهما آدم برادا وزيد الخص فقلصا من إنتاجهما ، الأمر الذي انعكس على تعدد خيارات سام دغلس وانفر شوابسوقة وفرانسيس عريفج ، ليسيطر آنجلو ودعيس على اغلب الكرات وليستغلها النبر في قيادة المرتدات السريعة التي طالت سلة فاست لينك ويرتفع الفارق بسرعة 15( - 6).
حاول بعدها أبو الطيب تعديل الأوضاع فاشرك موسى العوضي ثم محمد حمدان بدلا من برادا وعريفج ، دون أن يتغير شيئ ، حيث حافظ الأرثوذكسي على تفوقه في النهاية 19( - 13).
توسيع الفارق
ضاعف الأرثوذكسي من قوته في الدفاع فأوصد الطريق نحو سلته وعمل هجومه بتواجد النبر وعلي الدجاني على تمويل آنجلو تحت السلة ، فسجل أربع نقاط متتالية ثم في إيجاد المساحات خارج القوس ، ليبدأ تألق عابدين ويواصل مسلسل تسديداته الناجحة من هناك بمشهد تكرر ثلاث مرات متتالية دون أن يجد الرد المثالي ، وعبثا حاول دغلس وانفر إيجاد الطريقة لتمويل برادا والخص والأخير كان في برج (نحسه) فلم تطاوعه الكرة فباتت فعاليته شبه غائبة تماما ، دون أن يعمل أبو الطيب على تعديل الأمور جذريا ، فلم يمنح حمدان الوقت الكافي لإظهار قدراته ، بالتعاون مع برادا ، فلم يجمعهما مع بعضهما لينتصف الربع 35( - )21 ، الأمر الذي اضطر أبو الطيب لطلب وقتيه المستقطعين خلال وقت قصير وهو يشاهد دعيس وعابدين يسجلان بحرية من خارج القوس ، ليشترك السقا بدلا من انفر ويعود العوضي بدلا من عريفج دون أن يمنع ذلك الأرثوذكسي من مواصلة التفوق الكامل وينهي الربع والشوط الأول 45( - 28).
محاولات العودة
بدا واضحا مع بداية الربع الثالث أن الفاست لينك ينوي العودة إلى أجواء اللقاء بسرعة ، فتحسن مردوده الدفاعي عندما اشترك جمال هنتر مع سام وانفر وركز الخص على إيقاف آنجلو ودعيس بمساعدة حمدان ، وبالفعل فقد نجح سام وانفر من ترجمة الكرات المرتدة إلى ست نقاط سهلة لينتصف الربع 47( - )38 ، اضطر معها هلال بركات لاعادة دعيس لجانب آنجلو وكلاهما دخل الخطر بثلاثة أخطاء شخصية ، وفضل النجار بدلا من علي الدجاني ، وصحح دعيس من الأوضاع بسلتين قبل أن (يتراشق) عابدين ودعيس مع دغلس بسلاح الثلاثيات خلال دقيقة واحدة.
وما لبث أن دخل آنجلو والنبر أن ارتكبا الخطأ الرابع ، ليظهر غلين على مسرح الحدث لاول مرة ، ورغم ذلك فقد شابت تسديدات فاست لينك مسحة من فقدان التركيز فضاعت ثلاث فرص للتقليص رد عليها غلين بسلة أبقت الفارق نهاية الربع عند (13) نقطة 61( - 47).
إثارة حتى الرمق الأخير
تعالت لهجة الإثارة في الربع الحاسم والأخير ، ذلك أن لاعبي فاست لينك قرروا اللعب على مبدأ (لا تراجع ولا استسلام) مهما تطلب الأمر ، فتغير شكل الأداء الجماعي بفضل تحسن المردود الفردي خصوصا من دغلس وانفر اللذين حملا على عاتقهما تذليل الفارق بمساعدة العوضي وبرادا.
وساهم في ذلك ارتكاب دعيس لخطئه الرابع في وقت مبكر ، ليعود آنجلو والنبر وثلاثتهم في خطر الخروج من اللقاء ، وهذا ما قلص الخيارات الهجومية خصوصا في الاختراق من تحت السلة ، ووحده كان عابدين يواصل الألق بالتسجيل في الوقت المناسب من خارج القوس ليعيد الفرق الى سابق عهده بعد محاولات التقليص الدؤوبة منتصف الربع 66( - 52).
وتصاعدت حدة الإثارة في الدقيقتين الأخيرتين ، حيث اقترب الفاست لينك إلى أدنى فارق عبر دغلس وهو أربع نقاط فقط 68( - )64 ، وحاول برادا إيقاف اندفاع فضل لتجميد الوقت ليشير الحكم إلى خطأ متعمد تبعه بخطأ فني لاعتراض دغلس.
ورغم اقتراب الثواني على النفاد أصّر دغلس على مطاردة بصيص الأمل الذي كان من الممكن أن يفقده أي لاعب ليس من طينته ، فانتزع سلة وخطا أخرج به دعيس من اللعب وقلص الفارق إلى ثلاث نقاط ، وقلده انفر بثلاثية قبل خمس ثواني على النهاية ، وكاد انفر نفسه أن يصنع الإعجاز بعد أن انتزع الكرة من النبر منتصف الملعب وتقدم لتسديد رمية التعادل لتدور حول الحلق وتخرج مع صافرة النهاية التي انحازت لمصلحة الأرثوذكسي بنتيجة 76( - 73)
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش