الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

85ر1 مليار دولار سنويا حجم التجارة البينـيــة بيــن دول اتفـاقـيـة «اغـاديـــر»

تم نشره في الأحد 8 كانون الثاني / يناير 2017. 10:10 مـساءً

 عمان - يبلغ حجم التجارة البينية بين دول اتفاقية اغادير التي تضم (الاردن، مصر، تونس، المغرب) حوالي 85ر1 مليار دولار سنويا، حيث تستحوذ مصر على اكثر من 67 % منها، بينما الاردن حوالي 7 % والباقي موزعة بين المغرب وتونس،على ما افاد به الرئيس التنفيذي للوحدة الفنية لاتفاقية اغادير فخري الهزايمة.

وبين الهزايمة أن هناك عجزا كبيرا في الميزان التجاري بين دول أغادير والإتحاد الأوروبي، موضحا ان الأسواق الأوروبية تمثل حوالي 44.75 % من صادرات دول أغادير، في حين تمثل صادرات دول أغادير حوالي 0.57 من اجمالي واردات الاتحاد الأوروبي.

وتحقق صادرات تونس والمغرب للإتحاد الأوروبي أعلى نسبة من إجمالي صادرات دول أغادير ، حيث استحوذت تونس على نحو 32 % عام 2015 ،والمغرب نحو 42.7 %،ومصر نحو 18 %، في حين يعتبر الأردن أقل نسبة للصادرات.

وعن تقييم اتفاقية اغادير التي وقعت عام 2001 ودخلت حيز التنفيذ عام 2007 ، قال الهزايمة انه من السابق لأوانه الحكم على مدى نجاحها مقارنة مع الإتفاقيات المبرمة منذ سنوات عدة على مستوى التجمعات الإقليمية الأخرى.

وبين ان المبادلات التجارية بين بلدان الاتفاقية شهدت قفزة كبيرة إلى حدود سنة 2011 ،الا ان ما سمي بالربيع العربي والأزمة المالية والإقتصادية العالمية اثرا على الاتفاقية ولم يتسن مواصلة نفس النسق التصاعدي للمبادلات التجارية.

وكشف الهزايمة عن تنظيم لقاءات شراكة خلال السنوات الثلاث المقبلة في قطاعات تصديرية تتوفر فيها إمكانيات التراكم، معولا على دور مجلس ألاعمال ألاغاديري الذي بدأ العمل في إطاره اخيرا في الدخول في مشاريع تعاون فعلية في عدد من القطاعات وخلق قصص نجاح حقيقية باستغلال الفرص المتاحة والتركيز على الصناعات الواعدة والتي تكمل بعضها لدى دول اغادير.

واكد دور القطاع الخاص المهم في تعزيز التجارة البينية بين دول اغادير من جهة وبين دول اغادير والاتحاد الاوروبي من جهة اخرى، وتطرق الهزايمة الى سعي الوحدة الفنية وشركائها الإقليميين، الاتحاد من أجل المتوسط والبنك الإسلامي للتنمية للبحث عن ممولين لصندوق دعم الشركات الصغرى والمتوسطة التي تستعمل تراكم المنشأ في فضاء أغادير.

وقال ان إنشاء خط بحري مباشر بين الدول الأعضاء يقلل تكلفة النقل ويشجع على تطوير التجارة والاستثمار في فضاء أغادير، واضاف ان الصادرات البينية تتركز بين دول أغادير، على الوقود المعدني، والزيوت المعدنية، السيارات، ومنتجات حديدية، وتنحصر حوالي 82 % من صادرات دول أغادير إلى الاتحاد الأوروبي في حوالي 20 منتجا فقط، داعيا لتنويع الصادرات واستغلال ميزة تراكم المنشأ.

وقال الهزايمة أن تسويق السيارات المصنعة بالمغرب تحت مظلة أغادير يعد إحدى قصص نجاح الاتفاقية التي يمكن تكرارها في مجالات أخرى.

وعن موقع الاردن من المبادلات التجارية مع دول اغادير الاخرى، بين الهزايمة أن التجارة البينية بين الأردن ومصر شهدت نموا سنويا متزايدا بشكل عام خلال السنوات العشر الماضية، وبمعدل نمو سنوي بلغ 16 %، حتى عام 2012، ووصل حجم التبادل التجاري بينهما حوالي مليار دولار، وتراجع عامي 2013 و 2014 ،متأثرا بتراجع واردات الاردن من الغاز الطبيعي المصري، والذي شكل وحده حوالي 40 % من اجمالي التجارة بين البلدين.

وتعتبر مجموعة المواد الغذائية والزراعية أهم السلع المتبادلة بين الطرفين، بنسبة تصل الى حوالي ثلث حجم التجارة البينية منذ عام 2004.

وحول التجارة البينية بين الأردن وتونس، اشار الهزايمة الى انها محدودة نسبياً بشكل عام ولم تتخطى في احسن حالاتها حاجز 100 مليون دولار، وتنخفض لتصل حدود 35 -  40 مليون دولار في حالة استثناء استيراد شحنتي نفط مكرر من تونس الى الاردن عامي 2008 و 2013.

وبين الهزايمة أن حجم التبادل التجاري بين الاردن والمغرب شهد نمو تدريجيا خلال السنوات العشر الماضية، ليبلغ ذروته عام 2009، بمقدار يصل الى حوالي 50 مليون دولار، ووصل عام 2014، حوالي 34.8 مليون دولار منوها الى ان الميزان التجاري بين البلدين يميل لصالح المغرب.

وبخصوص أهم القطاعات الصناعية المرشحة للاستفادة بقوة من اتفاقية اغادي، اوضح الهزايمة ان دراسات الوحدة اكدت ان اهم القطاعات التي يمكن القيام فيها بتكامل بين الشركات الصغيرة والمتوسطة في المنطقة هي النسيج والملابس، السيارات ومكوناتها،الجلود والاحذية.

وقال ان دراسة حديثة نسبيا أنجزت حول دعم الشركات الصغرى والمتوسطة التي تستعمل تراكم المنشأ ابرزت قطاعات،السيارات والصناعات الميكانيكية والكهربائية والإليكترونية، الصناعات الصيدلية، الأسمدة والصناعات الكيميائية والصناعات البلاستيكية وصناعة الورق والتي يمكن تحقيق التكامل فيها.

وبين الهزايمة، انه تمت الموافقة على انضمام فلسطين ولبنان للاتفاقية، واشار الى ان المجال مفتوح لانضمام اي دولة عربية اخرى عضوا في جامعة الدول العربية ومنطقة التجارة الحرة العربية الكبرى وترتبط مع الإتحاد الأوروبي باتفاقية شركة أو اتفاقية تجارة حرة،لافتا الى ان الشروط تنطبق فقط على فلسطين ولبنان والجزائر.

واشار الى ان الوحدة ستعمل خلال المرحلة المقبلة، على الترويج لهذه الإتفاقية من خلال إبراز المزايا التي تمنحها الإتفاقية في أفق تشجيعها على الإنخراط في هذا المسار.

وقال وصلنا مراحلة متقدمة ومشجعة لتوسيع النطاق الجغرافي للاتفاقية لتعزيز التعاون التجاري والتكامل الإقتصادي بين الدول الأعضاء الحاليين والجدد ومع الإتحاد الأوروبي وبما يعزز جاذبية المنطقة في مجال التجارة والإستثمار.

وبشأن مكانة الاستثمار في الاتفاقية بين الهزايمة أن هدف اتفاقية أغادير هو تطوير الإستثمار بالمنطقة الأغاديرية، وقال ان إتفاقية أغادير توفر سوقاً إجمالياً فيه 120 مليون مستهلك يمكن إبرازها لجذب المزيد من الاستثمارات الأوروبية.

واستجابة لهذا الهدف وتلبية لرؤية الدول الأعضاء للإستفادة من فضاء أغادير كسوق واعدة نظمت الوحدة الفنية في العام 2008 منتدى الاستثمار الاول لدول اغادير في بروكسيل والذي مثل فرصة مناسبة لعرض السياسات والقوانين المشجعة للاستثمار في دول أغادير أمام المستثمرين وأصحاب الأعمال والمؤسسات المالية في الاتحاد الأوروبي بوصفه الشريك التجاري الأول لدول أغادير، بالإضافة إلى كونه فرصة عملية لتعزيز الصلة بين ممثلي القطاع الخاص الأوروبي ونظرائهم بدول أغادير لتدارس فرص الشراكة والتكامل الاقتصادي في إطار منهجية الربح المشترك .

كما تمت المشاركة في العديد من البعثات التجارية للقاء المتعاملين الاقتصادين في دول اغاديروكان اخرها بعثة تجارية الى تونس على هامش اعمال الاجتماع الاول لمجلس اعمال بلدان اغادير يوم 26/4/2016 .

واكد الهزايمة ان استراتيجية عمل الوحدة الفنية للاعوام 2017-2021 ركزت على تحديد العديد من الانشطة والتي من شأنها دفع الشراكة والاستثمارات المتقاطعة في دول اغادير من خلال إنشاء لجنة فنية للأجهزة والهيئات المعنية بالاستثمار فى الدول الأربع، لتتولى بحث سبل تحسين مناخ الاستثمار فى فضاء اغادير بالاضافة الى انشاء بوابة للترويج والتعريف بفرص الاستثمار واجراءاته بفضاء اغادير.(بترا - مشهور الشخانبة )

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش