الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البرازيل تفرض سطوتها على اسبانيا وتحتفظ باللقب

تم نشره في الثلاثاء 2 تموز / يوليو 2013. 03:00 مـساءً
البرازيل تفرض سطوتها على اسبانيا وتحتفظ باللقب

 

ريو دي جانيرو - (ا ف ب)

احرزت البرازيل كأس القارات لكرة القدم اثر فوزها على اسبانيا 3-صفر في المباراة النهائية امس الاثنين في ريو دي جانيرو.

وسجل فريد (2 و47) ونيمار (44) الاهداف.

وكانت ايطاليا احرزت المركز الثالث بفوزه على الاوروغواي بركلات الترجيح 3-2 (الوقتان الاصلي والاضافي 2-2).

واللقب هو الثالثة على التوالي في هذه المسابقة والرابع بعد 1997 و2005 و2009، في حين اخفقت اسبانيا في احراز الكأس التي تنقص خزائنها، وانقطع مسلسل المباريات التي لم تعرف فيها طعم الهزيمة عند 29 مباراة.

على ملعب ماراكانأ وامام نحو 79 الف متفرج، بقي مدرب البرازيل لويز فيليبي سكولاري على تشكيلته الاساسية دون تغيير، فيما اشرك مدرب اسبانيا فيسنتي دل بوسكي لاعبي تشلسي الانكليزي خوان وفرناندو توريس منذ البداية على حساب دافيد سيلفا وروبرتو سولدادو، وبقي فرانسيسك فابريغاس خارج التشكيلة.

ودك المنتخب البرازيلي الموجود تحت ضغط متعدد الوجوه نفسية وشعبية واجتماعية جراء المظاهرات الاحتجاجية العارمة، مرمى ابطال العالم واوروبا بهدف سريع بعد ركلة حرة وتمرير في الجهة اليمنى ثم عرضية الى امام المرمى حيث يوجد المهاجمان فريدج ونيمار والمدافعان جيرار بيكيه والفارو اربيلوا والحارس ايكر كاسياس احدثت دربكة وسقط فريد وكاسياس ثم تابعها الاول من فوق الثاني وكلاهما على الارض في الشباك رافعا رصيده الى 3 اهداف(2).

واستمرت السيطرة برازيلية في البداية، ومرر نيمار كرة عبر مارسيلو الى اوسكار الذي سددها بجانب القائم الايمن مفوتا فرصة هدف ثان (8)، ورفع باولينيو كرة باتجاه المرمى بغية الاستفادة من تقدم ايكر كاسياس الذي تراجع بسرعة وانقذ اسبانيا من هدف ثان على دفعتين (13).

وشهد ربع الساعة الاول احتكاكات بين اللاعبين نتيجة الخشونة خصوصا من الجانب الاسباني، واطلق اندريس انييستا اول كرة على المرمى البرازيلي من مسافة بعيدة ابعدها جوليو سيزار الى ركنية نفذت وتابعها توريس برأسه فوق المرمى (20)، ونفذ سيرخيو راموس ركلة حرة بعيدة ابتعدت عن القائم الايسر (23).

واعاق راموس المهاجم اوسكار على خط المنطقة احتسبت ركلة حرة وحرك نيمار الكرة الى هولك سددها بقوة فذهبت الى المدرجات (30)، واهدى نيمار الذي هرب في الجهة اليمين كرة من بين المدافعين الى فريد المنفرد سددها بقدمي كاسياس وتحولت الى ركنية نفذت على رأس فريد نفسه الذي اهدر فرصة لا تعوض (33).

وانقذ دافيد لويز البرازيل من هدف التعادل بعد ان فشل في البداية في ايقاف توريس في الجهة اليسرى الذي ارسل كرة الى بدرو في اليمنى انفرد الاخير ولعبها على يمين جوليو سيزار فاسرع لويز باتجاه المرمى واخرجها باعجوبة الى ركنية (40).

واضافت البرازيل الهدف الثاني قبيل نمهاية الشوط الاول بعدما تبادل الكرة مع اوسكار الذي اعادها له في الجهة البيسرى من المنطقة الاسبانية اطلقها النجم البرازيلي المنتقل الى برشلونة الاسباني بقوة في شباك كاسياس الذي لم يستطع اعتراضها مسجلا هدفه الرابع في البطولة (44).

وفي الشوط الثاني كما في الاول اضاف فريد الهدف الثاني الشخصي والثالث للبرازيل بعد تمريرة من هولك ولمسة بالكعب من نيمار تابعها الاول منحرفة من الجهة اليسرى في الزاوية اليسرى البعيدة عن كاسياس هو الهدف الخامس له في البطولة الحالية فصار شريكا لتوريس في صدارة ترتيب الهدافين (47)، ولم ينفع دل بوسكي استبدال المدافع اربيلوا بسيزار ازبيليكويتا.

وادخل دل بوسكي بعد الهدف الثالث خيسوس نافاس بدى من خوان ماتا، وحصل البديل على ركلة جزاء اثر مخاشنة من مارسيلو نفذها سيرخيو راموس بعيدا عن القائم الايمن (54).

ولعب دل بوسكي ورقته الاخيرة ودفع بدافيد فيا مكان توريس، وتلاعب البرازيليون ببنادقه كفيما شاؤوا، واصاب مارسيلو الشبكة الاسبانية من الخارج (64)، وسدد نافاس كرة قوية فوق المرمى البرازيلي (66)، وطرد سيرخيو بوسكيتس لعرقلته نيمار المتجه وحيدا صوب المرمى (68).

ونفذ نيمار الركلة الحرة بنفسه فلامست كرته سطح الشبكة، واجرى سكولاري تبديله الاول وادخل جادسون لاعب شاختار دانيتسك الاوكراني مكان هولك، وجرب الاخير حظه في اول لمسة فارتطمت الكرة بقدم احد المدافعين وتعود الى منتصف الملعب (75).

وكان نيمار انانيا اكثر من اللزوم بعدما انفرد ومعه فريد وصار خلف الدفاع لكنه رفض التمرير لزميله البعيد جدا عن الرقابة الا بعد ان لحق به مدافعان فارتطمت الكرة بقدم احدهما وذهبت سهلة الى كاسياس وفاتت فرصة الهدف الرابع (78)، وتدخل جوليو سيزار واخرج كرة بدرو الى ركينة حارما اسبانيا من هدف اول (80).

وقلد جو بديل فريد زميله نيمار وارتأى التسديدج بنفسه سعيا وراء هدف ثالث له في المسابقة مع ان معه ثلاثة من رفاقه خالين من الرقابة تماما (84)، وتدخل جوليو سيزار مرة جديدة وابعد كرة قوية من فيا (85)، وسدد نافاس مجددا وسيطر الحارس البرازيلي على كرته بسهولة (87).

ايطاليا تتغلب على الاورغواي

يبدو ان ركلات الترجيح لن تفرض نفسها عقدة لايطاليا بعد ان قادتها الاحد للفوز على الاوروغواي 3-2 في مباراة تحديد صاحب المركز الثالث في كأس القارات ، وذلك بعد تعادلهما 2-2 في الوقتين الاصلي والاضافي.

وكان المنتخب الايطالي الذي كان خرج من الدور الاول في مشاركته الوحيدة السابقة عام 2009 والذي يخوض هذه النسخة كوصيف لبطل اوروبا (لان اسبانيا بطلة العالم ايضا)، خسر في نصف النهائي امام اسبانيا بركلات الترجيح (6-7) بعد تعادلهما صفر-صفر في مباراة كان "الازوري" فيها الافضل بشكل واضح.

وبدا فريق تشيزاري برانديلي جاهزا لتعويض فشله في تحقيق ثأره من الاسبان الذين اذلوه في نهائي كأس اوروبا 2012 (صفر-4)، بعد ان تقدم على الاوروغواي مرتين بفضل جهود لاعب بولونيا اليساندرو ديامانتي، لكن يبدو ان معرفة ادينسون كافاني بالكرة الايطالية، كونه يدافع عن الوان نابولي، قد اثمرت لانه ادرك التعادل مرتين لبلاده وجر "الازوري" الى التمديد ثم الى ركلات الترجيح التي ابتسمت هذه المرة للايطاليين ومنحتهم جائزة الترضية، فيما اكتفى ابطال اميركا الجنوبية بالمركز الرابع للمرة الثانية بعد النسخة الاولى عام 1997 حين خسرت امام تشيكيا بطلة اوروبا حينها (صفر-1).

وكانت مواجهة المركز الثالث الاولى في مسابقة رسمية بين المنتخبين منذ الدور الثاني لمونديال ايطاليا 1990 حين فاز "الازوري" 2-صفر، فيما انتهت المواجهة الرسمية الاخرى بينهما بالتعادل صفر-صفر في الدور الاول من مونديال المكسيك 1970 حين واصلت ايطاليا مشوارها حتى النهائي قبل ان تخسر امام البرازيل.

اما اللقاء الودي الاخير بينهما فكان في 15 تشرين الثاني 2011 حين فازت الاوروغواي في روما 1-صفر، علما بان الطرفين تواجها في اربع مباريات ودية اخرى ففازت ايطاليا في واحدة والاوروغواي في واحدة مقابل تعادلين.

وخاض برانديلي اللقاء بتشكيلة مغايرة عن تلك التي خسرت نصف النهائي امام اسبانيا بركلات الترجيح (صفر-صفر في الوقتين الاصلي والاضافي)، اذ اشرك مهاجم ميلان الشاب ستيفان الشعراوي اساسيا للمرة الاولى وهو لعب مع ديامانتي كمساندين لالبرتو جيلاردينو الذي خاض اللقاء بعد ان كان الشك يحوم حوله بسبب الاصابة كما حال قلب الدفاع جورجيو كييليني ولاعب الوسط دانييلي دي روسي.

وغاب زميل كييليني في يوفنتوس ليوناردو بونوتشي عن اللقاء (دخل في الشوط الاضافي الاول) بعد ان اهدر الركلة الترجيحية امام اسبانيا، تاركا مكانه في الدفاع لدافيدي استوري الذي كان صاحب هدف التقدم في المباراة.

كما غاب ثلاثي يوفنتوس اندريا بيرلو واندريا بارزاغلي وكلاوديو ماركيزيو، وشارك ظهير ميلان ماتيا دي شيليو وزميله في خط وسط الفريق اللومباردي ريكاردو مونتوليفو وجناح لاتسيو انتونيو كاندريفا.

اما في معسكر ابطال اميركا الجنوبية، فخاض المدرب اوسكار تاباريز اللقاء بتشكيلته الكاملة وبوجود الثلاثي لويس سواريز ودييغو فورلان وكافاني في خط الهجوم.

وكانت الفرصة الاولى الواضحة في اللقاء لمصلحة ابطال اميركا الجنوبية من ركلة حرة نفذها فورلان لكن الحارس القائد جانلويجي بوفون انقذ الموقف (11).

ورد الايطاليون بتوغل من دي شيليو على الجهة اليسرى قبل ان يلعب كرة عرضية ارضية تلقفها كاندريفا وسددها قوية لكن الحارس فرناندو موسليرا كان له بالمرصاد (15)، ثم اتبعها لاعب لاتيسو بتسديدة بعد تمريرة من دي روسي لكن محاولته علت العارضة هذه المرة (18).

ونجحت ايطاليا في افتتاح التسجيل في الدقيقة 24 من ركلة حرة نفذها ديامانتي واخطأ موسليرا في توقعها فارتدت من العارضة وظهر الحارس الاوروغوياني قبل ان يتابعها استوري في الشباك الخالية.

وحاول "لا سيليستي" العودة اللقاء وكان قريبا من ادراك التعادل لولا تدخل بوفون على تسديدة من زاوية صعبة لسواريز (26) قبل ان ينتقل الخطر الى الجهة المقابلة من تسديدة للشعراوي تمكن موسليلرا من صدها ببراعة (31).

وفي بداية الشوط الثاني، اطلق كافاني المباراة من نقطة الصفر بعدما وصلته الكرة من وولتر غارغانو فاودعها على يمين بوفون (58) الذي تألق بعدها وحرم الاوروغويانيين من هدف التقدم بعد ان تصدى لمحاولة مزدوجة من تسديدة ثم متابعة لفورلان (67).

وجاء الرد الايطالي مثمرا اذ نجح ديامانتي من وضع "الازوري" في المقدمة مجددا من ركلة حرة رائعة عجز موسليرا عن صدها (73)، الا ان كافاني قال كلمته مجددا وفرض التعادل للمرة الثانية ومن ركلة حرة ايضا نفذها من حوالي 25 مترا (78)، مسجلا هدفه الثالث في البطولة.

وحاول الايطاليون حسم اللقاء في الوقت الاصلي من تسديدة للبديل البرتو اكويلاني لكن موسليرا كان للاعب وسط فيورنتينا بالمرصاد (84)، ليحتكم بعدها المنتخبان الى شوطين اضافيين، وهو الامر الذي اختبره الايطاليون للمرة الثانية في اربعة ايام بعد خاضوا نصف ساعة اضافي امام الاسبان ايضا.

وغابت الفرص الحقيقية عن المرميين في الدقائق الاول من الشوط الاضافي الاول حتى الدقيقة 98 عندما طالب لاعبو الاوروغواي بركلة جزاء لمصلحة دييغو غودين بعد تدخل من اكويلاني لكن الحكم طالب بمواصلة اللعب الذي لم يثمر عن اي شيء يذكر لما تبقى من ربع الساعة الاول من التمديد.

وفي بداية ربع الساعة الثاني تعرضت ايطاليا لضربة قاسية بعد طرد مونتوليفو لحصوله على انذار ثان (110) لتكمل الدقائق العشر الاخيرة بعشرة لاعبين الا ان الاوروغواي لم تستغل الافضلية العددية، فلجأ الفريقان الى ركلات الترجيح التي بدأها الايطاليون بشكل جيد بعد ان صد بوفون الركلة الترجيحية الاولى التي نفذها فورلان، وعاد الطرفان الى المسافة ذاتها بعد ان صد موسليرا ركلة دي شيليو، لكن سرعان ما استعاد "الازوري" افضليته بعد ان صد بوفون محاولة مارتن كاسيريس ثم محاولة غارغانو، معوضا اخفاقه في صد اي ركلة ترجيحية امام اسبانيا.

التاريخ : 02-07-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش