الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الرواد الكبار» يتغنون ببطولات ومواقف الشهيد وصفي التل

تم نشره في الأربعاء 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 08:40 مـساءً
الدستور- حسام عطية
في امسية من اجمل امسيات الرواد الكبار استذكر عشاق اغاني الزمن الجميل ذكرى شهيد الوطن وصفي التل لـ «45» التي سوف تصادف الاسبوع المقبل حيث شدا الفنانون باغنايهم التي مجدت بطولات ومواقف الشهيد وصفي.
وبصوت الأردن العذب والجميل سلوى العاص، اختلطت المشاعر وتأججت بالتصفيق تاره وبالبكاء تاره اخرى عندما غنت بصوتها « يا مهدبات الهدب غنن على وصفي» ! من كلمات الشاعر الراحل حبيب الزيودي.

وزادت العاص بصوتها في الحضور : « رفعنا هاماتنا و هذا الشبل منا، يومن دنت ساعته ما خيب الظنا،الموت لاجل الوطن ما يهمنا و حنا، من يومنا يا وطن نعاهد و نوفي،يا مغلين أرضنا و مرخصن دمك،السنديان استند ع جبالنا يضمك،يا وصفي يا رمحنا الموت ما همك،قلت يا أرضي ارتوي و يا نبع لا تجفي».
وعلى هامش أمسية الثلاثاء لرواد الكبار التي تقام بمركز الحسين الثقافي في رأس العين قالت الفنانة سلوى العاص عن بعض مواقف الشهيد وصفي التل « لقد كان وصفي ينتصر للفئات المهمشة ويعمل على إنصافها، لم يكن فعله هذا يمثل انحيازا، وإنما ينم عن ثقافة فيها احترام لكرامة الإنسان».
واضافت «كان بمقدورك ان تزور رئاسة الوزراء، وقد تلتقيه مصادفة على درجات السلم، وتتحدث إليه، ويستمع لك، وكان يأتي يوميا الى مبنى التلفزيون بعد انتهاء عمله في الرئاسة ليتابع شخصيا العمل على اغنية كان يرغب بسماعها وهي « تخسى يا كوبان» وتقول كلمات الاغنية، تخسى يا كوبان ما انت ولف الي ولفي شاري الموت لابس عسكري، يزهى بثوب العزّ واقف معتلي،وعيون صقر للقنص متحضري، نشمي مجيد الباس سيفه فيصلي،مقدام ، باع الروح لله المشتري،هذا وليـــفي فــــارس ومتحفلي،كل النشامى ، تقول صولة حيدري،مدفع سبير الهاون إلنه جلجلي،يصدى رعود بالفضا تتفجري، ويا « حسين « نورالعين انت عز الي،جيشك يلبيني وعزمك مقدري !!.
وغنت سلوى العاص اغنية من كلمات من كلمات المشير الركن حابس المجالي تفاعل معها عشاق اغاني الزمن الجميل وقامو بترديد كلماتها مع المغنية،وكلماتها تقول حنا كبار البلد حنا كراسيها ..، حنا رماح القنا لاتعكزت فيها ..،وش علمك بالمراجيل يا ردي الحيل،وش علمك بالمراجيل و المشي بالليل،وبلادنا المشرقة احنا الشباب بيها،وان عجعج الحرب بالبارود نحميها، والبارحة يا رفيقي كنت بالحارة،
بدوره غنى نبيل الشرقاوي اغنية لأم كلثوم سيره الحب وكلماتها تقول، طول عمري بخاف من الحب وسيرة الحب وظلم الحب لكل أصحابه،وأعرف حكايات مليانه آهات ودموع وأنين والعاشقين دابوا ما تابوا،طول عمري بقول لا أنا قد الشوق وليالي الشوق ولا قلبي قد عذابه،وقابلتك انت لقيتك بتغير كل حياتي،ما أعرفش إزاي حبيتك ما أعرفش إزاي ياحياتي، من همسة حب لقيتني باحب وأدوب في الحب وصبح وليل علي بابه،فات من عمري سنين وسنين شفت كتير و قليل عاشقين،فات من عمري سنين وسنين شفت كتير و قليل عاشقين.
وغنى الفنان القادم من عجلون وقلعتها الشهيرة الفنان بشارة الربضي أغنية يا مال الشام، طال المطال يا حلوة تعالي،طال المطال وجيتي عالبالِ،ما يبلى الخال عالخدِّ العالي، طال المطال طال وطوَّل،الحلوة بتمشي بتمشي وتتحوَّل،يا ربّي يرجَع زمن الأوَّل،يوم يا لطيف ماكان على بالي.
واعتلى الفنان أسامة جبور العائد من زيارة فنية لتونس خشبة المسرح ليقدم أغنية ولا مرة كنّا سوا، ولامرة ولا مرة جمعنا الهوى ، ولامرة ولا مرة يا حبيبي جمعنا يا حبيبي جمعنا الهوى آه يا حبيبي، وهنا كشف الفنان جبور بان الفنان محمد وهيب لحن اغنية لفنان ملحم بركات اغنية يابا ناوي ابعد عنو.
وقدم الفنان عطالله هنديلة بصوته الحنون أغنيتين للعندليب الأسمر الاولى أن كنت حبيبي ساعدني كي ارحل عنك، او كنت طبيبي ساعدني كي اشفي منك، لو اني اعرف ان الحب خطير جدا ما احببت، لو اني أعرف ان البحر عميق جدا ما ابحرت، لو اني اعرف خاتمتي ما كنت بدأت، اشتقت اليك فعلمني ان لا اشتاق، والأغنية الثانية كانت رسالة من تحت الماء وتقول كلماتها، إن كنتَ حبيبى.. ساعِدني كَي أرحَلَ عَنك، أو كُنتَ طبيبى.. ساعِدني كَي أُشفى منك، لو أنِّي أعرِفُ أنَّ الحُبَّ خطيرٌ جِدَّاً ما أحببت، لو أنِّي أعرفُ أنَّ البَحرَ عميقٌ جِداً ما أبحرت، لو أنِّي أعرفُ خاتمتي ما كنتُ بَدأت.
والمرحوم التل من ابرز الشخصيات السياسية الاردنية حيث تولى منصب رئيس الوزراء في الاعوام 1962 و 1965 و 1970، وعرف باخلاصه وولائه لقيادته الهاشمية وعشقه لوطنه وامته العربية ووحدتها، وامتاز المرحوم بايمانه بالعمل العربي المشترك والتصدي للاخطار المواجهة للامة العربية ودعمه لكفاح الشعب الفلسطيني في سبيل تحرير ارضه ووطنه.
ولد المرحوم التل عام 1920 وهو ابن الشاعر الاردني المعروف مصطفى وهبي التل, وتلقى دراسته الابتدائية في المملكة ثم انتقل الى الدراسة في الجامعة الاميركية ببيروت، وتقلد الراحل الكبير العديد من الوظائف والمناصب الرسمية في عمان والقدس واريحا ولندن، وعمل دبلوماسيا في السفارات الاردنية في موسكو وطهران وبغداد.
وقد تم اغتيال الشهيد في ردهة فندق شيراتون القاهرة حيث كان التل يتجول فتقدم منه عزت رباح وأفرغ رصاصات مسدسه في جسده وسط ذهول حراسه والوزراء العرب الذين سارعوا بالاختباء، وعلى الفور اعتقل الأمن المصري المنفذين وشرع في التحقيقات معهم، واعلنت منظمة أيلول الأسود عن مسؤوليتها عن العملية، حيث توجهت أنظار الأمن المصري إلى أبو يوسف النجار وهو الأمر الذي نفاه التحقيق وأعلنت صحف القاهرة وعلى رأس الصفحة الأول أن «المتهم الأول والعقل المدبر للعملية وقائد المجموعة هو المتهم الفار فخري العمري».
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش