الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قتيلان و 7 جرحى اسرائيليين باطلاق نار في تل أبيب

تم نشره في السبت 2 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

القدس المحتلة - قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن إسرائيليين اثنين قتلا واصيب سبعة اخرون في عملية اطلاق نار في بار بشارع «ديزنغوف-فريشمان» بتل أبيب.

واشارت الى ان إطلاق النار الذي لم تعرف خلفيته بعد أسفر عن مقتل إسرائيليين وإصابة سبعة اخرين بجروح  وصفت جروح اربعة منهم بالخطيرة حيث هرعت  الى المكان قوات كبيرة من الشرطة الاسرائيلية واسعاف نجمة داوود الحمراء.

من جانب اخر، أعلنت الهيئة العامة للشؤون المدنية الفلسطينية امس، عن أنه تم تسليمها 23 من جثامين الشهداء من قبل سلطات الاحتلال الاسرائيلي.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية وفا عن الهيئة في بيان صحفي: ‹لا تزال الجهود متواصلة بشكل حثيث ومباشر من قبل الوزير حسين الشيخ لتسلم باقي جثامين الشهداء، علماً أن هذا الملف قد شارف على الانتهاء مع تسلمنا جثامين امس وبذلك يتبقى جثمانين محتجزين من قبل الاحتلال الاسرائيلي وهم قيد المتابعة من اجل تحريرهما».

من جانب اخر، قال نادي الأسير الفلسطيني إن عدد المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية بلغ 7000 معتقل مع نهاية 2015.

وأضاف النادي في تقرير له حول أوضاع المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية شهد العام 2015 اعتقال 6815 مواطنا ومواطنة من محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة والأراضي المحتلة عام 1948 وتراوحت أعمارهم بين (10 أعوام - 73 عاما) منهم أكثر من 200 طفل وقاصر ونحو 200 امرأة وفتاة منوها أن جميع هذه الحالات تعرضت للاعتقال حتى لو تم الإفراج عنها لاحقا.  وأوضح النادي أنه مع نهاية العام 2015 يصل عدد الأسرى في السجون (الإسرائيلية) إلى قرابة 7000 منهم نحو 450 طفلا وقاصرا و57 سيدة وفتاة وأكثر من 600 أسير إداري.  وأضاف النادي في تقريره أن الاعتقال الإداري -وهو قانون تستخدمه إسرائيل في الإبقاء على معتقلين في سجونها بدون محاكمة لفترة تتراوح بين ثلاثة أشهر إلى ستة تكون قابلة للتجديد زادت وتيرته في العام الماضي الذي صدر خلاله 1248 أمرا إداريا بين جديد ومجدد منها 498 أمرا جديدا صدرت بحق أسرى اعتقلوا هذا العام.

وقتل 21 إسرائيليا ومواطن أمريكي في هجمات فلسطينية بالطعن والدهس وإطلاق النار الأمر الذي أثار مخاوف من تصعيد أوسع بعد مرور عشر سنوات على الانتفاضة الفلسطينية الثانية.  ووقع اخر هذه الحوادث أمس الاول حيث قال الجيش الإسرائيلي إن جنوده قتلوا فلسطينيا بالرصاص عندما صدمهم بسيارته في الضفة الغربية المحتلة فيما تقترب موجة العنف من شهرها الرابع.

ومنذ بداية تشرين الأول قتل جنود إسرائيليون أو مدنيون مسلحون ما لا يقل عن 132 فلسطينيا بينهم 82 شخصا تقول السلطات إنهم مهاجمون. أما الباقون فقتل معظمهم في مواجهات مع قوات الأمن.

ويستقبل الفلسطينيون العام الجديد بتشييع جثامين 23 فلسطينيا كانت تحتجزهم إسرائيل قتلوا خلال موجة المواجهات الاخيرة.  وقالت مصادر فلسطينية إنه تم أمس الاول تسليم ثمانية جثامين.  الاحتلال الاسرائيلي يسلم جثماني الشهيدين حماد وعياد من سلواد وعلى ذات الصعيد، أبلغت سلطات الاحتلال الاسرائيلي عائلتي الشهيدين أنس حماد و محمد عياد من بلدة سلواد شمال شرق محافظة رام الله والبيرة بأنها ستسلم جثمانيهما.

يذكر أن الشهيد حماد استشهد في الرابع من كانون أول، والشهيد عياد ارتقى في الثامن عشر من الشهر نفسه، حيث استشهد الاثنان قرب المدخل الغربي للبلدة.(بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش