الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حماية المقدسات في مدينة القدس تتطلب تكاتف الجهود لمواجهة المخططات الاسرائيلية

تم نشره في السبت 2 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً





كتبت: إسراء خليفات

ارتبط قدر الاردن منذ الازل بحماية المقدسات الاسلامية والمسيحية في مدينة القدس وتحديدا المسجد الاقصى وارتبطت مدينة القدس بالهاشميين ارتباطا وثيقا، وأولوها عناية كبيرة فهي مسرى سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام، وفيها المسجد الأقصى المبارك أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، ومسجد قبة الصخرة المشرفة.

واهتم الهاشميون على مر التاريخ في القدس والأماكن المقدسة هناك، وقاموا باعمارات متتالية لتلك المقدسات التي يتم تخريبها على يد الاحتلال.

واستمر الدور الهاشمي المميز في الحفاظ على المقدسات الاسلامية واعادة اعمارها ومتابعة تزويدها بالاحتياجات اللازمة لديمومة عملها، وحفاظا على قدسية ومكانة مدينة القدس وهويتها العربية والاسلامية.

كما يواصل الاردن دفع رواتب جميع العاملين في الاوقاف الاسلامية في المدينة المقدسة ودعم المؤسسات المقدسيه لتتمكن من القيام بمهامها في الحفاظ على المقدسات الاسلاميه والمسيحية وتثبيت المقدسين في مدينتهم .

ان جهود وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية والحكومة الأردنية مستمرة على مدار عقود من عمر القضية الفلسطينية في الحفاظ على التراث العربي للمدينة والمقدسات الأسلامية والمسيحية وذلك منذ صدور قانون اعمار المسجد الأقصى في عهد الملك الحسين بن طلال التي تعززت في عهد الملك عبدالله الثاني من خلال إنشاء الصندوق الهاشمي لإعمار المسجد الأقصى المبارك .

ان كل ذلك يهدف للحفاظ على عروبة القدس ورعايتها والمحافظة على ديمومتها والاردن يقوم بدور كبير في هذا الإطار إلا أن القدس بحاجة الى دور عربي أوسع.

نحن بحاجة إلى تكاتف الجهود لمواجهة المخططات التي تستهدف المسجد الأقصى من اجل تثبيت السكان وتعزيز صمودهم لذلك فان جلالة الملك عبدالله الثاني يقوم بدور انساني تجاه المقدسيين وانه باستمرار يوعز للجهات المعنية بضرورة احاطة الاماكن المقدسة في القدس واهالي القدس بالرعاية والاهتمام.

أن الأعمار الهاشمي للأماكن الإسلامية تواصل منذ عام 1924 حينما تبرع الشريف حسين بن علي طيب الله ثراه، بمبلغ 50 ألف ليرة ذهبية شكلت الأساس لأعمار المسجد الأقصى وعدد أخر من مساجد فلسطين.

وتواصل الاعمار الهاشمي منذ عهد المغفور له بإذن الله جلالة الملك المؤسس عبد الله بن الحسين ليستمر في عهد المغفور له بإذن الله جلالة الملك الحسين بن طلال، حيث عملت الحكومة الأردنية عام 1952على ترميم قبة الصخرة المشرفة، وفي عام 1959 بدأ ترميم آخر للقبة انتهى عام 1964، وفي عام 1969 جرى كذلك إعادة ترميمه بعد تعرض منبر صلاح الدين في المسجد الأقصى المبارك لأضرار كبيرة.

وبرعاية ومتابعة حثيثة من جلالة الملك عبد الله الثاني الذي وضع في السابع والعشرين من شهر رمضان عام 2002، اللوحة الزخرفية الأساس لمنبر صلاح الدين، الذي جرى إعادة بنائه في جامعة البلقاء التطبيقية ،تمت عملية اعادة المنبر وتركيبه في مكانه بالمسجد الاقصى المبارك.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش