الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عمليات القسطرة اجراء طبي للتأكد من سلامة القلب

تم نشره في السبت 2 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً





كتبت ـ كوثر صوالحة

بلغ العدد الاجمالي لعمليات القسطرة القلبية التي اجريت في مستشفى الامير حمزة حتى نهاية العام الماضي «2983» لاردنيين وعرب .

وللقسطرة شقان من اجرائها احدهما استكشافي تشخيصي لحالة القلب والثاني علاجي جيث يمكن ان يقوم الطبيب وفريقه المساعد في علاج بعض الحالات القلبية عن طريق القسطرة .

وطرق العلاج بالقسطرة توسيع الشرايين بالبالون او راب الوعاء التاجي  والتي تصل نسبة نجاحها الى 98% .

والقسطرة القلبية والاوعية التاجية عبارة عن قيام الطبيب باجراء تصوير يمكنه من التاكد من الية تزويد القلب عن طريق الاوردة الدموية ويعد بشكل علمي اختبارا للتاكد من عمل الشرايين وتدفق الدم وضغط الدم والتحقق من وجود اي خلل في تحركات القلب

ويعرف الاطباء القسطرة بطريقة اسهل « بأنّها عبارة عن إجراء طبي خاص للمرضى الذين يعانون من مشاكل بالقلب وأوعيته ، بحيث يستطيع الطبيب المعالج دراسة القلب من الدّاخل لمعرفة موضع ومكان الإنسداد أو الخلل المسبب لمشاكل القلب .

ويصل الطبيب الى مرحلة اجراء القسطرة القلبية من اجل التاكد من سلامة القلب وتقييم عضلة القلب والشريان التاجي والبحث عن وجود اي خلل في صمامات القلب او مرض الشريان الاورطي وبالتالي يستطيع الطبيب من خلال هذا الاجراء تحديد ماهية التدخل الطبي في حال وجود اي خلل .

عند التاكد وفي حال وجود اي خلل يتم التدخل بعد ذلك حسب رؤية الطبيب عن طريق وضع ما يسمى بالبالونات او الدعامات وفي بعض الحالات قد يكون هناك تداخلات اكثر تعقيدا .

القسطرة اساسا وجدت لتحسين اداء القلب العضو ذو الاهمية القصوى للانسان حيث يقوم القلب بالعمل على ضخ الدم لجسم الانسان وهو من يقوم بايصال الاوكسجين والغذاء للخلايا والانسجة اضافة الى ان القلب لا يقوم فقط بايصال الدم والاوكسجين انما يعمل على تنقيتها من السموم وينقلها الى الاعضاء التي تقوم بتخليص الجسم منها لذلك اي خلل في القلب يؤدي الى ايذاء الجسم باكمله

عندما ياخذ الطبيب قرار اجراء القسطرة فهو يهدف الى فتح الاوعية الدموية في حال وجود تضييق في احد الشرايين بشكل جزئي او كلي وهو ما يؤثر بشكل سلبي على نسبة تدفق الدم بشكل طبيعي في الشرايين .

وتعود اسباب الانسداد الى تراكم الدهون على الجدار الداخلي للاوعية الدموية وهو ما يسبب الذبحة الصدرية ومن اهم اسبابها عدم وصول الدم المؤكسد الى عضلة القلب مما يؤدي الى شعور المريض بالم حاد في منطقة الصدر ويستيطع الطبيب عن طريق القسطرة معالجة هذه الانسدادات واصلاح اي عيب ممكن في القلب لاسيما العيوب الخلقية في صمامات القلب التي وظيفتها ضخ الدم باتجاه واحد دون ان يعود مرة اخرى للاعلى ويمكن اصلاح اي عيوب بين البطينين والاذينين .

اجراء القسطرة لا يتطلب بقاء المريض لاكثر من ساعات في المستشفى ومنهم من يبقى اكثر من ذلك فقط من اجل المراقبة والمتابعة وهو ما يقرره الطبيب المعالج .

المريض الذي خضع للقسطرة يكون لديه مهمة اخرى يحددها الطبيب المعالج واهمها على الاطلاق عدم العودة الى اسلوب الحياة الذي ادى الى ارهاق او اتعاب القلب وذلك عن طريق الابتعاد عن كافة الاغذية التي تحتوي على نسب كبيرة من الدهون ورفع الكوليسترول ويشدد الاطباء على ضرورة المحافظة على وزن صحي مناسب والابتعاد او التوقف عن التدخين وممارسة الرياضة حسب ما يحدده الطبيب وفي الكثير من الحالات تكون هناك ممارسة خفيفة للرياضة بداية ومن ثم يزداد النشاط الرياضي حسب ارشادات الطبيب وكثيرا ما نرى الاطباء يوصون من يعاني من مشاكل في القلب وحسب رؤية الطبيب بتناول الاسبرين كونه عاملا مساعدا في زيادة سيولة الدم وبالتالي منع حدوث تجلطات في شرايين القلب

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش