الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التجديد لرئيس الهاشمية الرسالة والمضمون

د. مهند مبيضين

الأحد 3 كانون الثاني / يناير 2016.
عدد المقالات: 1174

بتصويت مجلس التعليم العالي على التجديد لرئيس الجامعة الهاشمية يبدو من الممكن القول أن مجالس الأمناء للجامعات استعادت دورها، ونجحت في إقرار ما قررته وتمرير خيارها، فرئيس مجلس الأمناء للجامعة الهاشمية الاستاذ الدكتور مروان كمال كان مصراً على تثبيت خيار التجديد نظراً لما تمتع به رئيس الجامعة من حسن تدبير  وإدارة وقدرة على التطوير والتحديث.

ويمتاز رئيس مجلس امناء الهاشمية بقدرته على التقييم وخبرته الطويلة في إدارة الجامعات عربيا وأردنياً، ولم يكن أمامه من شوائب في مسيرة رئيس الهاشمية، والذي قد يكون هناك أناس كثيرون مختلفون معه وينتقدونه، فلا مسؤول محصن من النقد ولا مسؤول بعيد عن الخطأ إذا كان ينشد العمل بجد ومثابرة.

التجديد لبني هاني لم يكن نتيجة خيار مجلس الأمناء وحسب، بل هو نتيجة لخيار اللجنة التي قيمت عمله وأوصت بالتجديد إليه، وهي حالة مختلفة عن حالة جامعة اليرموك التي نسبت لجنة تقييم عمل رئيسها السابق بالتجديد له، في حين لم يكن هناك توافق بين رئيس الجامعة ورئيس مجلس الأمناء، وهو ما أثر بشكل كبير على قرار مجلس الأمناء آنذاك بعدم التجديد والمجيء برئيس جديد .

المهم أن عقدة عدم التجديد انتهت،وذلك حين يكون عمل لجان التقييم ورؤساء مجالس الجامعات بعيداً عن الكيد والظن ، والاعتراف بالانجازات، وليس التسويف والاتهام والنيل من الانجازات لمصالح شخصية تهدف إلى إيصال آخرين مكان الرؤساء الموجودين.

الحسم في قرار التجديد لرئيس الجامعة الهاشمية المستحق للتجديد، هو أمر طيب ولصالح الجامعة الهاشمية لكي يكمل رئيسها ما بدأه في عمل الجامعة، وهو ما قد يفتح الباب للتجديد لرؤساء آخرين ، مع أن المسألة لا تتعلق بمن يقرع جرس التجديد، بل لماذا لا يكون التجديد ممكناً حين تكون الإدارة سليمة والعمل مؤسسي والتقدم في سمعة الجامعة عالمياً وتصنيفها هو المعيار .

صحيح أن هناك ضعف في قيادة بعض الجامعات وصحيح أن هناك معايير قوة لدى جزء آخر منهم وحضور ومشاركة واتصال كبير مع الموظفين والطلبة والمجتمع كما الحال في الجامعة الأردنية، لكن المهم انصاف الناس والتعامل مع رؤساء الجامعات باحترام وتقدير  عن النظر بتجربتهم وتقيمها، ذلك أن النهج السابق الذي اتبع شابه الكثير من اللغط والجدل وعدم الانصاف، إلى حد التشهير  بسير  بعض الرؤساء.

المشكلة أيضا أن بعض رؤساء مجالس الأمناء ينتقدون رؤساء جامعاتهم بما لا يليق ويجهرون بذلك، ذلك لأنه في إحدى الحالات الراهنة أن  رؤساء الجامعات لا يرون مبرراً لتدخل رئيس مجلس الأمناء بكل كبيرة وصغيرة وهم على حق بذلك، فأحد رؤساء مجالس الأمناء كان يريد هو  أن يتحكم بالتشكيلات الإدارية والاكاديمية لإحدى الجامعات، مما استوجب الخلاف وعدم الانسجام حتى اليوم.

[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش