الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الزعبي الحكومة ووزارة الزراعة قدمتا دعما للأعلاف وللقمح 76 مليون دينار

تم نشره في الثلاثاء 5 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

  الكرك  - قال وزير الزراعة المهندس عاكف الزعبي امس الاثنين ان جهود الدولة في دعم القطاع الزراعي اساسها ان الزراعة جزء من الهوية الوطنية الاردنية.

واضاف خلال رده على مطالبات المزارعين اثناء جلسة العمل التي عقدتها اللجنة البرلمانية الزراعية والمائية في مجلس النواب في الاغوار ان الحكومة ووزارة الزراعة تاريخيا تقدم دعما للأعلاف وللقمح بأسعار تفضيلية وصلت 76 مليون دينار في بعض السنوات ونجحت في تشجيع تربية الاسماك في الاغوار الجنوبية حيث توجد 45 مزرعة في المنطقة بدعم كامل من الاقراض والبحوث الزراعية.

وقال ان المياه لغاية الان مدعومة بحوالي 12 مليون ولم ترفع الاسعار على المزارعين والابار رغم ارتفاع كلفة الطاقة.

وأوضح  الزعبي ان سعر الشحن مرتفع الكلفة جويا ولكن 6 الاف طن تصدر عن طريق العقبة و5 الاف طن عن طريق حيفا بمجمل انتاج زراعي مصدر يبلغ 11 الف طن،مبينا ان الجلسة التشاركية مع اللجنة البرلمانية سيتم العمل على متابعة تنفيذ مقترحاتها.



واشار الى ان الاقراض تجدول الديون والحكومة زادت موازنة المؤسسة ب 10 ملايين وخفضت الفائدة 4 بالمئة بالإضافة الى تقديم قروض للمنتجات الريفية المنزلية  وحول المؤسسة التعاونية قال الزعبي ان قرارا اتخذ بإلغاء المؤسسة سابقا لكن الوزارة دعمت استمرار هذه المؤسسة اضافة الى خصم 50 بالمئة  من الفائدة. ولفت الزعبي ان الاسواق التصديرية هي المشكلة الوحيدة المستعصية بسبب الاوضاع الأمنية والسياسية في الاقليم وبالذات العراق وسوريا  .

واضاف ان السوق الاردني حل محل السوق السوري في دول الخليج مع كلف نقل عالية مع متابعة حثيثة من الحكومة مع مختلف الجهات في مناطق اخرى ومنها اتفاقيات جمركية لتصدير بأسعار منافسة الى السوق الروسي والاوروبي وتم تصدير شحنات لكن السوق في بدايات عمله وبين ان الاسواق جاهزة لكن كلف الشحن تتزايد حسب الية الشحن.

ووعد الزعبي بمتابعة موضوع سوق مركزي في المنطقة مع الجهات المختصة ومنها البلديات لإقامة سوق جملة مركزي مع انها ليست من اختصاص الزراعة مع توفير وكلاء لتجار في المنطقة لضمان عدم تحوله الى سوق تجزئة.

وأضاف ان مصنع رب البندورة حاجة ملحة لكن جميع الجهات في القطاع الخاص تشترط ان يستثمر لزراعات خاصة وهو ما رفضته الوزارة اضافة الى تعاون التخطيط والزراعة لتحويل جزء من المصنع الى محطة تدريج للخضار والفواكه.

وحول مستلزمات الانتاج قال الزعبي ان السوق سوق حرة ولكن الوزارة ستسعى مع وزارة الصناعة والتجارة لدراسة عمل تسعيرة موحدة مع طرح تشغيل مصنع رب البندورة بحوافز تشجيعية وفوض الزعبي مديرية زراعة الاغوار الجنوبية بدراسة ازالة اشجار السلم المعيقة للزراعة بالتعاون مع الجهات المختصة.

من جهته اعتبر  رئيس لجنة الزراعة والمياه النيابية ابراهيم الشحاحده انعقاد الجلسة ميدانيا فرصة لحل مشكلات الواقع الزراعي مضيفا ان اللجنة رأت ان الاجتماع في الغور الجنوبي فرصة لاتخاذ اجراءات مباشرة لحل مشكلات الزراعة.

وعرض النائب مفلح عشيبات واقع المنطقة وابرز هموم المزارعين من اختناق تسويقي والديون المتراكمة وضرورة تخفيض نسبة الفائدة على  الاقراض اضافة الى تدني الاسعار.

بدوره اكد رئيس اتحاد المزارعين الاردنيين عوده الرواشدة ان تعاونا كبيرا مع وزارة الزراعة لتطوير الاداء الزراعي على مستوى المملكة ومنها الاغوار التي باشرت تنفيذ مشروع تعبئة  وتغليف بالتعاون مع وزارة التخطيط بكلفة 600 الف دينار.

واضاف ان جهودا كبيرة تبذل لفتح اسواق تصدير جديدة مطالبا مؤسسة الاقراض بتأجيل سداد القروض وعدم ملاحقة المزارعين قضائيا للتخفيف عن المزارعين في المنطقة .

حضر الجلسة النواب  ابراهيم شحاحده وسعد الزوايده ومفلح عشيبات ومازن الضلاعين ومتصرف اللواء ومدير الاقراض ومدير مركز البحث والارشاد ومدير المنظمة التعاونية وتخلل الجلسة التي عقدت في نادي شباب غور الصافي جولة على عدة مزارع في المنطقة. (بترا )

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش