الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مفارقة. الاعداء تلتقي بعضها وتتحاور. اما الاخوان فلا

تم نشره في الثلاثاء 5 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

 كتب: حمدان الحاج

المنظر الذي خرج به الناطقان الرسميان باسم جماعة الاخوان المسلمين مراد  العضايلة وباسم المستقيلين من حزب جبهة العمل الاسلامي خالد حسنين لا يشي بان هذه الجماعة قادرة على صناعة راي عام يكون قادرا على التعاطف معها بانها قادرة على لم شعب الجماعة نفسها فما بالك لو كان الامر متعلقا بلم شعث الامة التي تدعي الجماعة انها اولى الناس بهذه الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة.

ياتي الناطق الرسمي منفردا الى استوديو فضائية رؤيا التي ارادت ان تسمع وتسمع الناس ماذا يدور داخل جماعة الاخوان المسلمين وداخل حزبها الذي هو الذراع السياسي لهذا الحزب ويعلن الزميل محمد الخالدي ان الناطقين لن يستطيعا ان يتواجها او ان يلتقيا عبر هذه الفضائية لانهما في خلاف خانق وانهم رفضا رفضا مطلقا ان يكون اللقاء واحدا بل انه قرر ان يتقاسم الناطقان اللقاء فالنصف الاول من الساعة يكون لهذا الناطق والنصف الثاني يكون للناطق الثاني وهذا ما حصل وبالعدل والمساواة فعدلت قناة رؤيا وما عدل من يدعي العدل ومن باع الناس وهما انه يجمع الناس ولا يفرقهم وان بالتناصح والتشاور والمحبة والادب يكون الحوار ويكون الاقناع فاما لك واما عليك.

المستقيلون لديهم الف حجة وحجة على سبب الاستقالة والحزب لديه الف حجة وحجة على انه حزب متماسك ولا يفت في عضده استقالة شرذمة من الذين كانوا بالامس اهل الدار فطلاق بمعروف او تسريح باحسان لكنهم يأبون الا ان ينشروا غسيلهم على فضائية ذات مشاهدة ومصداقية وحضور اعلامي لا تخطئه العين فيأبى احدهما ان يخرج بحضور الاخر على الرغم من الكلام اللين الرقيق الذي ابداه انه مع المحبة والصدق والاخوة والمشاركة ولكن الاراء تختلف ويرى الاخر في سرده لما حصل انهم قوم اعطوا القيادة الكثير من الفرص الضائعة ولم يستجيبوا لها فكان الطلاق البائن بينونة كبرى لا رجعة فيه الا ان ينال منها اخر فيكون ائتلاف او حزب او شكل سياسي او تكتل او حضور من اي نوع حتى يتبين للجماعة ان الخارجين عنها اصحاب راي واصحاب موقف وانهم قادرون على صناعة احلاف واكلاف ومواقف لا يمكن ان تتهيا لغيرهم.

ما حصل شيء معيب جدا ،فقد التقى السوريون من معارضة معادية للنظام الذي هجر ودمر وخرب وقتل وشتت واقترف ونظام يرى انه ما يزال يمثل الناس والوطن والقوة ووحدة الارض على الرغم من المعرفة الكاملة بين الطرفين ان اللقاء لا يعني الشيء الكثير والتقى الفلسطينيون والاسرائيليون الذين هم العصاة  البغاة القتلة الذين خربوا ودمروا واجتثوا شعبا باكمله من دياره وكان اللقاء والتقى الاوروبيون بعد الحرب العالمية الثانية على الرغم من الدمار الهائل الذي لحق بالعقول والمدن ولم يستطع اخوان مسلمان رقيقان رفيقان عزيزان حبيبان ان يلتقيا امام محمد الخالدي ومن خلاله الى جمهوره الذي ينتظر النبض البلدي عن غيره ولكن الامر ليس بيد اي منهما فانكشف المستور ولم يكن ممكنا ان يمثل اي منهما وجهة نظر طالما ارادها الناس لهم كافة .

ما حصل كان مؤلما فكيف لا يلتقي اخوان وهما يدعوان الى ان يكون الناس على قلب رجل واحد؟ وكيف ينقطع الحوار بينهما وهما يدعوان الى وحدة الامة لا الى تشظيها؟ فاذا كان الخلاف لاسبوع او شهر او سنة او اكثر ولم يعودا يقبلان اللقاء فما بالك لو كان اللقاء بعد سنوات من العداء؟

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش