الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

82 % من الأردنيين يعانون من السمنة . وكلفة العلاج تتجاوز 700 مليون دينار سنويا

تم نشره في الثلاثاء 5 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

كتبت ـ كوثر صوالحة

ما بين زيادة الوزن والسمنة شعرة صغيرة  ، قد تقطع في اي لحظة ومن السهل ان يتحول الانسان الزائد الوزن الى انسان يعاني من السمنة اذا لم يستطع انقاذ نفسه وجسمه مما ينتظره مع مشوار السمنة المؤذي للجسم والصحة بشكل عام فالسمنة بيت الداء والجامع للامراض المزمنة  المنهكة للجسم .

ويجد الاخصائيون ان السمنة في المملكة خطر داهم الصحة العامة حيث يعاني 42% من الاردنيين فوق سن الـ  18 من زيادة الوزن فيما يعاني 40% منهم من السمنة ، وزيادة الوزن وهي تجاوز وزن الجسم عن الحد الصحي والطبيعي «عضلات عظام دهون او ماء «اما السمنة فهي وجود كميات كبيرة من الدهون الزائدة في الجسم .

وفي المملكة يرجع الاخصائيون الاصابة بالسمنة الى التغيرات في النمط الغذائي لاسيما للشباب حيث غاب عن المائدة الاردنية الفطور الصحي ووجبة الافطار تحديدا وحولت وجبة الغذاء الى الوجبات السريعة وتناول الاطعمة الغنية بالسكريات والمشروبات الغازية ذات الضرر الكبير على الجسم وعدم انتظام الوجبات وعدم انتشار ثقافة الرياضة في المجتمع والحركة المستمرة مما يعني زيادة المخاطر للاصابة بالسمنة ومضاعفاتها .

ولا ينكر الاطباء والمختصون وجود بعض الامراض التي تساهم في زيادة الوزن لعلاج بعض الامراض اضافة الى وجود عامل وراثي في الموضوع الا ان مخاطر السمنة لابد من تلافيها مهما كان سببها لانها تتسبب بامراض كثيرة للجسم على المدى البعيد ،والسمنة ترتبط بالعديد من الامراض المزمنة التي تتسبب بالوفاة المبكرة احيانا .

في المملكة تكثر العديد من الامراض المزمنة وترتفع نسبة الوفيات من امراض القلب والسرطانات حيث يحتل هذان المرضان نصف حالات الوفاة في الاردن ومما يزيد من مخاوف الاطباء تزايد نسبة السمنة في المملكة مما يعني زيادة نسبة الامراض المزمنة في السنوات القادمة وما يترتب عليها من اعباء .

السمنة وحسب الدراسات والمختصين تتسبب في سرطان القولون والشرج والمرئ والثدي كما تزيد من مخاطر امراض القلب والجلطات الدماغية والقلبية وضغط الدم والذبحات الصدرية كما تؤدي السمنة الى مشاكل في المفاصل كالركبتين والحوض وتتسبب السمنة  لدى الرجال بامراض البروستاتا وترتفع نسبة الاصابة بالسمنة للسكري من النوع الثاني اضافة الى ان السمنة تتسبب في انقطاع النفس اثاء النوم مما يعني قلقا في النوم وارهاقا للجسم تزيد من نسبة الدهون الضارة في الجسم وترتفع الاصابة بالحصى في المرارة وتقل نسبة الاخصاب لدى السيدات السمينات .ويجد الاخصائيون ان التخلص من السمنة امر بسيط اذا ما اقترن بالارادة وهذا لن يتم الا باتباع نظام غذائي وزيادة نسبة الحركة والنشاط الجسمي لان انقاص الوزن سياهم في تجنب الشخص لمخاطر الامراض التي تتسبب بها على المدى البعيد .

مشكلة السمنة مشكلة عالمية حيث يعاني اكثر من بليون شخص بالغ من الوزن الزائد ومن المتوقع وبسبب الزيادة في نسبة السمنة يتوقع وبعد 9 سنوات اي في العام 2025 ستصبح 60% من الوفيات ناتجة عن الاوعية الدموية وامراض القلب والشرايين والسرطانات المختلفة .

يشار الى ان الاردن صنف ضمن اعلى النسب بالسمنة المفرطة في العالم وقدرت دراسات للصحة والمركز الوطني للسكري ان 82% من الاردنيين يعانون من السمنة وان نفقات العلاج للحد من السمنة والامراض المرافقة  لها تصل الى ما يقارب 700 مليون دينار سنويا .

ويشير الاخصائيون الى ان ممارسة الرياضة والحركة من نصف ساعة الى ساعة يساعد الجسم في المحافظة على الوزن المناسب وتقليل السعرات الحرارية في الاكل اي ان الغذاء المتوازن يبعد شبح الامراض المزمنة عن الشخص .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش