الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

احلام عراقية لاستعادة البريق

تم نشره في السبت 13 حزيران / يونيو 2009. 03:00 مـساءً
احلام عراقية لاستعادة البريق

 

 
في الوقت الذي تتباين فيه طموحات وأحلام المنتخبات المشاركة فإن المنتخب العراقي يسعى لاستعادة توازنه وقوته التي فقدها بسبب نتائجه المتواضعة والمخيبة التي في تصفيات مونديال جنوب افريقيا 2010 وفي خليجي 19 ، وبالتالي اثبات جدارته بالمشاركة في بطولة كأس القارات.

وواجه المنتخب العراقي خلال الفترة الماضية وبسبب نتائجه المخيبة وخروجه من تصفيات مونديال جنوب افريقيا ، انتقادات حادة وخصوصا بعد مشاركته المتواضعة في خليجي 19 في مسقط حيث خرج من الباب الصغير.

وسارع الاتحاد العراقي لاحتواء غضب الشارع الكروي العراقي بتخليه عن المدرب البرازيلي السابق فييرا وتعيين المحلي شنيشل خلفا له مما خفف من حدة الغضب.

واثارت مسيرة استعدادات المنتخب العراقي جدلا كبيرا في الاوساط الكروية التي اعتبرت مشوار التحضير بعيدا عن المثالية المناسبة التي تمنحه جهوزية كاملة.

وتتباين الاراء في الشارع الكروي في العراق حول مهمة المنتخب في بطولة كاس القارات ، ففي حين يتوقع البعض بان تكون النتائج ستكون قاسية على بطل اسيا بسبب ووجوده الى جانب بطل اوروبا ومنتخب البلد المضيف ، يبدي البعض الاخر ثقته بتحقيق نتائج مشرفة.

ويأمل الاتحاد العراقي لكرة القدم ان يسهم المدرب الصربي بورا ميلوتينوفيتش الذي تعاقد معه مؤخرا ، في ظهور منتخبه بصورة جيدة خلال كأس القارات وبالتالي ان يضع خلفه اثار انتكاسته في التصفيات المونديالية.

ووضعت قرعة بطولة كاس القارات المنتخب العراقي في المجموعة الاولى التي تضم منتخبات اسبانيا بطل اوروبا والبلد المضيف ونيوزيلندا.

وتلقى المنتخب العراقي ضربة موجعة بعدما ابعدت الاصابة صانع العابه ومحور عملياته في الوسط قصي منير بداعي الاصابة التي اكد الجهاز الطبي للمنتخب حاجته الى عملية جراحية في احدى ركبتيه تبعده عن الملاعب مدة شهرين.

وقد دفع قصر فترة الاعداد بميلوتينوفيتش الى الاعتماد على جميع اللاعبين المحترفين وخصوصا الذين ساهموا بحصول المنتخب على لقب اسيا وذلك رغم الانتقادات بعدم اهلية عدد كبير منهم في الوقت الحاضر.

ويأمل المسوؤلون في الاتحاد العراقي ان يظهر منتخبهم بطريقة مشرفة في كاس القارات على اقل تقدير وبتطلعات غير مبالغ بها وسط مهمة صعبة لمنتخبهم.

واكد نائب رئيس الاتحاد العراقي ناجح حمود ان "الوصول الى بطولة بحجم بطولة كاس القارات شيء هام وحيوي للكرة العراقية وكل ما نركز عليه الان هو أن نظهر بشكل يلقى الثناء والاستحسان ، ونسعى لازالة اثار خروج المنتخب من تصفيات المونديال بعد ان كان اقوى المرشحين لبلوغ النهائيات كونه بطل اسيا".

واضاف حمود "لا نريد من تلك التجارب المؤلمة ان تلقي بظلالها على مهمة المنتخب بل نسعى لتعديل صورته وتحسينها في جنوب افريقيا ونثق تماما بلاعبينا لشعورهم بمسؤولية هذه المشاركة".

وعن حظوظ المنتخب العراقي في هذه البطولة يرى المدير الفني للمنتخب العراقي ميلوتينوفيتش: "ليس من السهل ان نتحدث ونقول سنفعل هذا او ذاك ، يفترض ان نضع في اولوياتنا باننا سنواجه صعوبات وتحديات وازاء هذا نريد ان نعمل ، وقد نصل بفضل هذا العمل الى الدور الثاني".

واضاف "نملك منتخبا كبيرا هو بطل اسيا وثقتنا عالية بلاعبيه لانهم يسعون لاعادة افراح كاس اسيا".

ولم يخف حجم صعوبة مهمته نتيجة قصر فترة الاعداد ، معربا في الوقت ذاته عن امله بتخطي هذا الحاجز ، مضيفا "في مونديال 1990 عملت مع منتخب كوستاريكا لمدة شهرين قبل انطلاق النهائيات ونجحنا في بلوغ الدور الثاني ، واعتقد بان الحال سيتكرر مع المنتخب العراقي".

واشار الصربي "سنواجه منتخبات قوية واتطلع لكي يجد المنتخب العراقي نفسه في الظروف الصعبة التي نأمل ان يتغلب عليها".

واختار الجهاز الفني للمنتخب 23 لاعبا لبطولة كاس القارات ضمت: نور صبري وباسم عباس وفريد مجيد وصالح سدير وعماد محمد ويونس محمود وهوار ملا محمد وكرار جاسم وسلام شاكر وعلي حسين رحيمة ومحمد علي كريم ونشأت اكرم وعلاء عبد الزهرة ومهدي كريم وسامر سعيد ولؤي صلاح ومحمد كاصد وعدي طالب وهلكورد ملا محمد وعبد الوهاب ابو الهيل ومؤيد خالد ودارا محمد وعصام ياسين.



Date : 13-06-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش