الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

غادة عبد الرازق تعود للسينما في اللي اختشوا ماتوا

تم نشره في الأربعاء 6 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

القاهرة - يواصل فريق عمل الفيلم السينمائي الجديد «اللي اختشوا ماتوا» تصوير أحداث العمل ما بين البلاتوه الرئيسي باستوديو في منطقة الهرم، وعدد من شوارع القاهرة حيث يتم تصوير المشاهد الخارجية للفيلم الذي انتهى فريق العمل من إنجاز نحو 80% من أحداثه خلال الفترة الماضية.

وكتب سيناريو وحوار الفيلم محمد عبد الخالق علماً أن غادة عبد الرازق تلعب دور البطولة فيه في اول عمل سينمائي بعد تجربتها الاولى كعضو لجنة تحكيم في برنامج «أرب كاستنغ» إلى جانب سلوى خطاب، عبير صبري، هيدي كرم، مروى، مروة عبد المنعم، أحمد صفوت ومحمد محمود عبد العزيز، وهو من إنتاج شركة «ريماس» بأولى تجاربها الإنتاجية، ومن إخراج إسماعيل فاروق، ومن المتوقع أن يُطرح خلال الشهر الجاري إذا استطاع فريق العمل الانتهاء من التصوير خلال الأيام القليلة المقبلة وفقاً للجدول الزمني المعتمد.

وتقول «عبد الرازق» إنها تُجسد شخصية ممرضة تحب مهنتها وتخرجت في معهد التمريض، لكن تنقلب حياتها رأساً على عقب بسبب تعرضها لموقف يغيّر مسار حياتها ويفرض عليها ظروفاً جديدة لا يكون لها يد بها، مشيرةً إلى أن حماستها للفيلم جاءت لعدة أسباب أبرزها إعجابها بالقصة ورغبتها في تكرار التعاون مع المخرج إسماعيل فاروق.

وتوضح أن قصة الفيلم واقعية وسيشعر الجمهور أنه يعرف عدداً من الشخصيات التي يشاهدها على الشاشة، لافتة إلى أنها تتمنى أن يحقق الفيلم ردود فعل جيدة مع الجمهور عند طرحه بصالات السينما.

وحول توقيت طرحه خلال إجازة نصف العام والمنافسة مع الأفلام المطروحة في تلك الفترة، قالت، إن قرار تحديد موعد العرض من اختصاص الشركة المنتجة وليس من اختصاصها، وبالتالي فهي لم تتحدث فيه مع فريق العمل، مشيرةً إلى أن الشركة ترغب بطرح العمل في توقيتٍ جيد حتى تحقق أرباح من خلاله.



تجسد هيدي كرم شخصية عبير وهي سيدة تحلم بأن تكون ممثلة وتسعى لتحقيق حلمها عبر عدة طرق وتدخل في علاقات كثيرة على أمل النجاح في تحقيق هذا الحلم لكنها تتورط نتيجة طموحها في أمرٍ يغيّر مسارها، فيما تظهر عبير صبري بشخصية فتاة متمردة على حياة الفقر التي نشأت فيها والظروف الاجتماعية الصعبة، فتقرر التمرد على عائلتها وتتحمل نتيجة ذلك.

ويظهر الفنان محمد محمود عبد العزيز في شخصية شاب يمتلك محلا للملابس في منطقة وسط البلد. ومن خلال عمله يتعرف إلى السيدات المقيمات في البنسيون الذي تدور فيه الأحداث، ويدخل في علاقات متشعبة معهن بحكم ترددهن عليه.

وتشير الفنانة سلوى خطاب إلى أنها تُقدِّم شخصية مالكة بنسيون في وسط القاهرة تقيم فيه سيدات وفتيات حيث تحدث جريمةً غامضة تجعل الجميع مشتبهاً بهم، فتتغير طبيعة العلاقة بينهم، موضحة أن العمل يمزج بين الغموض والإثارة والتشويق للجمهور. وتوضح أن حماستها للفيلم جاءت مرتبطة بوجود العنصر النسائي بشكلٍ متميز، موضحة أن كتابة السيناريو فيه مُحكمة، بالإضافة لأنها شعرت برغبة الشركة المنتجة بتقديم فيلم سينمائي جيد، لتؤكد  أن قصة العمل هي السبب الرئيس بحماستها لخوض التجربة.

بدورها، قالت الفنانة مروى، إنها تراهن على الاختلاف في شخصيتها بالفيلم عن أعمالها السابقة حيث تظهر بشخصية ولاء السيدة التي تتعرض للخداع من رجلٍ تُحبه ويتسبب بتحوّل حياتها، مشيرةً إلى أنها مدينة بالشكر للمخرج إسماعيل فاروق الذي رشحها للفيلم لتُقدِّم من خلاله نفسها كممثلة فقط وبدور لم تظهر به من قبل. وأضافت، إنها وافقت على الفيلم فور قراءته لأنها ترغب في تغيير جلدها الفني وهو ما جعلها تبتعد خلال الفترة الماضية بعدما تخطت مرحلة الانتشار الفني، ولم تعد بحاجة لقبول أي أدوار من أجل التواجد فحسب. كما نفت وجود خلافات بينها وبين بطلة الفيلم غادة عبد الرازق والشائعات التي انتشرت بعد اشتراكهما معاً بمسلسل «سماره»، مؤكدة أن علاقتهما جيدة للغاية ولم تتأثر بالشائعات التي نُشِرَت في الصحافة ولم يكن لها أي أساس من الصحة.(ايلاف)

من جهته، قال السيناريست محمد عبد القادر: إن الفيلم يتناول المشاكل التي تمرّ بها المرأة نتيجة الأحكام المسبقة التي تُلقى عليها من البعض بسبب مظهرها أو طبيعة علاقاتها بالمحيطين بها، مشيرةً إلى أن هذه الأحكام الظالمة في كثير من الأحيان تؤدي لنشر صورة ذهنية سيئة عن السيدات بالمجتمع المحيط بهن.

هذا، ويقول المخرج إسماعيل فاروق: إن طبيعة السيناريو فرضت اختيار نجوم في مختلف الشخصيات التي تظهر بالفيلم وهو ما لم يجد مشكلة فيه بموافقة جميع الفنانين على الأدوار التي أُسنِدَت إليهم، مشيراً إلى أن توليفة فريق العمل تُعتبر السبب الرئيس في تقديم عمل مميز. وأضاف: إن الشركة المنتجة لم تبخل خلال تنفيذ العمل عن الاستجابة لطلباته كمخرج، مؤكداً أن طبيعة القصة هي التي فرضت أماكن محددة للتصوير ولم تستلزم الخروج كثيراً من البلاتوهات.



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش