الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نقابات صحية تودع عام التكهنات وتدخل عام الحسم لإجراء انتخابات مجالسها

تم نشره في الأربعاء 6 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

كتب: ايهاب مجاهد .

 ودعت ثلاث نقابات صحية ( الاطباء، اطباء الاسنان، الصيادلة) عاما احتدمت فيه التكهنات حول اجراء انتخاباتها من عدمها، واستقبلت عاما جديدا يفترض ان تحسم فيه تلك التكهنات.

فبعد ان اجلت التعديلات التي طرأت على قوانين النقابات الصحية والتي رفعت دورة مجالسها الى ثلاث سنوات، انتخاباتها الى العام الحالي كما هو مفترض، لا زالت الضبابية تحوم حول مواعيد اجراء انتخابات بعض النقابات الصحية.

 وتستثنى نقابة الصيادلة التي تديرها لجنة حكومية ، بعد استقالة ستة من اعضاء مجلسها الذي تم حله في حزيران من العام الماضي، من تلك الضبابية بعد ان حدد وزير الصحة الدكتور علي حياصات موعد اجراء انتخاباتها في العشرين من ايار المقبل، حيث قامت اللجنة بحجز القاعات اللازمة لاجراء الانتخابات واجتماع الهيئة العامة الذي يسبقها في مجمع النقابات المهنية.

 الا ان عدم وضوح الرؤية لا تزال تحيط بالمجلس الذي سيتم انتخابه ان كان مجلسا مكملا للمجلس المنحل ام مجلسا جديدا، الامر الذي ستحسمه الاستشارات القانونية التي ستطلبها لجنة الادارة من المستشار القانوني للنقابة او من الديوان الخاص بتفسير القوانين.

 فيما من المقرر ان تجري انتخابات نقابة الاطباء في شهر نيسان المقبل رغم وجود بعض الاصوات التي تتحدث عن امكانية التمديد للمجلس الحالي لثلاث سنوات جديدة، الا ان تلك الاصوات بدأت تخفت مع الحديث عن وجود رأي قانوني ينفي احقية التمديد لثلاث سنوات جديدة.

 ورغم حديث اوساط طبية عن طلب النقابة استشارة حول التمديد للمجلس الحالي لثلاث سنوات جديدة من عدمه، تنفي مصادر في مجلس النقابة صحة ذلك، فيما لم تستبعد ان تكون هناك استشارات شفهية كان ردها سلبيا.

 وقد قامت نقابة الاطباء بحجز القاعات التي ستعقد فيها اجتماع الهيئة العامة والانتخابات، الا ان قاعات مجمع النقابات لم تشهد بعد أي تحرك انتخابي على صعيد القوى الانتخابية القومية واليسارية والاسلامية والمستقلة، التي لا يزال حراكها ضعيفا رغم وجود مشاورات داخل التيار القومي واليساري في محاولة للم الصفوف التي بعثرتها خلافات العام الماضي وادت الى وجود مرشح قومي واخر يساري لمركز النقيب.

فيما تصر الضبابية على الاحاطة بانتخابات نقابة اطباء الاسنان والتي سبق ان شهدت العام الماضي جدلا حول تأخيرها الى ما بعد شهر رمضان الى ان صدرت التعديلات التي اجريت على قانون النقابة ورفعت دورة مجلسها الى ثلاث سنوات.  وفي هذا العام قد يكون شهر رمضان الذي يحل في حزيران المقبل سببا في تأجيل الانتخابات في حال لم يتم اجراؤها في ايار كما جرت العادة لاجراء انتخابات النقابة.

الا ان قانون النقابة المعدل الذي صدر في الاول من تموز الماضي قد يكون موعدا ايضا لانتخاب مجلس جديد، الا ان الامر يتطلب تشكيل الهيئة المركزية التي ينص عليها القانون والتي يحكمها نظام النقابة الذي لم يصدر بعد.

وفي حال لم تحسم النقابة ومستشارها القانوني مواعيد الهيئة العامة والانتخابات ستجد النقابة نفسها مضطرة للاحتكام لرئاسة الوزراء وديوان التفسير.

ويجد الحديث الدائر في نقابة الاطباء حول التمديد لثلاث سنوات جديدة صداه في شقيقتها نقابة اطباء الاسنان، الا ان الرد واحد للنقابتين.

ويرى مراقبون ان بعض القوى النقابية تعمد الى استغلال التكهنات واثارة الاشاعات للتخفيف من حدة المنافسة في الانتخابات لصالحها وكسب المزيد من الوقت لزيادة فرص تحقيق اهدافها الانتخابية.

وتبقى سمة الفتور الغالبة على التحضيرات الجارية لانتخابات النقابات الصحية، بانتظار ان يرفع العد التنازلي من حرارة تلك التحضيرات.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش